شؤون محلية

موجة حشرات طائرة تجتاح دمشق والسكان يسألون: أين المحافظة؟ … سكان الأحياء الشعبية الأكثر معاناة ووصفوه بأنه غير مسبوق

| محمود الصالح

اجتاحت مدينة دمشق أسراب كبيرة من البعوض والبرغش ابتداء من الأسبوع الماضي، وبالتزامن مع موجة الحرارة الأخيرة، حيث ازدادت معاناة أبناء المدينة من الانتشار غير المسبوق لهذه الحشرات الضارة، والتي قضت مضاجع المواطنين مع درجات الحرارة المرتفعة.
«الوطن» تابعت هذا الموضوع في عدد من أحياء مدينة دمشق، وبشكل خاص الشعبية منها، ففي حي المزه 86 بدأت المشكلة واضحة، حيث كانت أعداد هذه الحشرات فوق التصور، ويؤكد محمد أن أسراب البعوض والبرغش تكون أكثر نشاطا خلال ساعات الليل بسبب ارتفاع الرطوبة، ومن يراقب أجهزة الإنارة في الشوارع أو على أبواب البيوت يجد أسراب البعوض والبرغش تتجمع عليها، ما اضطر الأهالي إلى محاولة إحكام إغلاق جميع منافذ البيوت بالرغم من الحرارة الشديدة، في وقت يحتاج الإنسان إلى فتح النوافذ وخصوصا خلال ساعات الليل.
وفي ذات الحي تقول أم علي: إنها وعائلتها تعرضوا للسع البعوض الذي لم يشاهدوا له مثيلا من قبل لا بالنسبة لحجم الحشرات ولا لقوة عنادها في البقاء في المنازل في ساعات الليل، ما أدى لحرمانهم النوم خلال ساعات الليل، إضافة لتجمع هذه الحشرات على أجهزة الإنارة ما تضطر العائلة إلى إطفاء الإنارة بشكل كلي في المنزل على أمل خروج هذه الحشرات.
وسألنا كامل عما إذا قامت المحافظة خلال الفترة الماضية بمكافحة الحشرات فأكد انه لم يشاهد أي عملية مكافحة خلال هذا العام، بالرغم من الانتشار الكبير لهذه الحشرات، ووضع اللوم على أعضاء مجلس المحافظة من أبناء الحي ممن لم يطالبوا المحافظة برش المبيدات، وأكد أن السبب الأكبر لانتشار البعوض في هذا الحي تجمع القمامة بشكل كبير وعشوائي في الشوارع، وهذه المنطقة تعاني من ازدحام سكاني.
في حي التضامن كانت الصورة مشابهة إلى حد ما مع المزة 86، مع زيادة في الشكوى من كثرة القمامة والمستنقعات، مصطفى قال إنه نتيجة كثرة المياه وقيام المواطنين بصرف كميات كبيرة ما أدى لتجمع المياه وتحولت إلى مياه آسنة تتجمع عليها الحشرات، في وقت لم تقم المحافظة برش المبيدات اللازمة للقضاء على هذه الحشرات.
زياد ألقى المسؤولية على محافظة دمشق التي يفترض أن تكون مستعدة لهذه الحالة غير العادية من انتشار البعوض، لكنها لم تفعل ذلك بالرغم من الانتشار الكبير لهذه الحشرات والتي وصلت إلى منتصف مدينة دمشق، وهي بحاجة إلى القيام بحملة للقضاء عليها واستخدام المبيدات الفعالة، لأنه غالبا لا يتم تامين المبيدات الفعالة لهذه الحشرات.
في ركن الدين أكد علاء أن هناك انتشاراً كبيراً للحشرات ومنها البعوض والبرغش والتي أثارت مخاوف الناس وسببت إزعاجا كبيرا لأبناء تلك المنطقة، ويزداد نشاط هذه الحشرات خلال ساعات الليل مع ارتفاع درجة الرطوبة، وقد فشلت محاولات الأهالي في المعالجة الفردية لطرد هذه الحشرات بسبب الأعداد الكبيرة، وعدم وجود فرق لرش المبيدات.
نقلنا هذه الصورة إلى مدير الشؤون الصحية في محافظة دمشق شادي خلوف الذي أكد أن قسم رش المبيدات التابع للمديرية يقوم برش المبيدات مع بداية الصيف وفق برنامج زمني يغطي جميع أحياء المدينة حيث يتم الرش أسبوعياً لكل منطقة، مع التركيز على أماكن مرور نهر بردى لان المجاري والأنهار وحاويات القمامة والحدائق هي المصدر الرئيسي لتكاثر وانتشار الحشرات، وتتم معالجة كل الشكاوى التي ترد إلى مديرية الشؤون الصحية يومياً.
بدورها أكدت رئيسة العيادة الجلدية في مشفى المجتهد الدكتورة هدى الأصيل ارتفاع أعداد المرضى المراجعين لهذه العيادة ممن تعرضوا للسع الحشرات وخصوصاً خلال الأيام الأخيرة بسبب الانتشار الكثيف لهذه الحشرات في المدينة وتراوحت أعدادهم من 5- 10 مرضى يوميا من أصل 50 مريضاً عدد المراجعين يوميا لعيادة الأمراض الجلدية، حيث يتم فحص هؤلاء المرضى والتأكد من عدم وجود عقابيل ضارة ويوصف لهم العلاج وعادة يكون مراهم موضعية للتخفيف من الحكة الناجمة عن لسع الحشرات.
من جانبه أوضح مدير مشفى المجتهد الدكتور هيثم الحسيني والمختص في الأمراض الجلدية أن لسع الحشرات ومنها البعوض والبرغش يؤدي إلى حكة جلدية، تتعرض لها الأماكن المكشوفة من الجسم، وفي حال كان الجسم حساساً لمثل هذه اللسعات يؤدي كثرة الحك إلى تخرش الجلد، وفي هذه الحالات يجب أن يتم اخذ المضادات الحيوية، وللوقاية من هذه الحالة يجب التخلص من هذه الحشرات من خلال عمليات المكافحة التي يفترض أن تقوم بها المحافظة، وخصوصاً خلال الفترة الحالية التي شهدت انتشارات كبيرة للحشرات الطائرة.
وعن مدى وجود خطورة بالإصابة بمرض والملاريا نتيجة لسع البعوض أكد الحسيني أنه لا توجد أي حالة ملاريا منذ سنوات في سورية وبالتالي فانه لا خوف أو خشية من انتشار الملاريا بلسع البعوض لان المرض غير موجود في البيئة السورية.
ونصح الحسيني من يعانون حساسية كبيرة للسع الحشرات استخدام المواد المنفرة للحشرات ودهن الأماكن الظاهرة من الجسم.
أخيراً: نؤكد أن دمشق تعاني انتشاراً غير مسبوق للبعوض والبرغش، وانتشارها لا يقتصر على المناطق الشعبية، بل وصل إلى وسط المدينة، حيث يعاني سكان أبو رمانة ودمشق القديمة وجميع أحياء المدينة انتشار هذه الحشرات، وبات الموضوع بحاجة إلى تدخل عاجل من المحافظة، وربما يحتاج الأمر إلى مؤازرة من الصحة وغيرها للقضاء على هذه الموجة الكبيرة من الحشرات.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock