الأولى

انفجار سيارة مفخخة على حاجز لـ«الأسايش» في القامشلي واستشهاد مدنيين … غليان وفلتان أمني في مناطق «قسد» و«التحالف» يرسل تعزيزات جديدة

| الوطن - وكالات

استمرت حالة الغليان والانفلات الأمني في مناطق سيطرة ميليشيا «قسد» على حالها، وسجلت الساعات الماضية استشهاد عدد من المدنيين ومقتل العديد من مسلحي ميليشيا «الأسايش» الكردية في مدينة القامشلي بمحافظة الحسكة، بتفجير سيارة مفخخة يقودها انتحاري.
ونقلت وكالة «سانا» للأنباء عن مصادر أهلية: أن «سيارة مفخخة استهدفت بعد ظهر أمس حي قدور بيك السكني بمدينة القامشلي ما تسبب باستشهاد عدد من المدنيين وإصابة آخرين بجروح متفاوتة».
وأشارت المصادر إلى وقوع أضرار مادية في المنازل السكنية والممتلكات العامة والخاصة ضمن الحي.
من جانبها، ذكرت مصادر إعلامية معارضة، بأن انتحارياً يقود سيارة مفخخة نوع «فان» حاول دخول المركز العام لميليشيا «الأسايش» بالقرب من دوار سوني في مدينة القامشلي من دون تمكنه من تفجيرها داخل المركز.
في غضون ذلك، واصل «التحالف الدولي» الذي تقوده واشنطن والداعم لميليشيا «قسد»، إرسال تعزيزات عسكرية ولوجستية لقواعده العسكرية التي أقامها بشكل غير شرعي في محافظة الحسكة.
ونقلت وكالات معارضة عن مصادر عسكرية، رفضت الكشف عن هويتها تأكيدها، بأن التعزيزات تضم قرابة مئة شاحنة تحمل معدات لوجستية، إضافة إلى صهاريج وقود، وعربات من نوع «همر»، وسيارات رباعية الدفع، وذخيرة.
وأضافت المصادر: إن هذه التعزيزات دخلت من إقليم كردستان العراق عن طريق معبر «الوليد» قرب بلدة المالكية بالحسكة واتجهت إلى القاعدة العسكرية الأميركية في منطقة تل بيدر.
على صعيد آخر، حرض موقع إلكتروني تابع لوزارة الدفاع الأميركية «البنتاغون» على عدم الانسحاب الأميركي من شمال شرق سورية، بذريعة أن الانسحاب سيتسبب بتدهور الوضع الأمني مما سيتيح عودة تنظيم داعش الإرهابي.
وقال موقع «ديفينس بوست»، المختص بشؤون الدفاع: إن «عملية مكافحة تنظيم داعش أصبحت أكثر صعوبة نتيجة للانسحاب المستمر للقوات الأميركية من شمال شرق سورية»، ونقل الموقع عن دبلوماسي أوروبي قوله: «تعمل القوات الأميركية إلى الآن كقوة عسكرية توحد جميع الفصائل المختلفة في المنطقة، إلا أن عملية سحب القوات تنعكس سلباً على الوضع الأمني الذي بدأ يتدهور».
وأضاف: «الأمور لا تجري بالطريقة الصحيحة، خصوصاً في المناطق العربية، كنا في الرقة العام الماضي، حالياً لا يمكننا الذهاب إلى هناك، تدهورت الأمور إلى حد كبير».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock