الأولى

سفير طهران: سورية صامدة ولن تنهار … المقداد: تركيا لن تبقى للحظة واحدة في أرضنا

| مازن جبور

شدد نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد أن القرارين السياسي والعسكري لتحرير إدلب موجودان، وتحريرها مسألة وقت، وأكد أن على تركيا أن تعي أنها لن تبقى للحظة واحدة في سورية وأن هذه الأرض ستحرر سلماً أو حرباً.
وقال المقداد في كلمة له بمناسبة الاحتفال بالذكرى الثلاثين لرحيل الإمام الخميني وإحياء يوم القدس العالمي الذي أقيم في المستشارية الثقافية الإيرانية بدمشق: ما زلنا في ظروف صعبة افتعلها أعداء سورية وأعداء فلسطين إذ لا مبرر للحرب الإرهابية على سورية لولا وقوفنا إلى جانب قضايانا الأساسية وعلى رأسها قضية فلسطين.
وأضاف: «هذه الحرب هي حرب إسرائيل ليس فقط على سورية بل على كل من يحاول استعادة الحقوق المشروعة لشعب فلسطين»، وأردف: «كانوا يتوقعون أن تكون سورية مثل الكثير من الدول التي مر عليها الربيع العربي»، وتابع: «سورية المدعومة من حلفائها اتخذت قرارها بالصمود ولن تنهار ولن تتراجع».
وقال في تصريحات صحفية على هامش الاحتفال: «أؤكد أنه يجب ألا يكون هناك أي قلق فيما يتعلق بتحرير إدلب، القرار السياسي موجود والقرار العسكري موجود، والمسألة مسألة وقت، نحن نعمل على اختيار أفضل الأوقات المناسبة لتحقيق هذا الانتصار وستتحرر إدلب كما تحررت مناطق أخرى من سورية لذلك نحن متفائلون جداً باقتراب تحرير كل ذرة تراب في سورية».
وأضاف: «على تركيا أن تعي أنها لن تبقى للحظة واحدة في سورية وأن هذه الأرض ستحرر سلماً أو حرباً وعليهم أن يفهموا هذا الكلام»، وأردف: «التدخل التركي لدعم الإرهاب وبشكل خاص جبهة النصرة، أصبح مفضوحاً وحاولت تركيا التستر عليه إلا أن أعمالها وتحالفاتها فضحتها وعلى هذا الأساس أقول إننا واثقون من النصر لأن نضالنا نضال مشروع ضد الإرهاب وداعميه».
من جانبه قال سفير طهران بدمشق، جواد تركابادي في كلمته خلال الاحتفال: «إن السبب الرئيس للمحاولة الإرهابية لضرب سورية هو موقفها الحق من قضايا الحق وعلى رأسها قضية فلسطين»، وقال: «لن تنهار سورية ولن تستسلم بل ستنتصر».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock