رياضة

صدمة الكواية وإقالة الأسطنبلي!

| مأمون جبيلي

لم تكتمل فرحة نجم فريق الشرطة الأول محمد كواية بدعوته الأخيرة لمنتخبنا الوطني لكرة القدم مع الإصابة المفاجئة التي لحقت به خلال مشاركته بتدريبات المنتخب الاعتيادية بمعسكره الإعدادي قبل أيام والتي اضطرته لمغادرة المعسكر والاستراحة عدة أيام لتشكل الإصابة صدمة كبيرة للكواية الذي كان يأمل بوجوده ضمن قائمة اللاعبين المسافرين إلى الهند يوم الخميس القادم للمشاركة في دورة الهند الدولية، لكن أوجاع العضلة الخلفية حرمته من تحقيق تلك الأمنية وقد نقل لاعبنا الشاب من منزله بحي مساكن برزة بالعاصمة دمشق في اتصال خاص لـ«الوطن» حاجته للاستراحة لأسبوع واحد على الأقل لاتباع العلاج اللازم للإصابة لكنه سيكون بعد 15 يوماً من الآن جاهزاً للعودة من جديد إلى التدريب مع فريقه الشرطة والمنتخب أيضاً الذي تمنى له الكواية كل التوفيق في استحقاقاته المقبلة!
وفي خبر عاجل من الشهباء سارعت إدارة نادي الحرية في أول ردة فعل لها على إخفاق فريقها الكروي الأول في التأهل للدوري الممتاز عقب الخسارة غير المنتظرة مع الجزيرة في اجتماعها الأخير إلى حل الجهاز الفني والإداري لفريق الرجال وأعطت استراحة للاعبين مدة أسبوعين من دون أن تعلن عن هوية الكادر الجديد الذي سيقود الفريق بدوري أندية الدرجة الأولى، مؤجلة ذلك عشرة أيام حسب تصريحات الرجل الأول في النادي العرباوي أنس بوادقجي الذي كشف عن نية إدارة ناديه بدراسة واقع كرة القدم في النادي دراسة متكاملة، وهناك قرارات جديدة ستعلن في الاجتماع القادم للإدارة بهذا الخصوص. والغريب هنا أن البوادقجي لم يستبعد تكليف المدرب محمد اسطنبلي لتدريب فريق الرجال وكل الاحتمالات واردة رغم قرار الإدارة الواضح بحل الجهاز التدريبي برئاسة الاسطنبلي الذي له بذمة ناديه نحو مليون ليرة، وهذا المبلغ هو مستحقاته المالية لشهرين لكونه يقبض نصف المليون ليرة رأس كل شهر وهو الذي وقع مع الحرية في الأول من شهر كانون الأول الماضي بعقد مدته ثلاث سنوات مع شرط جزائي يترتب فيه التعويض له بمبلغ نصف مليون ليرة في حال قررت إدارة النادي إقالته قبل انتهاء مدة العقد!

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock