عربي ودولي

26 قتيلاً على الأقل في هجوم لـ«حركة الشباب» على فندق جنوبي الصومال

| روسيا اليوم- رويترز- أ ف ب

قُتل 26 شخصاً على الأقل وأصيب 56 آخرون بجروح في هجوم تبنته «حركة الشباب» الإرهابية على فندق في مدينة كيسمايو الساحلية في جنوبي الصومال، بعد حصار استمر 12 ساعة وانتهى صباح أمس السبت.
وأعلن رئيس منطقة جوبالاند الصومالية أحمد محمد أمس أن حصيلة ضحايا الهجوم على الفندق الذي وقع مساء الجمعة في مدينة كيسمايو جنوبي البلاد، ارتفع إلى 26 قتيلاً.
وأضاف محمد في بيان: إن مرشحين للانتخابات الإقليمية المقبلة قتلا جراء الهجوم الذي شنه مسلحون من «حركة الشباب» الإرهابية، مؤكداً أن بين القتلى مواطنين من كينيا والولايات المتحدة وتانزانيا وبريطانيا.
وكانت الشرطة الصومالية أعلنت سابقاً عن مقتل 13 شخصاً على الأقل جراء الهجوم، مضيفة: إن قوات الأمن أنهت الاعتداء.
ونقلت وكالة «رويترز» عن ضابط الشرطة محمد عبدي قوله: «انتهت العملية»، وأضاف: «نعرف عن مقتل 13 شخصاً، ولكن جرى إنقاذ عدد كبير من الناس، وتم قتل المهاجمين الأربعة بالرصاص».
وأكدت رابطة الصحفيين، مساء الجمعة، أن صحفيين اثنين قتلا أثناء هذا الهجوم، وهما الصحفي الصومالي الكندي مؤسس قناة «Integration TV»، خودان نالياه، ومراسل قناة «SBC TV» في كيسمايو، محمد سهل عمر.
وقال الأمين العام لرابطة الصحفيين الصوماليين، محمد إبراهيم مواليمو، في بيان: «نشعر بالحزن والغضب من هذه الخسارة وندين بأقصى درجة ممكنة هذه المذبحة المروعة».
وكان أفراد من تلك الحركة المرتبطة بتنظيم «القاعدة» قد اقتحموا الفندق بعد استهدافه بسيارة ملغومة مساء الجمعة في الوقت الذي كان فيه شيوخ قبائل ونواب مجتمعون لمناقشة الانتخابات المحلية المقبلة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock