سورية

الشعّار من حماة: ضرورة استنهاض عمل أحزاب «الجبهة الوطنية» لتعزيز دورها في بناء الوطن

| حماة - محمد أحمد خبازي

أكد نائب رئيس الجبهة الوطنية التقدمية اللواء محمد الشعار، ضرورة استنهاض عمل أحزاب الجبهة الوطنية في حماة ليكون لها دور فعال في بناء الوطن، خلال لقائه أمس، مع أمناء وقيادات فروع أحزاب الجبهة والفعاليات الرسمية والحزبية في المحافظة.
وأكد الشعار ضرورة تفعيل العمل الجبهوي في المرحلة المقبلة استجابة للتحديات التي تعيشها سورية، واستنهاض عمل كوادر أحزاب الجبهة في كل المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية ليكون لها دور فعال في بناء الوطن.
وعرض الشعار، لأهمية أحزاب الجبهة في الحياة السياسية العامة بالبلاد، ولفت إلى أن الجبهة منذ تأسيسها سنة 1972 بقيادة القائد المؤسس حافظ الأسد عززت فكرة التعددية السياسية وكان لها دور فعال في العمل السياسي المشترك مع حزب البعث العربي الاشتراكي.
وشدد الشعار على أن أحزاب الجبهة مطالبة اليوم بتعزيز فاعليتها بالمجتمع السوري على كل الصعد وخصوصاً في هذه المرحلة بالذات التي تواجه فيها سورية الحرب الإرهابية التي تشن عليها منذ أكثر من 8 سنوات.
وبيَّنَ، أن الجبهة مرت في مراحل متعددة من التراجع والضعف، وقال: «علينا أن نشخص الواقع لننطلق بشكل صحيح في عملنا»، وأوضح أن هذا اللقاء مع كوادر أحزاب الجبهة بحماة هو من سلسلة لقاءات في مختلف المحافظات للوقوف على العثرات التي مرت بها أحزاب الجبهة، وللوقوف أيضاً وقفة مراجعة لكل عملنا الجبهوي وأين نحن الآن وماذا يجب أن نفعل للمستقبل وذلك ضمن برنامج عمل وآليات متكاملة تفضي إلى عودة ونهضة النشاط الجبهوي في المرحلة المقبلة وتجاوز ما أفرزته هذه الحرب الإرهابية التي تشن على سورية من مفرزات والتوجه نحو جيل الشباب والتواصل معهم وغرس الفكر الوطني الشامل العميق وأن يكون عنوان جهودنا هو الوطن.
وقال الشعار: إن أحزاب الجبهة لها بقعة عمل جغرافية على الأرض ويجب تفعليها، مشدداً على الخطوات التي يجب من خلالها تفعيل عمل الجبهة، وأهمها مواجهة الفكر التكفيري الظلامي الإلغائي، هذا الفكر الذي لم يستطع أن يدخل إلى عقول شبابنا لولا الفراغ وهذا الفراغ يجب أن تملأه أحزاب الجبهة، وأن يحل محل الفكر التكفيري الظلامي الفكر التقدمي الجمعي الوطني الذي يبني الوطن.
وأشار إلى أن ذلك يتم انطلاقاً من عدة مرتكزات في العمل، منها «الاستمرار في مكافحة الإرهاب في مختلف تسمياته والعمل على تعزيز مفاهيم الوحدة الوطنية الجامعة الشاملة التي تؤدي إلى انتصارنا وأن نكون سنداً قوياً للجيش العربي السوري في الحرب ضد الإرهاب، وأن ننطلق إلى هذا العمل بعيداً عن الشعارات وتجسيده على أرض الواقع، إضافة للتأكيد على الحالة الوطنية وتمتينها بمنأى عن كل ما هو دون المستوى الوطني، وتمتين الروابط بين أبناء شعبنا وردم الهوات التي أفرزتها الحرب الإرهابية على سورية».
ودعا نائب رئيس الجبهة الوطنية التقدمية، إلى تعزيز العمل الجبهوي المشترك في لجان الأحياء ولجان المناطق وفرع الجبهة، وتعزيز مفهوم العمل الوطني والوعي الوطني. ولفت إلى دور أحزاب الجبهة في توعية المواطنين بأخطار تأجيج الشعب ضد الدولة، من جراء مفاعيل العقوبات والحصار الاقتصادي المفروض على الدولة السورية، التي بذلت كل جهدها من أجل إنهاء هذه الأزمة، وقال: يجب التركيز على العمل الجماعي لتصحيح الكثير من المسارات والتصدي لهذه المشكلات لتعزيز مناعة أهلنا.
وأوضح الشعار، أنه من واجبات الجبهة، تعزيز الفكر القومي العربي والمفهوم الوطني، رغم كل ثغرات الحرب والمظاهر السلبية.
ورد نائب رئيس الجبهة الوطنية التقدمية على مداخلات الحضور التي ركزت على ضرورة التواصل مع جيل الشباب ودعم أحزاب الجبهة من النواحي الاستثمارية وتفعيل عملها وتنشيطها إعلامياً بوسائل الإعلام الوطنية، وتمثيلها بإدارة مؤسسات الدولة وشركاتها بنسبة أكبر من الواقع الراهن، وضرورة إحداث وزارة تعنى بشؤون ذوي الشهداء والجرحى، وضرورة مكافحة الفساد وتحسين الظروف المعيشية للمواطنين.
يأتي لقاء الشعار مع الفعاليات الحزبية والشعبية في حماة، بعد عدة لقاءات مماثلة مع أمناء وقيادات فروع أحزاب الجبهة والفعاليات الرسمية والحزبية في محافظات حلب وحمص واللاذقية وطرطوس ودرعا.
وجميع تلك اللقاء تصب في إطار تفعيل عمل أحزاب الجبهة الوطنية التقدمية في المحافظات، وتنشيط عملها على المستوى المجتمعي والمحلي والوطني.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock