الصفحة الأخيرة

كسوف كلي للشمس في نصف الأرض الجنوبي

| وكالات

ذكرت وسائل إعلام أميركية أن هواة الأحداث الفلكية والعلماء على موعد اليوم مع كسوف كلي للشمس ناتج عن مرور القمر بين الأرض والشمس.
ونقلت وسائل الإعلام عن وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) قولها إن هذا الحدث الذي سيدوم 4 دقائق و33 ثانية يأتي بعد عامين تقريباً من الكسوف الكلي السابق والذي وقع في آب 2017 عندما تمكن الملايين في الولايات المتحدة من متابعة هذه الظاهرة المذهلة بشكل مباشر والتي وصفت بأنها (الكسوف الأميركي العظيم).
ولن يكون الكسوف الكلي للشمس مرئياً في أي مكان من نصف الكرة الشمالي في حين ستكون تشيلي والأرجنتين أفضل الأماكن لمتابعة هذه الظاهرة ولذلك أطلق عليه اسم «الكسوف الكلي لأميركا الجنوبية».
وستشهد جزيرة أوينو وهي إقليم بريطاني في جنوب المحيط الهادئ أول ظهور للكسوف الكلي، في حين سيكون أول مكان في أميركا الجنوبية يشهده قرب لاسيرينا في تشيلي حيث إن الحدث سيكون مرئياً عند الساعة 20.39 بتوقيت غرينتش.
ويتفق المراقبون العاديون وعلماء الفلك على أن الكسوف الكلي للشمس هو واحد من أكثر الأحداث إثارة في العالم.
ويحدث الكسوف الشمسي لأن القمر يدور حول الأرض بمتوسط مسافة تبلغ 239 ألف ميل 385 ألف كم من مركز الأرض وهي المسافة المناسبة له ليظهر بالحجم نفسه في السماء بحجم الشمس التي تكبره بأضعاف مضاعفة والتي تبعد 93 مليون ميل «نحو 150 مليون كم» عن مركز الأرض وهذا يعني أنه عندما يمر القمر أمام الشمس فهو يغطيها تماماً.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock