سورية

اعتبرت أن قوى دولية عينتها للتفاوض.. واعتبرت أنها تتعامل بفوقية … ميليشيا مدوعومة من أردوغان تهاجم «العليا للمفاوضات» بسبب «الدستورية»

| الوطن - وكالات

شنت ميليشيا «الجبهة الوطنية للتحرير» التي شكلها النظام التركي هجوماً حاداً على «الهيئة العليا للمفاوضات» المعارضة، بسبب لقائها مع المبعوث الأممي الخاص إلى سورية غير بيدرسون وتصريحاتها حول تشكيل لجنة مناقشة الدستور، واعتبرت أن قوى دولية عينتها للتفاوض باسم ما سمته «الثورة» المزعومة ووصفتها بأنها تتعامل بفوقية.
وشنَّ القيادي في الميليشيا، النقيب الفار عبد السلام عبد الرزاق، في تغريدة عبر حسابه على «تويتر»، هجوماً حادّاً على «العليا للمفاوضات» بعد تصريحاتها الأخيرة حول تشكيل لجنة الدستور السوري الحالي، حسبما ذكرت مواقع إلكترونية معارضة.
وذكر عبد الرزاق، في تغريدته، أن «العليا للمفاوضات» التي عينتها قوى دولية لتفاوض باسم ما سماها «الثورة» المزعومة، تتعامل مع الأخيرة على الأرض بفوقية وتنظر إلى من سماهم «أبطالها» على أنهم غير ناضجين.
وأضاف: إن الهيئة «ما زالت تتحدث بلجنة دستورية وغيرها، ونحن نعلم أن المواضيع التي تحال إلى لجان هي لإفراغ كل شيء من معناه، ولتأخذ سنين طويلة تميع معها أسمى المبادئ والقيم».
وتم تشكيل ميليشيا «الجبهة الوطنية للتحرير» في نهاية شهر أيار من العام الماضي، وضمت 11 فصيلاً من ميليشيا «الجيش الحر» في الشمال السوري بدعم من النظام التركي.
يشار إلى أن «الائتلاف» المعارض الذي يهمين عليه «الإخوان المسلمون» والمدعوم من قبل النظام التركي ويتخذ من إسطنبول مقراً له، هو أحد مكونات «العليا للمفاوضات».
وزار بيدرسون يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين دمشق وعقد اجتماعين مع نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم، وقالت الوزارة في بيان لها: «تمت المباحثات في أجواء إيجابية وبناءة حيث تم تحقيق تقدم كبير والاقتراب من إنجاز اتفاق لجنة مناقشة الدستور».
من جانبه وعقب الاجتماعين، قال المبعوث الأممي في تصريحات للصحفيين: إن الاتفاق على تشكيل اللجنة الدستورية بات قريباً، مضيفاً: «أعتقد أننا سنحقق تقدماً قريباً، وأعتقد أننا قريبون جداً من التوصل إلى اتفاق بشأن تشكيل لجنة الدستور».
وتابع: «كما ناقشنا الوضع في إدلب ولدينا جميعاً أمل في عودة الاستقرار وأن يعود الاتفاق (الروسي-التركي) إلى حيز التنفيذ».
وأول من أمس نقلت مواقع معارضة عن الناطق باسم «الهيئة» يحيى العريضي قوله: إن نصر الحريري (رئيس الهيئة)، التقى مع (المبعوث الأممي الخاص إلى سورية) غير بيدرسون، وتم الاتفاق على القواعد الإجرائية لعمل لجنة مناقشة الدستور، لكنه لم يحدد موعد انطلاقها بعد، مرجحًا أن يكون ذلك خلال اجتماع الجولة المقبلة لـمحادثات «أستانا»، مطلع الشهر المقبل.
واعتبر العريضي أنه في حال حصول إشكالية داخل عمل اللجنة حول قرار ما، فإن ذلك يحتاج إلى تصويت بنسبة 75 بالمئة ما يعادل 113 صوتاً.
كما ذكرت «الهيئة»، يوم الجمعة الماضي أن بيدرسون، التقى مساء الأربعاء وفداً من «الهيئة»، ودار الحديث حول نتائج زيارة الأول إلى دمشق، ولقائه نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم.
وأشارت إلى أن الجانبين تطرقا إلى تشكيل لجنة مناقشة الدستور السوري الحالي من حيث القواعد الإجرائية التي سبق أن تم الاتفاق عليها من قبل «الهيئة» مع المبعوث الأممي، والأسماء الخاصة بالثلث الثالث موضع الخلاف، وحول رئاسة اللجنة التي ستكون مشتركة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock