عربي ودولي

«حماية الشعب» تهدد عائلة «عبد الله أوجلان» بالقتل!

| وكالات

في تطور لافت، كشف عثمان أوجلان شقيق زعيم ومؤسس «حزب العمال الكردستاني» عبد الله أوجلان المُعتقل لدى النظام التركي، أن ميليشيا «وحدات حماية الشعب» الكردية هددت عائلته بالقتل بعد نقل أخ آخر له توجيهات عبد الله، التي «ترفضها» الميليشيا و«تستخدم اسمه فقط».
ونقل موقع «باسنيوز» الإلكتروني الكردي، عن عثمان قوله: إن قيادة الميليشيا ترفض «عبد اللـه أوجلان» وتوجيهاته منذ أربعة أعوام، وتستخدم اسمه فقط، وحتى حزب «الشعوب الديمقراطي» الكردي التركي، لم يعد يعترف به أيضاً.
ويعتبر عبد الله أوجلان المؤسس التاريخي لـ«حزب العمال الكردستاني»، على حين تعتبر «وحدات حماية الشعب» الذراع المسلح لــ«حزب الاتحاد الديمقراطي – با يا دا» الكردي وتشكل في ذات الوقت العمود الفقري لميليشيا «قسد»، على حين يصنف النظام التركي جميع تلك الميليشيات كـ«منظمات إرهابية».
كما يعتبر النظام «حزب الاتحاد الديمقراطي– با يا دا»، فرعاً لـ«حزب العمال الكردستاني» في سورية.
وقال عثمان: إن ميليشيا «حماية الشعب» هددت أفراد عائلة أوجلان بالقتل، بعد زيارة عبد اللـه من قِبَل شقيقه الآخر محمد الذي أحضر رسالة منه، لافتاً إلى أن الميليشيا طالبت عائلته بالسكوت عن تلك الرسالة، التي أفصح عنها فيما بعد علي كمال أوزجان الأكاديمي الكردي الذي زار أوجلان منذ شهرين.
يُذكر أن عبد اللـه أوجلان، كان قد وجه في أيار الماضي بياناً عبر محاميه دعا فيه ميليشيا «قوات سورية الديمقراطية- قسد» التي تشكل «وحدات حماية الشعب» الكردية عمودها الفقري للسعي إلى إيجاد حلول مع تركيا بدل الصراع معها، وأن تأخذ بالحسبان «حساسيات» تركيا الأمنية في سورية.
وتجاهل عبد اللـه أوجلان دعوة «قسد» للحوار مع الحكومة السورية، على الرغم من يد دمشق الممدودة للحوار.
من جهة ثانية، أدان النظام التركي «بشدة» إعلان الأمم المتحدة توقيعها خطة العمل مع «وحدات حماية الشعب» الكردية التي تنص على تخلي الأخيرة عن المسلحين الأطفال الموجودين ضمن صفوفها، وذلك في بيان أصدرته وزارة خارجية نظام رجب طيب أردوغان ونقلته وكالة «الأناضول» للأنباء.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock