الأولى

تم تصدير بضائع سورية بأسعار رخيصة لعدم وجود شهادات جودة … الصابوني لـ«الوطن»: ليس لدينا نظام متكامل للرقابة على الأسواق

| هناء غانم

شدد رئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي عماد الصابوني على ضرورة تطبيق خريطة الطريق المقترحة لإعادة تأهيل البنية التحتية للجودة لأن هناك رفضاً متكرراً للصادرات السورية في بلدان المقصد للاختلاف في نتائج الاختبارات، أو عدم توافقها مع متطلبات السلامة والأمان في تلك البلدان. واعتمدت الحكومة أخيراً خريطة الطريق التي اقترحتها هيئة التخطيط والتعاون الدولي لما لها من أهمية في ضمان سلامة المنتجات المحلية والمستوردة وزيادة القدرة التنافسية للمنتجات السورية وتعزيز نفاذ الصادرات السورية إلى الأسواق الخارجية.
وفي تصريح لـ«الوطن» أشار صابوني إلى تصدير الكثير من المنتجات السورية بأسعار بخسة مقارنة بمثيلاتها، نتيجة عدم وجود جهات مانحة معتمدة لشهادات المنتج، وهو ما يضعف القيمة التصديرية للمنتج السوري، وينعكس بالطبع سلباً على الميزان التجاري.
وأشار صابوني إلى عدم وجود مخابر وجهات مانحة ومؤسسات لتقييم المطابقة المعتمدة وفقاً للمواصفات الدولية الخاصة بكفاءة الأداء، لافتاً إلى غياب النظرة الشاملة في توفير احتياجات القطاعات الإنتاجية من أنشطة البنية التحتية للجودة ولا يوجد نظام متكامل للرقابة على الأسواق.
وأكد الصابوني أن الحاجة إلى تمكين البنية التحتية للجودة في سورية بات أمراً أساسياً لتأدية دورها المطلوب في دعم الأداء الإنتاجي وتعزيز تنافسية الاقتصاد الوطني.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock