الأخبار البارزةشؤون محلية

برعاية الرئيس الأسد.. «الداخلية» تحتفل بعيد قوى الأمن الداخلي تخليداً لذكرى شهداء البرلمان … الصباغ: كما انتصرنا على الاستعمار القديم ننتصر اليوم على الجديد .. الرحمون: الدول المتآمرة على سورية أدركت فشل مخططاتها فلجأت إلى الحصار الاقتصادي

| محمد منار حميجو

برعاية الرئيس بشار الأسد احتفلت وزارة الداخلية بالذكرى 74 لعيد قوى الأمن الداخلي  تخليداً لذكرى استشهاد حامية البرلمان، فزار أمس وزير الداخلية محمد الرحمون مجلس الشعب وقرء الفاتحة على أرواح الشهداء الذين سقطوا في عام 1945 بعدما قصف المستعمر الفرنسي البرلمان بسبب رفض حاميته إلقاء التحية للعلم الفرنسي.
وقال رئيس مجلس الشعب حمودة الصباغ على هامش هذه المناسبة: كما انتصرنا على الاستعمار القديم ننتصر اليوم على الاستعمار الجديد في معركة غير متكافئة بالقوة لكن نصنع فيها ما يدهش العالم.
وفي كلمة له في جلسة المجلس أمس أضاف الصباغ: اليوم نقول لشهداء التاسع والعشرين من أيار لتخلد أرواحكم بسلام فأحفادكم يحملون الراية ذاتها في وجه المستعمر ذاته وكما انتصرتم بالجلاء سوف ننتصر اليوم في معركة تاريخية يخوضها شعبكم وجيشكم بقيادة الرئيس بشار الأسد.
من جهته قال وزير الداخلية محمد الرحمون: أنقل إليكم تهنئة السيد الرئيس بشار الأسد بعيدكم ومحبته لكم واعتزازه بما تبذلونه من جهود مضنية في الحفاظ على مناخ الأمن والأمان وتهيئة أجواء الاستقرار والطمأنينة والسلام لأبناء الوطن ووقفتكم الشجاعة وتضحياتكم الجسيمة إلى جانب جيشنا الباسل في مواجهة الحرب الإرهابية التي تستهدف شرف الأمة وعزتها واستقلالها وسيادتها.
وبحسب بيان للوزارة أكد الرحمون أن ما يزيد احتفالنا بهذه المناسبة الجليلة فرحةً هو وجود عدد من ذوي شهداء قوى الأمن الداخلي وعدد من جرحانا البواسل الأوفياء لمسيرة البذل والعطاء التي اعتنقها سلفهم الصالح من رجال الشرطة والدرك أبطال الملحمة.
وأضاف الرحمون: وزارة الداخلية لن تألو جهداً في تقديم كل أنواع العون لذوي الشهداء والجرحى وأسرهم وأنه مهما تعاظم عمل الوزارة سيكون ضئيلاً أمام جسامة ما قدموه كرمى لعيون الوطن الغالي.
وفي تصريحات له على هامش زيارته لمجلس المجلس الشعب أكد الرحمون أن الدول المتآمرة على سورية أدركت أن مخططاتهم فشلت وأن الشعب السوري سوف ينتصر على مخططاتهم وإرهابهم، مضيفاً: فلجأت إلى مخططات دنيئة وهي الحصار الاقتصادي لمنع تأمين قوت المواطن إلا أن الشعب بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد سيبقى صامداً طالما الهدف هو سيادة سورية وكرامتها واستقلالها وسوف يتحقق الانتصار قريبا بدحر الإرهاب.
وأضاف الرحمون: نحتفل اليوم في ذكرى رجال سطروا ملحمة في البطولة والحرية والاستقلال الوطني وهم حامية البرلمان من الشرطة والدرك حينما رفضوا الرضوخ لرغبة المستعمر الفرنسي الغاشم للنيل من سيادة وطنهم فما كان منه إلا أنه قصف البرلمان وهم داخله فارتقوا شهداء في سبيل عزة الوطن وحريته وكرامته.
وأشار الرحمون إلى أن شعبنا مازال يعاني من مآسي هذه الهجمة الشرسة التي دعمتها دول البغي على سورية للانتقام من صموده واستقلا قراره وسيادته، مضيفاً: ولكن قواتنا المسلحة الباسلة تحقق يومياً مزيداً من الانتصارات وتقضي على المجموعات الإرهابية الغاشمة التي أتت من أصقاع العالم وسوف يتم تحرير كل شبر من أرضنا من دنس الإرهاب البغيض.
وأكد رحمون أن هذا الشعب سوف يبقى صامداً طالما الهدف هو سيادة سورية وكرامتها واستقلالها كما أنه سوف يتحقق الانتصار قريباً بدحر الإرهاب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock