الأولى

أكد أمام مجلس الشعب أن الحرب لم تنته بعد لكن سورية في وضع أفضل … المعلم: الحصار الاقتصادي من أشكال الإرهاب

| وكالات

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم، أن الحرب لم تنته بعد لكن سورية في وضع أفضل، وشدد على أن الحصار الاقتصادي شكل من أشكال الإرهاب، مؤكداً أن أميركا وتركيا شريكتان في المؤامرة.
وجاء كلام المعلم خلال الجلسة التاسعة من الدورة العادية العاشرة للدور التشريعي الثاني لمجلس الشعب التي عقدت برئاسة رئيس المجلس حموده صباغ، وقدم خلالها المعلم عرضاً حول آخر المستجدات على الساحتين العربية والدولية.
وألقى صباغ كلمة نوه فيها بالتضحيات التي قدمتها حامية البرلمان التي تصادف ذكرى استشهادهم أمس، ومن جانبه وفي مقدمة عرضه السياسي أمام المجلس نوه المعلم بالمعاني العظيمة التي تحملها ذكرى استشهاد حامية البرلمان وقال: إن «الشعب الذي يحيي ذكرى شهدائه شعب لا يموت».
واستعرض المعلم تطورات الحرب الإرهابية على سورية والدور الذي مارسته بعض الدول المنخرطة في هذه الحرب ولاسيما تركيا التي كانت شريكاً في هذه المؤامرة منذ بدايتها بتدريبها وتسلحيها المجموعات الإرهابية، إلى جانب الولايات المتحدة التي تدخلت في منطقة الجزيرة وسلحت ودعمت ميليشيا «قوات سورية الديمقراطية – قسد»، وكذلك الإجراءات الاقتصادية القسرية الأحادية الجانب التي فرضت على الشعب السوري.
وأكد أن الحصار الاقتصادي على الشعب السوري شكل من أشكال الإرهاب، مشيراً إلى موقف الدول العربية التي تطوف على بحيرة نفط وتحرم سورية من الحصول على برميل نفط واحد والذي يأتي تنفيذاً لتعليمات أميركية لا يجرؤون على رفضها.
وشدد على أن الشعب السوري برهن أنه شـــعب معجــزة في صموده وصبره، وقال: إن سورية ستنتصر بقيادة الرئيس بشار الأسد وبسالة قواتنا المسلحة التي تخوض اليوم أشرس المعارك في ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي لتحرير كل شبر من أرضنا من هذا الإرهاب ومن الوجود الأجنبي.
وأكد أن الحرب لم تنته بعد لكن سورية في وضع أفضل وإن كنا لم نحقق النصر النهائي بعد.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock