شؤون محلية

مطحنة خاصة تخالف ثلاث مرات .. سوء نوعية رغيف الخبز في الحسكة سببه تدني مستوى القمح

| الحسكة- دحام السلطان

أعاد مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في الحسكة إغناطيوس كسبو في حديث لـ«الوطن» سوء نوعية رغيف الخبز في الأفران الحكومية، على الرغم من استقرار الوضع في توافره كمادة استهلاكية للمواطن، إلى تدني مستوى القمح وجودته والقادم من الصوامع إلى المطاحن ومنها إلى الأفران، وبالتالي فإن المشكلة متبادلة بين الصوامع والمطاحن، ما أدى لأن يجعل مادة الطحين دون مستوى المواصفات القياسية والمخالفة للجودة لصناعة رغيف الخبز ذي المواصفات القياسية المطلوبة.
ولفت كسبو إلى أن دوريات المراقبة التموينية نفذت خلال الفترة القريبة الماضية ثلاثة ضبوط تموينية مخالفة بحق إحدى المطاحن الخاصة المتعاقدة مع الدولة وتحديداً خلال نيسان وحزيران الماضيين وخلال تموز الجاري أيضاً للأسباب ذاتها، إضافة إلى وضع الطقس المناخي الحار في هذا الفصل من السنة وقلة الخميرة وندرتها التي تم حصرها بالقطاع العام فقط من الأفران، لتؤدي كلها إلى تراجع نوعية الرغيف!
وأضاف كسبو إن ارتفاع الأسعار في السوق لبعض المواد الغذائية والاستهلاكية يعود بالدرجة الأولى لميزاني العرض والطلب، ولاسيما الأمر المتعلق بارتفاع أسعار اللحوم الحمراء واللحوم البيضاء ومادة البيض، مع وجود توازن في أسعار الفاكهة والخضر، نتيجة لتوافرها في السوق المحلية وتحقيقها فاعلية مناسبة نوعاً ما لاستهلاك المواطن، إضافة إلى عدم استقرار صرف الدولار الذي شهد ارتفاعاً كبيراً خلال الشهر الماضي ثم انخفض قليلاً خلال الشهر الجاري، على الرغم من بقاء الأسعار محافظة على معدلات ارتفاعها.
وأوضح مدير التجارة الداخلية أن دائرة حماية المستهلك سيّرت خلال الشهر الماضي 51 دورية ضمن مواقع سيطرة المديرية، وقامت بتنظيم 16 ضبطاً تموينياً مباشراً وضبوط عيّنات بحق الفعاليات والمحال التجارية، منها ما يخص بعدم الإعلان عن الأسعار وعدم تداول الفواتير والامتناع عن البيع وتقاضي أجر زائد وممارسة الغش والتدليس في بطاقة البيان، إضافة إلى حيازة مواد فاسدة غير صالحة للاستهلاك البشري والجمع بين نوعين من مادة اللحوم وسوى ذلك.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock