سورية

نظام أردوغان يوقف تسجيلهم في إسطنبول بعد خسارتها … برلين تشجع عودة المهجرين السوريين والأردن يمنحهم تصاريح العمل!

| الوطن- وكالات

أعلن المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في ألمانيا، أن الحكومة الألمانية باتت تشجع عودة المهجرين السوريين إلى بلادهم، على حين تحدثت وسائل إعلام أردنية عن أن عدد تصاريح العمل الصادرة عن المملكة للمهجرين السوريين بلغ خلال 3 أعوام نحو 138 ألف تصريح، في وقت تعمل فيه الحكومة السورية على عودة هؤلاء إلى وطنهم.
وفي محاولة منه لكسب ود الأهالي، أعلن النظام التركي عن توقف تسجيل السوريين في مدينة إسطنبول إلا للحالات الاستثنائية، وذلك بعد خسارته المدوية في انتخابات المدينة.
ونقل موقع «شبيغل أونلاين» الإلكتروني الألماني، عن المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في ألمانيا، أن برلين مازالت مستمرة في تمويل رحلات عودة المهجرين السوريين الراغبين في العودة الطوعية إلى بلادهم، ليبلغ عدد الذين تم تمويلهم خلال فترة العامين ونصف العام الماضية، 792 حالة من مجموع السوريين بألمانيا البالغ 780 ألفاً، وذلك حسبما ذكرت مواقع إلكترونية معارضة.
وكشفت المصادر عن أن منظمة الهجرة الدولية التابعة للأمم المتحدة «لا تشجع أبداً» السوريين على العودة الطوعية، وعلى الرغم من ذلك، أشار المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في ألمانيا، إلى أن أكثر من 35 ألف مهجر سوري قرروا خلال العام الجاري وحده العودة، على حين بلغ مجموع العائدين في السنوات الثلاث الأخيرة 173 ألفاً، معظمهم من تركيا أو لبنان أو الأردن.
وصرحت متحدثة باسم المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في ألمانيا، أن عدد العائدين الذين تم تمويل رحلات عودتهم الطوعية العام الماضي، بلغ أكثر من ضعف عددهم عام 2017.
وأضافت: إن قرارات العودة الطوعية يتخذها أصحابها عادة نتيجة لتواصلهم مع أقاربهم في سورية.
في سياق متصل، أعلن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو عن توقف تسجيل السوريين في مدينة إسطنبول إلا للحالات الاستثنائية، وذلك بعد خسارة حزب العدالة والتنمية» الحاكم لانتخابات رئاسة بلدية اسطنبول.
وجدير ذكره أن النظام التركي الذي تزعمه رجب طيب أردوغان كان يتخذ من المهجرين السوريين ورقة للمساومة مع معارضيه.
وقال صويلو في تصريحات خلال مشاركته في اجتماع لتقييم الهجرة في إسطنبول، بحسب موقع «ترك برس» الإلكتروني التركي: «لم نعد نقبل تسجيل السوريين في إسطنبول إلا للحالات الاستثنائية.. إسطنبول مغلقة لتسجيل السوريين»، وأضاف: إن «عدد الأجانب في تركيا حالياً يقدر بنحو 4.9 ملايين شخص، وأن عدد السوريين المصنفين ضمن الحماية المؤقتة من بين هؤلاء هو 3.6 ملايين».
وأكد صويلو: أن «عدد السوريين المسجلين في اسطنبول بلغ حالياً 546 ألف و296 شخصاً»، مبيناً أن الوزارة اتخذت إجراءات للتحكم بوضع السوريين في إسطنبول بهدف الحيلولة دون استغلاله، في إشارة إلى محاولات بعض الجهات المعارضة في هذا الإطار، وتابع قائلاً: «بالتأكيد هذه الأعداد كبيرة، ولكن الدولة التركية لديها القدرة اللازمة لإدارتها، وهي تبذل جهوداً حثيثة في هذا الصدد».
على خط مواز، ذكرت وكالة «عمون» الأردنية للأنباء، أن عدد تصاريح العمل الصادرة عن وزارة العمل الأردنية للمهجرين السوريين بلغ منذ عام 2016 وحتى 3 تموز الحالي، نحو 138 ألف تصريح، وفق تقرير مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.
وأظهر التقرير، أن أغلب تصاريح العمل الصادرة للسوريين كانت في قطاعي الزراعة والإنشاءات، وأن تصاريح السوريين مجانية حتى 31 كانون الأول 2019.
ودشنت المفوضية أول مكتب توظيف داخل مخيم الزعتري للمهجرين السوريين في آب 2017، بالتعاون مع منظمة العمل الدولية وبالتنسيق مع الحكومة الأردنية، بزعم تسهيل الوصول إلى فرص عمل للمهجرين الذين يقطنون في المخيم، إضافة إلى افتتاح مكتب للتوظيف في مخيم الأزرق في شباط 2018.
وزارة العمل الأردنية، دعت في آذار الماضي، العمالة السورية إلى إصدار تصاريح عمل، موضحة أنه «لا يستطيع أن يعمل السوري في الأردن دون تصريح عمل، وإذا ضبط دون تصريح فهذه مخالفة صارمة لقانون العمل تحديدا المادة 12»، وفق «عمون».
يأتي ذلك في وقت تسعى الحكومة السورية بالتعاون مع روسيا إلى إعادة المهجرين السوريين في الخارج إلى أرض الوطن، على حين تسعى دول غربية وإقليمية إلى الإبقاء على هذا الملف للضغط من خلاله على دمشق.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock