الأولى

وصف المرحلة بـ«الدقيقة جداً» واعتبر خسارة أردوغان لاسطنبول «ضربة قاضية» … منيني لـ«الوطن»: صمود سورية جعلها خارج معادلة التسوية والتطبيع

| موفق محمد

شدد الحزب السوري القومي الاجتماعي في سورية على ضرورة مقاومة «ورشة البحرين» من خلال الشعوب العربية، وأن «نقاوم التطبيع مع العدو الصهيوني، كما نقاوم الإرهاب»، ورأى أن خسارة النظام التركي لانتخابات اسطنبول شكلت «ضربة قاضية» له، مؤكداً أن «الحليف الروسي أثبت وفاءه لسورية».
وفي مقابلة مع «الوطن»، قال رئيس المكتب السياسي في الحزب عبد اللـه منيني: إن مؤامرات «ورشة البحرين» و«صفقة القرن»، الرامية إلى تصفية القضية الفلسطينية والتطبيع مع الكيان الصهيوني بشكل كامل، «لابد من مواجهتها من خلال الشعوب العربية».
ولفت إلى أن الفرق واضح ما بين الأنظمة والشعوب «وعندما نتحدث عن أحزاب نتكلم عن الجماهير العربية عن التيار الشعبي العربي، ولذلك «المؤتمر العام للأحزاب العربية» شعاره «نحو عمل عربي مشترك»، معتبراً أن «التعويل على الشعوب هو التعويل الذي لا يحتمل أي خسارة».
منيني الذي وصف المرحلة التي تمر بها الأمة العربية، بأنها «دقيقة جداً»، اعتبر بأن «المنطقة مطالبة اليوم بمقاومة كل حركات التطبيع والاتفاقات مع الكيان الصهيوني، والعودة إلى المراحل التاريخية التي كانت المقاومة هي الرد الأول والأخير على أي خطوة يقوم بها العدو، أو حلفاؤه نحو إلغاء هذه القضية».
ولفت منيني إلى أن استهداف سورية، كان أصلاً لجعلها دولة تابعة مفككة، تقوم على إثنيات وطائفيات، وتصبح تابعة لهذه الأنظمة العميلة، وبالتالي تكون جزءاً من هذه التسويات، ولكن الذي جرى أن صمود سورية اليوم جعلها خارج معادلة التسوية والتطبيع وستبقى.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock