سورية

المعلم يزور الجناح السوري لمعرض «إكسبو» العالمي للبستنة والزهور في الصين

| وكالات

في إطار زيارته للصين، قام نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم، أمس، بزيارة إلى الجناح السوري في معرض «إكسبو» العالمي للبستنة والزهور، في مدينة يان تشينغ بالقرب من بكين.
وجال المعلم، حسبما أوردت وكالة «سانا» للأنباء في أرجاء الجناح وأقسامه، واستمع إلى عرض مفصل من القائمين عليه، حول الأنشطة والفعاليات التي تقام فيه وما يحويه هذا الجناح، كما قام بجولة في أرجاء الجناح الصيني في المعرض المذكور.
وتم افتتاح المعرض رسمياً الشهر الماضي، ويزور الجناح السوري يومياً عدد كبير من زوار المعرض من المواطنين الصينيين والأجانب.
ورافق المعلم في زيارته للجناح السوري الوفد المرافق له وأعضاء السفارة السورية في بكين.
وكان المعلم أجرى، أول من أمس، جلسة محادثات رسمية مع مستشار الدولة وزير الخارجية الصيني وانغ يي، تم خلالها التأكيد على أهمية الاستمرار في تبادل الزيارات وزيادة التنسيق بين البلدين على كل الأصعدة بهدف الوصول في هذه العلاقات إلى مستوى العلاقات الإستراتيجية.
كما تم تبادل الرأي حول تطورات الأوضاع في سورية والمنطقة والجهود الجارية لإحراز تقدم في المسار السياسي للأزمة في سورية، بالتزامن مع ضرورة الاستمرار في مكافحة كل أشكال الإرهاب بما في ذلك الإرهاب الاقتصادي، الذي تمارسه أميركا وعدد من حلفائها على الشعبين السوري والصيني، وكانت وجهات النظر متفقة في كل المواضيع التي تم التطرق إليها.
وأعاد المعلم التأكيد على أن سورية تنظر للعلاقات مع الصين نظرة إستراتيجية، وهي ترغب في الارتقاء بها في كل المجالات وصولاً لشراكة حقيقية، مشيراً إلى أن سياسة التوجه شرقاً التي طرحها الرئيس بشار الأسد ومبادرة الحزام والطريق التي طرحها الرئيس الصيني شي جين بينغ تعتبران إطارين مهمين للوصول إلى الشراكة المنشودة بين البلدين.
وأعرب المعلم عن تقدير سورية للدور المهم الذي تلعبه الصين على الساحة الدولية من أجل مساعدة سورية في مواجهة الإرهاب والعقوبات الاقتصادية الأحادية الجانب الجائرة المفروضة عليها، مشيراً إلى أن الحرب على سورية أخذت اليوم شكلاً جديداً أساسه الحصار والعقوبات الاقتصادية إضافة إلى الاستمرار في استخدام الإرهاب.
وتعد زيارة المعلم للصين الثالثة من نوعها خلال سنوات الحرب على سورية، إذ سبق وأجرى زيارة في 22 من كانون الأول عام 2015، إضافة إلى زيارة أجراها في نيسان 2012.
وكانت سورية الدولة الوحيدة التي استخدمت الصين من أجلها حق النقض الفيتو في مجلس الأمن 6 مرات.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock