سورية

للتغطية على دعمها للإرهاب.. واشنطن تعلن استهداف «القاعدة» … «الحربي» يدمر مواقع الإرهابيين بريفي حماة وإدلب

| حماة - محمد أحمد خبازي - دمشق – الوطن - وكالات

رد الجيش العربي السوري على اعتداءات التنظيمات الإرهابية، المتواصلة لليوم الثالث على التوالي، على نقاطه بريف حماة، واستهدف مواقعها بريفي حماة وإدلب بطيرانه الحربي ما أدى إلى مقتل العشرات من الإرهابيين وجرح آخرين وتدمير عتادهم.
وفي التفاصيل، فقد بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن مجموعات إرهابية من تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي وحلفائها اعتدت صباح أمس بالصواريخ على نقاط للجيش في الحويز والكركات بريف حماة الغربي، فسقطت بمحيطها ولم تصب أيَّاً من عناصرها بأذى.
وأوضح المصدر، أن الجيش رد على هذه الاعتداءات بطيرانه الحربي الذي نفذ غارات مكثفة ومركزة على مواقع وتحركات المجموعات الإرهابية في الزكاة واللطامنة وكفرزيتا بريف حماة الشمالي ما أدى إلى تدميرها بالكامل.
كما استهدف الطيران الحربي، مواقع «النصرة» وحلفائها في معرة حرمة والشيخ مصطفى والركايا وكرسعة وكفر سجنة والبارة ومعر زيتا وخان شيخون بريف إدلب الجنوبي، ما أدى إلى مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين.
وبحسب المصدر، فقد استهدف الجيش براجمات الصواريخ تحركات للإرهابيين في محيط كفر نبل والنقير وعابدين بريف إدلب الجنوبي أيضاً، ما أسفر عن مقتل العديد منهم وجرح آخرين وتدمير عتادهم الحربي.
وأكد المصدر، أنه ما عدا ذلك، ساد الهدوء الحذر وشبه التام مختلف محاور ريف حماة الشمالي الغربي طيلة نهار أمس وحتى ساعة إعداد هذه المادة، فيما لم يطرأ أي تغير على خريطة الوضع الميداني في ريف محردة، الذي يحاول الإرهابيون خرقه لتغيير الواقع الراهن لصالحهم، لكنهم يواجَهون بضربات الوحدات العسكرية العاملة بالمنطقة، التي تفشل كل محاولاتهم وتكبدهم خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.
على صعيد متصل، وللتغطية على دعمها للإرهاب، وللزعم بأنها تحاربه، أعلنت الولايات المتحدة الأميركية أنها نفذت ضربة الأحد على تنظيم «القاعدة» في شمال غرب البلاد، ووصفت المنطقة بأنها «ملاذ آمن» للتنظيم لشن هجمات في الخارج.
وبحسب وكالة «رويترز» للأنباء، قالت القيادة المركزية الأميركية في بيان: إن «الضربة استهدفت منشأة للتدريب بها عناصر مسؤولة عن التخطيط لشن هجمات في الخارج تهدد الأميركيين وشركاءنا والمدنيين الأبرياء».
من جانبها، ذكرت وكالة «أ ف ب» للأنباء، أن «التحالف الدولي» الذي تقوده واشنطن أعلن في بيان استهدافه اجتماعاً لقياديين في تنظيم مرتبط بـ«القاعدة» في شمال غرب البلاد. وذكرت «أ ف ب» أن «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض، أفاد مساء الأحد عن مقتل ثمانية مسلحين، بينهم ستة قياديين من جنسيات عربية مختلفة، في تنظيم «حراس الدين» الإرهابي المرتبط بـ«القاعدة»، في قصف صاروخي استهدفهم في ريف حلب الغربي، والقياديون الستة هم اثنان تونسيان واثنان جزائريان ومصري وسوري.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock