شؤون محلية

تشميل 7 مشاريع استثمارية في السويداء بقيمة مليارين منذ بداية العام.. ومشاريع أخرى بانتظار تسهيلات خاصة

| السويداء- عبير صيموعة

رغم التوجيهات الحكومية العديدة بأن يكون القطاع الخاص ورجال الأعمال شركاء حقيقيين وإيجابيين إلى جانب القطاع العام في الإعمار إلا أن قطاع الاستثمار في السويداء ما زال يعاني من العديد من الصعوبات والعقبات التي أدت إلى اصطدام المستثمرين بكثير من التشريعات ما سبب عرقلة مشاريعهم القائمة أصلاً.
وأكد عضو المكتب المختص في محافظة السويداء باسل الشومري وجود العديد من المشاريع الاستثمارية المتعثرة نتيجة تعدد الجهات المتدخلة بترخيص المشروع ومعاناتها من تعارض التشريعات والتنازع في السلطات، إضافة إلى عدم وجود مرونة في القرارات المتخذة سابقاً من الحكومة والتي من المفترض تعديل بعضها لتذليل جميع المعوقات والصعوبات التي تعترض هذه المشاريع.
وبيّن أن أهم المشاريع المتعثرة التنفيذ في المحافظة مشروع إنتاج السلع البلاستيكية ومشروع إنتاج الدقيق ومشتقاته اللذان يحتاجان إلى إعادة النظر في آلية عمل الجمارك وتأمين كمية الطاقة اللازمة لتشغيل المشاريع الصناعية، إضافة إلى مشروع تصنيع وتجميع عدادات الكهرباء والمياه والذي يحتاج بدوره إلى تأمين موافقة وزارة الدفاع على أن يصرح المستثمر أن الحكومة غير ملزمة بالمنتج يضاف إليها مشروعان لإقامة محطات وقود واللذان يتطلبان إصدار قرار من رئيس مجلس الوزراء بالسماح بإنشاء محطات وقود جديدة وخاصة أن المشروعين قد حصلا على جميع الموافقات سابقاً وتم استقدام الآلات الخاصة بهما، لافتاً إلى وجود مشروع صناعة الإسفنج الذي اصطدم بقرار عدم السماح بالعمل خارج المنطقة الصناعية.
ولفت إلى أن سبب توقف مشروع تدوير النفايات الصلبة في قنوات هو عدم وجود طريق يخدم الأرض المعدة له، علماً أن العقار مفرز لدى المصالح العقارية وله حق الارتفاق من العقارات المحيطة به وهي من أراضي أملاك الدولة مؤكدة ضرورة تخصيص المشروع بطريق تخديمي خاصة أن المشروع البالغة قيمته 150 مليوناً يعتبر من المشاريع الإستراتيجية للمحافظة التي تحتاجه للتخلص من مكبات النفايات الملوثة للبيئة، ومشروع لتربية الأبقار وتسمين العجول والذي ينتظر السماح بحفر بئر للتخديم، معتبراً أن الحل الوحيد والأنجع لتطوير جميع المشاريع الاستثمارية على ساحة المحافظة يتم عن طريق توحيد الجهة المسؤولة عن تشميل هذه المشروعات ومنحها الصلاحيات الكافية، إضافة إلى ضرورة إعادة النظر بكثير من القرارات الحكومية المتخذة سابقاً.
ولفت الشومري إلى أنه رغم تلك الصعوبات والمعوقات استطاع فرع الاستثمار في السويداء ومنذ بداية العام تشميل 7 مشاريع برأسمال بلغ 1.9 مليار ليرة بحيث توفر ما يزيد على 320 فرصة عمل تضمنت المشاريع مشروعاً لإنتاج أكياس النايلون ومشروع الدهانات المائية والعبوات البلاستيكية للدهانات ومشروعاً لإنتاج صناديق وأنابيب وأدوات صحية وخزانات وأدوات منزلية بلاستيكية وعبوات وأكياس ورق وآخر للمقبلات الغذائية وهو الأعلى برأس المال والبالغ 902 مليون.
وأشار الشومري إلى أن فرع الاستثمار في المحافظة استطاع خلال الفترة السابقة الحصول على تنظيم زراعي لثلاثة مشاريع لإنتاج الدراق الإيطالي، إضافة إلى توقيع عقد تأجير مكب النفايات الصلبة لمدينة السويداء مع مجلس المدينة لأحد المستثمرين لإقامة مشروع للنفايات الصلبة، كما تم البدء بتنفيذ مشروع لتوليد الطاقة الكهربائية من الطاقات المتجددة (الطاقة الشمسية) إضافة إلى البدء بالعمل بمعمل البراعي لشركة جديدة بعد شرائه من المستثمر فضلاً عن البدء بمعمل لتصنيع عجينة التفاح والمكعبات الجافة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock