سورية

اقتتال بين ميليشيات أردوغان في عفرين وقتلى وجرحى في صفوفها

| الوطن- وكالات

سقط جرحى وقتلى من جراء اندلاع اقتتال عنيف بين الميليشيات المسلحة المدعومة من الاحتلال التركي في منطقة عفرين شمال غرب حلب وذلك بسبب الخلاف على تقاسم المسروقات، وسط عجز الأخير عن ضبط مرتزقته التي واصلت عمليات الاعتقال بحق المدنيين بذرائع واهية.
وليل الثلاثاء، اندلع اقتتال مسلح وسط مدينة عفرين، بين ميليشيا «جيش الشرقية» من جهة وميليشيا «السلطان محمد الفاتح» من جهة أخرى، سقط على إثره جريح من الأخيرة حالته حرجة، بينما لا يزال التوتر والاستنفار مستمراً من تلك الميليشيات، بحسب ما ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض.
يأتي ذلك بعد أن اندلعت اشتباكات عنيفة في مدينة عفرين الأحد الماضي بين ما تسمى «الشرطة العسكرية» التابعة للاحتلال التركي من جهة وميليشيا «جيش الشرقية» من جهة أخرى، أسفرت عن سقوط قتيل على الأقل في صفوف «جيش الشرقية»، إضافة إلى 6 جرحى على الأقل من كلا الطرفين.
وبالترافق مع اقتتال ميليشيات أردوغان، نفذت ميليشيا «فيلق الشام» التابعة للاحتلال التركي حملة دهم واعتقال طالت عدة أشخاص بذريعة أنهم كانوا يعملون ضمن صفوف التنظيمات الكردية إبان احتلال عفرين من النظام التركي وميليشياته، بحسب «المرصد».
وكان «المرصد» ذكر أمس الأول، أن الميليشيات المسلحة المدعومة من النظام التركي تواصل سرقة المواطنين الأكراد في منطقة عفرين، وذلك في سياق الانتهاكات المتواصلة من قبلها، والرامية إلى إجبار الأهالي الذي تبقوا هناك على مغادرة مناطقهم حالهم كحال الذين جرى تهجيرهم سابقاً.
وفي هذا الإطار نقل «المرصد» أمس عمن سماها «مصادر موثوقة»، أن الميليشيات المسلحة التابعة للنظام التركي ستعمد خلال الأيام القادمة على إحصاء أملاك المواطنين الكرد في عفرين، لتفرض ضرائب على الأملاك بموجب هذه الإحصائية، وأشار إلى نية الميليشيات فرض ضريبة 50 ليرة تركية على كل دونم من أراضي المواطنين الزراعية، في ممارسات ليست بجديدة عن هذه الميليشيات التي تفرض أتاوات وتسرق أموال المدنيين بذرائع وحجج متعددة.
ففي قرية «خليل أوشاغ» التابعة لناحية «شيخ الحديد» عمد مسلحون من ميليشيا «سلطان سليمان شاه» إلى جمع المواطنين أمام مقر للميليشيا في القرية وهو منزل لمهجر كردي استولت الميليشيا عليه وحولته إلى مقر لها، مطالبين المدنيين بدفع مبالغ مادية متفاوتة بذريعة أنهم يملكون أقارب ينتمون لـ«وحدات حماية الشعب» الكردية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock