رياضة

النسخة السابعة وضعت أوزارها والقادم موضع ترقب … الصداقة وكرة القدم وجهان لعملة واحدة

| الوطن

يثبت برنامج كرة القدم من أجل الصداقة الذي ترعاه وتتبناه شركة غاز بروم الروسية والمتلقي دعمه من الفيفا والمعترف به من الأمم المتحدة كبرنامج تعليمي يجمع بين الرياضة والقيم السامية نجاحه عاماً إثر آخر، بل بات حدثاً مرتقباً مع نهاية كل موسم كروي ليكون الختام مسكاً بالتقاء براعم الكون راسمين لوحات المحبة والألفة والتناغم والانسجام بين أطفال العالم على اختلاف جنسياتهم وعرقهم ومذهبهم وأهوائهم وعاداتهم وتقاليدهم.
وبالتأكيد ليس هناك مجال رحب لاستيعاب كل الاختلافات أكثر من ملعب كرة القدم، فهذه اللعبة الشعبية الأولى في العالم اختصرت المسافات وألغت الفوارق ودحرت الحواجز، فكانت نافذة الشركة الرائدة غاز بروم لتنفيذ برنامجها، وبات شعارها كرة القدم من أجل الصداقة على كل شفة ولسان، وغزا وسائل الإعلام على اختلاف تسمياتها.
في كل عام يتحفنا القائمون على البرنامج بجديد سعياً لنشر قيم التعددية الثقافية وتطوير المهارات الكروية واكتسابه القيم الأخلاقية، وفي كل نسخة يسارع الأطفال المتيمون بكرة القدم لأخذ الصور التذكارية مع نجوم هزوا ملاعب كرة القدم وآخرهم البرازيلي روبيرتو كارلوس بطل العالم 2002 والإيطالي ماتيرازي أحد أبطال مونديال 2006، ومن منا ينسى مشاركة القيصر بيكنباور حامل الكرة الذهبية 1972 و1976 وبطل العالم مع المانشافت 1974 وكذلك الحارس الإسباني كاسياس الذي أهدى منتخب بلاده مونديال 2010.
ما أجملها من لوحة عندما يتواجد أطفال ينتمون إلى سبع وخمسين جنسية خلال حلقة تدريبية واحدة لتفتح موسوعة «غينيس» أبوابها مشرعة لكتابة التاريخ.
وما أجملها من ثقة تمنح لأطفال بعمر أربعة عشر عاماً ليكونوا مدربين يحملون لواء المسؤولية منذ الصغر.
وما أعظمها من قيم تسع يحفظها أطفال في مقتبل العمر لتكون شعارهم في هذه الحياة وهي: الصداقة والمساواة والعدالة والصحة والسلام والوفاء والنصر والتقاليد والشرف.
وما أنبلها من قيم تحرص غاز بروم على بثها عند الأطفال في عصر عاثت فيه الحروب فساداً ودمرت فيه الأخلاق تدميراً.
وما أسعدها من لحظة يكون فيها الطفل الفقير البريء بين نخبة الميسورين حاضراً أهم مباراة موسمية لأمجد بطولة على صعيد الأندية في العالم فيتحول حلمه إلى حقيقة.

المشاركة الرابعة
الوفد السوري حضر للمرة الرابعة على التوالي ممثلاً بالزميل محمود قرقورا رئيس القسم الرياضي والزميلين نديم الجابي ومصطفى الحافي واللاعبين عبد الرحمن عرابي وعبد الرحمن الحافظ ومحمد فاروق السيد وجهاد الحمد ورئيس الوفد الدولي السابق عميد لاعبي سورية ماهر السيد، وكان وصول الوفد يوم 28 أيار الفائت وقام بزيارة قلعة برنابيه يوم 29 أيار، وقدم اللاعبون الأربعة نموذجاً من الالتزام والأخلاق والامتثال لقيم البرنامج، ومارس عبد الرحمن عرابي دوره كمدرب ليكون الأصغر بتاريخ الكرة السورية، وعلى هامش المنتدى قدم الزميل محمود قرقورا كتابه الأخير منتخب سورية الأول هدية لمدير المشروع فلاديمير سيروف ورئيس مجلس إدارة شركة غاز بروم فيكتور زوبكوف ولاقت الخطوة صدى طيباً عند الأصدقاء الروس.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock