ثقافة وفن

إطلاق مسلسل «365 يوم وربع» … يمان إبراهيم: نقل الواقع كما هو من دون تجميل وبلغة حياتية وعدم الامتثال والخضوع لابتزاز القنوات الخارجية

| وائل العدس

انطلقت التحضيرات لتصوير المسلسل الجديد «365 يوم وربع» خلال مؤتمر صحفي في فندق الشيراتون بدمشق، بحضور بعض من أسرة العمل وضيوف رجال أعمال وتجار وفنانين وإعلاميين.
ومن الفنانين الذين حضروا المؤتمر وفاء موصللي وعبير شمس الدين ومحمد خير الجراح وتولاي هارون وسوار الحسن، إضافة إلى نادين قدور ويزن السيد اللذين تحدثا كممثلين أساسيين في العمل.

فكرة العمل
المسلسل لا متناهي الحلقات وغير محدود، وحلقاته ليست مرتبطة ببعضها أبداً، وكل حلقة تحتوي على لوحة أو عدة لوحات، جميعها مستمدة من الحياة اليومية للسوريين، مواطنين كانوا أم مسؤولين، فقراء أم أغنياء، كباراً أم صغاراً، عبر لوحات ممتعة مضحكة كانت أم مبكية أو ربما تجمع الصفتين في آن واحد.
العمل اجتماعي واقعي حقيقي كوميدي ناقد ساخر بعيد عن الابتذال، يضم مشاعر متناقضة في الوقت نفسه مثل الحب والكره والحزن والفرح والخير والشر والحلال والحرام، ويعتمد على أسلوب الكتابة اليومية لمواكبة الأحداث ونقل الحقائق بشكل دوري مجسدة على شكل سكيتشات درامية.
العمل غير مرتبط بعدد حلقات ولا بقناة تلفزيونية معينة ولا يتقيد بشهر رمضان، بل يعرض بادئ الأمر عبر اليوتيوب، ويعرض على مدار العام، وربما يستمر لأشهر أو سنين.
دور المجتمع

وأكد مخرج العمل يمان إبراهيم أن العمل يهدف إلى إيصال صوت الناس إلى الناس وإلى المسؤول، وأيضاً لأول مرة إيصال صوت المسؤول إلى الناس، إضافة إلى تفعيل دور المجتمع «مواطن ومسؤول» في إيجاد حلول مفيدة وذات معنى لكل ما يهم النهوض والارتقاء بمجتمعنا ووطننا والإشارة إلى الخطأ وذلك من خلال ومضات درامية لطيفة وسهلة الوصول ممزوجة بابتسامة المتلقي أحياناً.
وكشف أن عمله يسعى إلى تمكين دور الصحافة والنقد البناء من خلال تجسيد كل ما يقال بشكل مرئي درامي ليسهل تلقيه والاستفادة منه، ونقل الواقع كما هو من دون أي تجميل وبلغة حياتية وربما شعبية حسب الحاجة، وأيضاً عدم الامتثال والخضوع لابتزاز القنوات والمحطات الخارجية للأعمال السورية التي باتت ترفض أو تشتري أعمالنا بمبالغ بخسة بحجة العقوبات علينا أو على خلفية الموقف السياسي.
وأشار إلى أنه من خلال هذا العمل فإنه يهدف إلى تشغيل أكبر عدد ممكن من الشباب والشابات الموهوبين (فنانين وفنيين) ممن لم تتح لهم فرص الانتساب إلى المعهد العالي أو نقابة الفنانين ولديهم مواهب مميزة، واستكتاب الأحداث الدرامية واليومية والخاصة والعامة من كتاب جاهزين لتلقي الأفكار وصياغتها كسيناريو جاهز للتنفيذ وذلك من أصحابها «مواطن أو مسؤول».
لماذا «365 يوم وربع»؟ أجاب: أولاً الاسم يبدو مثيراً ومحفزاً لطرح الأسئلة حول معناه، وهذا موضوع إعلامي وإعلاني، ويعود معناها إلى أن السنة مؤلفة من 365 يوماً، وكل أربع سنوات هناك سنة كبيسة.
وأكد أن العمل سوري بإطاره العام، لكن الأمور التي ستطرح يمكن أن تصادف أي بلد عربي آخر، ويمكن مستقبلاً أن نفكر بإدخال خط لبناني لتوسيع الرقعة.
وأوضح أن أهم ما يميز العمل عدم تقيده بثلاثين حلقة كما درجت العادة، بل سنعمل على راحتنا من دون ضغوط ولا تقييد، ونستطيع طرح لوحاتنا في الوقت الذي نرغبه، مضيفاً: درجت العادة أن يتم الاعتماد على الوجوه المعروفة من الناحية التسويقية، لكننا في عملنا سنعطي الفرص للجميع من دون تمييز، ولن تكون مهمتنا تأجيج الأمور وإنما بلسمة الجراح ومساعدة الناس، وهدفنا يرتكز على جميع الناس.
وقال إن فكرة العرض على اليوتيوب ليست جديدة لكنها تجنب اللجوء إلى قنوات عربية لعرض العمل وعدم الخضوع لابتزاز بعضها، بل سنكتفي بالشبكة العنكبوتية ولاحقاً بالقنوات المحلية.
ودعا الجميع إلى المشاركة في العمل من خلال طرح الأفكار أو المشكلات التي تصادفهم بمراسلة صفحة الشركة على الفيسبوك land mark for art production.

فكرة ناجحة
بدورها أشارت نادين قدور إلى أن أكثر ما جذبها للعمل، نقله للأحداث بواقعية وفي الوقت نفسه لن يكون حكراً على الفنان والمسؤول والصحافي، وإنما سيسلط الضوء على كل فئات المجتمع، مضيفة إن فكرة عرضه على يوتيوب ناجحة ومهمة وقالت: «أنا شخصياً لا أتقيد بالعرض على شاشة التلفزيون وإنما أشاهد ما أريد عبر منصة يوتيوب».

عمل مختلف
أما يزن السيد فلفت إلى أن العمل سيكون مختلفاً وسيلامس المشاكل التي تواجه المواطن والمسؤول، وسيعرض الحلول التي من الممكن أن يتبعها الطرفان من خلال لوحات مبسطة ستواجه للمواطن بطريقة فكاهية.

قلب الشارع
ورأت وفاء موصللي أن أجمل ما في العمل أنه لن يتعرض لاحتكار القنوات الخارجية، مشددة على أن السوريين لديهم القدرة على التحدث عن جميع المواضيع بشكل إنساني، متمنية نقل العمل للتفكير المختلف عبر لوحات أقرب إلى قلب الشارع السوري.

الأسلوب الفريد
وأبدى سوار الحسن سعادته بالعمل للمرة الثانية مع المخرج يمان إبراهيم الذي يتمتع بالحس الفني العالي والأسلوب الفريد، مؤكداً أن العمل سيكون مختلفاً ومميزاً عما رأيناه سابقاً وسيأخذ صدى إيجابياً على الساحة الفنية لمدى مصداقيته ونقله للواقع كما هو من دون أي تجميل وبلغة حياتية وربما شعبية حسب الحاجة.

تميز وضخامة
وبين مدير الإنتاج كنان إبراهيم أن العمل من النواحي الإنتاجية سيكون مميزاً وضخماً، وخاصة أنه يحاكي مشاكل الناس بشكل عميق ومجد وموثق، مشدداً على أن حرص القائمين على العمل ينصب على تشغيل أكبر عدد من الفنانين والكتّاب الموهوبين الشباب، مبدياً ترحيبه بكل الأفكار.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock