رياضة

لاعبو كرة القدم الأكثر تتويجاً بالألقاب الجماعية … داني ألفيس أم حسام حسن؟ ومن المنافسون؟

| الوطن

انشغلت وسائل الإعلام العالمية وخاصة المواقع الإلكترونية بعد تتويج المنتخب البرازيلي بلقب كوبا أميركا الأسبوع الماضي بالأرقام التي حققها ظهير السيليساو المخضرم داني ألفيس فقد عزز أرقامه القياسية على صعيد الألقاب الجماعية مع المنتخبات والأندية بحصوله على اللقب رقم 40 بتاريخه الممتد إلى عام 2003 عندما ظهر للمرة الأولى في إحدى بطولات الفيفا، ووسط الهالة الإعلامية التي أضافها الحدث بتفوقه على نجوم اللعبة الذين هيمنوا خلال عقد كامل على الألقاب الفردية جاء خبر (لافت للنظر) مصدره القاهرة مفاده أن أسطورة الكرة المصرية مازال يتقدم على النجم البرازيلي بلقب حيث سبق لعميد هدافي الفراعنة أن توج بـ41 لقباً خلال مسيرته الممتدة إلى 21 عاماً، فما الحكاية ومن منافسو ألفيس القادمون على الرقم القياسي؟.. نحاول إلقاء بعض الضوء على الموضوع بمنظارنا.

أرقام وأرقام

لطالما شغلت الأرقام والإحصائيات مساحة لا بأس بها من أخبار كرة القدم في ظل التقدم الهائل لوسائل الإعلام التي لم تعد تكتفي بالسرد والوصف وخاصة أن الكثير من مواقع الشبكة العنكبوتية أصبحت تقدم وصفاً تفصيلياً لكل دقيقة من المباريات المهمة سواء في البطولات المحلية أو القارية وبالطبع في مقدمتها المسابقات الكبيرة، وعليه فأصبحت الأرقام هاجساً للجميع حتى إن مواقع عديدة متخصصة بعالم الأرقام تحصي كل شاردة وواردة عن الفرق واللاعبين من عدد التمريرات إلى المراوغات عدا الأمتار التي يجريها كل لاعب فوق العشب ناهيك عن الأمور الأسهل حسابياً ونقصد عدد التسديدات والأهداف والدقائق الملعوبة والتصديات سواء لحراس المرمى أو المدافعين، ولم يتبق سوى إحصاء عدد مرات شهيق وزفير اللاعبين، وباتت مهمة الإعلامي أصعب من ذي قبل بالنسبة لابتكار الجديد ولذلك فإن معظم العاملين في هذا الحقل يحاولون اللعب على لغة الأرقام ومحاولة تقديم الجديد منها.

حمى ميسي ورونالدو

لنعترف بداية أن العقد المنصرم شهد ذروة المقارنات وخاصة بوجود ميسي ورونالدو ومن ورائهما البرشا والريال فقد سيطر الكاتالوني على البطولات المحلية وحتى الأوروبية بين 2009 و2015 قبل أن يعود المدريدي إلى سابق عهده مع البطولات الخارجية وسيطر النجمان الأرجنتيني والبرتغالي على الساحة فردياً قبل أن يخرق الكرواتي مودريتش العهد ويتوج بجائزة الأفضل عن العام الماضي.
وقد بلغ البرغوث والطوربيد الذروة مع الأرقام القياسية الفردية فتفوق الأول بعدد منها والثاني بعدد آخر إلا أن اللاعبين فشلا باللحاق بلاعب ثالث من جهة الألقاب الجماعية ونعني هنا البرازيلي ألفيس الذي حصد جل ألقابه مع ميسي في حقبته البرشلونية قبل أن يواصل هوايته الخاصة مع اليوفي ثم باريس سان جيرمان بالتزامن مع رحلته الدولية مع راقصي السامبا.

دانيال ألفيس

هو دانيال ألفيس داسيلفا والمعروف اختصاراً بـ داني ألفيس أو (ألفيش) باللغة البرتغالية من مواليد باهيا البرازيلية 6/5/1983 وبدأ رحلته الاحترافية في نادي المدينة عام 2001 وفي العام التالي اصطاده كشافو نادي إشبيلية الإسباني لينتقل إلى النادي الأندلسي قبل ظهوره مع منتخب شباب البرازيل في مونديال 2003 وبقي في صفوفه حتى صيف 2008 وانتقل بعدها إلى برشلونة بتوصية خاصة من المدرب الجديد يومها بيب غوارديولا ورغم رحيل الأخير عام 2012 إلا أن داني بقي حتى عام 2016 عندما انتدبه يوفنتوس الإيطالي ولعب في صفوفه موسماً واحداً رحل بعده إلى نادي العاصمة الفرنسية والأخبار تفيد بأنه سيتجه إلى ناد جديد في الأيام القليلة القادمة، وشغل ألفيس دائماً مركز الظهير الأيمن ويعتبر خير خلف لمواطنه كافو ولعب في بعض الأوقات كلاعب وسط ويمكن القول إنه أثبت جدارته كنجم أينما حل وإن برزت نجوميته أكثر خلال ثماني مواسم قضاها في برشلونة كان فيها أساسياً، ومع المنتخب ظهر للمرة الأولى عقب مونديال 2006 ومثله في مونديالي 2010 و2014 ورغم استبعاده عن مونديال 2018 إلا أن تيتي اعتمده من جديد في كوبا أميركا بل أيضاً منحه شارة القيادة.

ألقابه

حكاية ألفيس بدأت مبكراً ففي عام 2002 توج مع نادي باهيا بكأس الشمال الشرقي للبرازيل المعروفة بكأس نورديست إلا أنها هذه البطولة غير محسوبة بين الألقاب الأربعين على اعتبار أنها بطولة محلية، وكذلك لم يحتسب تتويجه بكأس العالم للشباب تحت 20 عاماً والذي توج به عام 2003، أما أول ألقابه على مستوى الكبار فكانت مع إشبيلية في موسم 2005/2006 وآخرها كما ذكرنا كوبا أميركا في الأسبوع الماضي، وذلك على النحو التالي:
• الدوري الإسباني: 6 مرات (2008/2009 و2009/2010 و2010/2011 و2012/2013 و2014/2015 و2015/2016).
• كأس الملك: 5 مرات (2006/2007 و2008/2009 و2011/2012 و2014/2015 و2015/2016).
• السوبر الإسبانية: 5 مرات (2007 و2009 و2010 و2011 و2013).
• الدوري الإيطالي: مرة واحدة (2016/2017).
• كأس إيطاليا: مرة واحدة (2016/2017).
• الدوري الفرنسي: مرتان (2017/2018 و2018/2019).
• كأس فرنسا: مرة واحدة (2017/2018).
• كأس الرابطة الفرنسية: مرة واحدة (2017/2018).
• السوبر الفرنسية: مرتان (2017 و2018).
• دوري أبطال أوروبا: 3 مرات (2008/2009 و2010/2011 و2014/2015).
• بطولة اليوروباليغ: مرتان (2005/2006 و2006/2007).
• كأس السوبر الأوروبية: (2006 و2009 و2011 و2015).
• مونديال الأندية: 3 مرات (2009 و2011 و2015).
• كوبا أميركا: مرتان (2007 و2019).
• كأس القارات: مرتان (2009 و2013).

الرحالة العجوز

بعيداً عن المجاملات والانحياز لأسطورة الكرة المصرية فإن حسام حسن يعد بحق من أفضل لاعبي الكرة في القارة السمراء فقد طالت مسيرته الاحترافية قرابة ربع قرن ولعب خلالها لثمانية أندية في مصر واليونان وسويسرا والإمارات قبل أن يتجه إلى صفوف المدربين ويعتبر الهداف التاريخي لبلاده برصيد 69 هدفاً سجلها خلال 169 مباراة لعبها بين 1985 و2006، وحقق 41 بطولة بين بطولات محلية رسمية أو بطولات قارية أو إقليمية وهنا التفاصيل:
• الدوري المصري: 14 مرة منها 11 مع الأهلي و4 مع الزمالك.
• كأس مصر: 4 مرات منها 4 مع الأهلي وواحدة مع الزمالك.
• السوبر المصري: مرتان مع الزمالك.
• دوري أبطال إفريقيا: مرة مع الأهلي ومرة مع الزمالك.
• كأس الكؤوس الإفريقية: 4 مرات مع الأهلي.
• السوبر الإفريقي: مرة مع الزمالك.
• الدوري الإماراتي: مرة مع العين.
• الكأس الأفروآسيوية: مرة مع الأهلي.
• كأس إفريقيا للأمم: 3 مرات مع المنتخب المصري.
وكل هذه البطولات معتبرة ومعتمدة إلا أن هناك عدداً من الألقاب غير معترف بها على غرار: كأس العرب مع منتخب مصر 1992، ذهبية الألعاب الإفريقية 1991، بطل الأندية العربية (أبطال الكؤوس) مرة واحدة، وبطل أبطال الدوري (مرتان)، وبطل النخبة العربية (مرتان)، والسوبر السعودي – المصري (مرة).

المقارنة ظالمة

بحسبة بسيطة نجد أن داني ألفيس يعد الأكثر تتويجاً بالألقاب على مستوى العالم ولا يقترب من رقمه سوى عدد قليل من اللاعبين ومعظمهم اعتزل أمثال البرازيلي ماكسويل (37 لقباً) ومواطنه بيليه والويلزي ريان غيغز (مان يونايتد) ولدى كل منهما 36 لقباً والبرتغالي فيتور بايا (35 لقباً) والإسباني تشافي هيرنانديز (32 لقباً).
ومن اللاعبين الذين مازالوا على أرض الملعب يعتبر الأرجنتيني ليونيل ميسي الأقرب لألفيس فرصيده 34 لقباً يليــه زميله في برشلونة الإسباني جيرار بيكيه ولديه 33 لقباً أما البرتغالي رونالــدو فرصيده 29 لقباً وهناك لاعب عربي آخر هو المصري حسام عاشور الذي توج مع الأهلي المصري بـ34 لقباً بالتمام والكمال.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock