الأولى

بعدما سلطت «الوطن» الضوء على تفشي الظاهرة واستجابة لما طرحته … حلب تصطفي الفعاليات الفنية في قلعتها التاريخية

| حلب - خالد زنكلو

استجابة لما نشرته «الوطن» في عددها أول أمس، تفاعلت قضية تفشي ظاهرة إقامة الحفلات الفنية، ولاسيما التجارية منها، على مسرح قلعة حلب التاريخية في الآونة الأخيرة، وأصدر محافظ حلب حسين دياب قراراً بتشكيل لجنة مهمتها «دراسة الطلبات المقدمة لإقامة حفلات وفعاليات ثقافية على مدرج القلعة».
وفي تصريح خص به «الوطن» أوضح دياب أن اللجنة التي يرأسها عضو المكتب التنفيذي لمجلس المحافظة، والمؤلفة من عضوين من الأمانة العامة، ومديرة سياحة حلب، ومعاون مدير الثقافة في حلب، وأحد الفنانين، ستعمل على اختيار المشاركين في الفعاليات الفنية والثقافية على مسرح القلعة، «بما لا يتنافى مع الذائقة الفنية لهذا الصرح الحضاري، الذي احتفظ بسمعة فنية عالية من خلال فنانين كبار اعتلوا منصته».
ورأى رئيس نقابة الفنانين في حلب عبد الحليم حريري في حديث لـ«الوطن»، أن جميع الجهات الراعية لا تتدخل في مضمون وإعداد الحفل، «لأنها لا تتحمل أي نفقات، التي هي من شأن المتعهد، وهي باهظة نسبة لباقي الحفلات في أماكن أخرى غير القلعة، ولذلك فإن المتعهد يسعى لاستقدام مطرب جماهيري كي يستطيع بيع البطاقات».
وعلمت «الوطن»، التي دعت إلى تشكيل لجنة «مؤهلة ومتخصصة للنظر في أهلية الفنانين لإقامة فعالياتهم الفنية على مسرح قلعة حلب»، أن الفنانين اللبنانيين زياد برجي وجوزيف عطية أخذا موافقات مسبقة لإقامة حفلاتهما خلال الشهر الجاري في القلعة، وبالتالي، لا يحق للجنة المشكلة حديثا إعادة النظر بهما.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock