شؤون محلية

دعم المرأة الريفية.. للنساء غير الموظفات … 19 سيدة تعمل في الأجبان و10 في النباتات الطبية و27 في الصابون

| اللاذقية- عبير سمير محمود

أكد مدير الزراعة في اللاذقية منذر خيربك لـ«الوطن» التوسع في مجالات دعم المرأة الريفية وتمكينها، مع العمل على تحسين المستوى المعيشي لها وفق خطة المديرية للتوسع بمراكز بيع منتجات السيدات المستفيدات من برنامج دعم المرأة الريفية.
وأشار خيربك إلى توافر منافذ في جبلة والقرداحة واللاذقية، لبيع منتجات نحو 300 سيدة مستفيدة من برنامج الدعم، لتمكين المجتمع اقتصادياً والمرأة بشكل خاص، لافتاً إلى أن المنتجات متنوعة وتشمل مواد غذائية ومربيات وعصائر وأشغالاً يدوية ومنظفات ونباتات طبية.
وأكد مدير الزراعة أن المديرية تسعى للوصول إلى كل المستهلكين بأسعار مناسبة تناسب الدخل المعيشي مع تقديم منتجات ومواد أساسية طبيعية غير مغشوشة.
من جهتها، بيّنت رئيس دائرة المرأة الريفية في مديرية الزراعة، رباب وردة لـ«الوطن»، أن الدائرة تعمل على تنمية المرأة الريفية من خلال العديد من البرامج وهي مشروع الزراعات الأسرية، برنامج تنمية المرأة الريفية، برنامج المنح الإنتاجية لمعيلات الأسر وجرحى الحرب، مشروع رفع القدرات وتنمية المجتمعات المحلية عن طريق وحدات التصنيع ومراكز البيع، المنح الإنتاجية بالتعاون مع المنظمات، إضافة لمشروع قروض التصنيع الغذائي للمرأة الريفية بسقف مليون ليرة سوريّة.
وأوضحت وردة أنه يتم اختيار المستفيدات من القروض وفق شروط معينة، منها أن يكون العمر يتراوح بين 18-65 عاماً، وأن تكون المرأة غير موظفة وغير مستفيد أحد من أسرتها من هذا القرض، إضافة لأن تكون لديها الرغبة والاهتمام بتأسيس مشروع خاص للأسرة، منوهة بأن الأفضلية لأسر الشهداء والجرحى والمفقودين.
وكشفت وردة عن التحضير لبرنامج قروض للمرأة الريفية للتصنيع الغذائي، مع الاستمرار بإقامة معارض الترويج لمنتجات المرأة الريفية والتعريف بها وتحقيق ريعية اقتصادية لها، وتقديم للمستهلك منتجات طبيعية وبجودة عالية.
وأشارت رئيس الدائرة إلى تقديم 6080 منحة ضمن مشروع الزراعات الأسرية، منها ما يتضمن مستلزمات حديقة منزلية لتحقيق الاكتفاء الذاتي الغذائي وتحسين الدخل للأسرة، إضافة للعمل على رفع كفاءة المرأة في محاور عدة، أهمها محور التصنيع الغذائي، الصحة، البيئة، الصناعات اليدوية، تربية الحيوان، للتأكيد على أن المرأة لا يقتصر دورها على الخياطة وتصنيع الألبان وإنما تقوم بأدوار مختلفة في المجتمع، كالدور الإنتاجي والإنجابي والاجتماعي.
وبيّنت وردة عمل نحو 56 سيدة في وحدات التصنيع الغذائي موزعين بين وحدة تصنيع الألبان الأجبان والعصائر والكونسروة وتعمل فيها 19 سيدة، ووحدة تصنيع المقطرات والنباتات الطبية والزيوت وزعتر المائدة وتعمل بها 10 سيدات، على حين تعمل 27 سيدة في وحدة تصنيع صابون الغار والمنظفات.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock