شؤون محلية

مرضى الحمى المالطية يشكون غياب الدواء عن صحة القنيطرة وارتفاع سعره في الصيدليات

| القنيطرة- خالد خالد

اشتكى مرضى الحمى المالطية من غياب الدواء عن مراكز القنيطرة الصحية، تحت مبرر عدم السماح بشراء الأدوية من المديريات وحصرها بالوزارة فقط، ليبقى الخيار الوحيد أمامهم القطاع الخاص.
وأكد مصدر من الجهة المعنية طلب عدم ذكر اسمه أن الوزارة وفرت حتى الآن في مستودعاتها 16 قلماً فقط من أصل نحو 400 قلم، مضيفاً: وبعد مرور نصف سنة لم تستطع الوزارة تأمين سوى تلك الكمية القليلة.
مريض يؤكد أنه راجع مركز الحلبوني للعيادات التخصصية من أجل دواء الحمى المالطية ولم يجده، فتم توجيهه إلى مركز باب مصلى التابع لصحة دمشق وأيضاً الدواء غير متوافر ليتم إرساله إلى مركز الزاهرة ليحصل على النتيجة ذاتها ويتساءل: إذا كان الدواء غير متوافر بالمراكز الصحية والكادر الطبي يعرف هذه الحقيقة جيداً فلماذا يرسلون المرضى إلى أكثر من مكان، وليتم اللجوء أخيراً إلى الصيدليات الخاصة وشراء الدواء بسعر 17 ألف ليرة، والكثير من المرضى عاجزون عن تأمين ثمن هذا الدواء؟
والحقيقة أن مرض الحمية المالطية انتشر بشكل لافت في محافظة القنيطرة ليؤكد فني في أحد المخابر الخاصة أن هناك خمس إصابات يومياً بهذا المرض من دون أن تقوم مديرية الصحة بنفي ذلك أو تأكيده، ولكن من المؤكد وجود حالات كثيرة والدليل عدد المراجعين للمراكز من أجل الدواء.
رئيس منطقة القنيطرة الصحية منهال حسون أكد عدم وجود الدواء لمرضى الحمى المالطية في جميع المراكز الصحية بالمنطقة المسؤول عنها، مبيناً تزويد المنطقة منذ نحو شهر بكمية تكفي مريضاً واحداً فقط وتم توزيعها على مريضين مناصفة رغم مراجعة أكثر من مريض للسؤال عن الدواء.
رئيس مركز العيادات التخصصية هيام مارديني أكدت غياب الدواء لمرضى الحمى المالطية منذ نحو شهرين، مبينة أن مركز الحلبوني وهو مركز تخصصي يفتقد الدواء للكثير من المرضى المزمنين، وقبل نحو شهرين قامت مديرية الصحة بتزويده بكميات قليلة من الدواء الفائض عن حاجة المراكز الصحية التابعة للمديرية بمحافظة درعا.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock