عربي ودولي

ممارسات العدو الإسرائيلي حول سد النهضة توتر علاقاته مع مصر

| وكالات

في خطوة جديدة من الضغوط والانتهاكات التي يمارسها كيان الاحتلال على مصر رغم توقيع «معاهدة السلام» بين الطرفين قبل أكثر من أربعين عاماً، أفادت وسائل إعلام تابعة للعدو الإسرائيلي بوجود حالة توتر كبيرة بين مصر وكيان الاحتلال على خلفية إكمال الاحتلال نشر منظومة الصواريخ الإسرائيلية Spyder-MR حول سد النهضة الذي بنته إثيوبيا. وقال موقع «ديبكا» الاستخباراتي التابع للعدو الإسرائيلي إن مكتب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، شهد مشاورات حول كيفية إقناع «إسرائيل» بالتوقف عن نشر نظام الصواريخ هذا في إثيوبيا. وأضاف الموقع: إن سلطات الاحتلال رفضت النداءات المباشرة وغير المباشرة من الرئيس المصري الواردة إلى مكتب رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو. وحسب الموقع المذكور فقد بدأت «إسرائيل» ببناء النظام الدفاعي حول السد العملاق في أوائل شهر أيار وانتهى بعد شهرين ونصف، وذلك عقب قرار إثيوبيا شراء «النظام الإسرائيلي المضاد للطائرات» بعد تتبع أدائه خلال الاشتباكات العسكرية التي وقعت قبل خمسة أشهر بين الهند وباكستان في كشمير.
هذا وتعارض مصر بناء سد النهضة لأن 85 بالمئة من إمدادات مياه النيل تمر عبر إثيوبيا، رغم أن أديس أبابا منذ فترة طويلة تقدم إلى القاهرة سلسلة من الوعود لتخفيف مخاوفها من نقص المياه في مصر. ويبلغ ارتفاع سد النهضة نحو 150 متراً وعرضه 1870 متراً، وبمجرد اكتماله، يمكنه استيعاب ما يصل إلى 74 مليار متر مكعب مما قد يؤثر في نهر النيل، شريان الحياة في أرض مصر منذ أقدم العصور.
وحسب موقع «ديبكا» فإن نظام Spyder-MR المضاد للطائرات هو «الوحيد في العالم القادر على إطلاق نوعين مختلفين من الصواريخ من قاذفة واحدة» والتي يتراوح مداها ما بين 5 و50 كم.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock