سورية

مزيد من القوات الحليفة إلى دير الزور.. وأنباء عن انشقاقات بصفوف الميليشيات الكردية … أنباء عن تحضيرات للقوات الرديفة بهدف طرد «قسد» من القامشلي

| الوطن - وكالات

مع وصول مزيد من القوات الحليفة للجيش العربي السوري إلى دير الزور، ترددت أنباء عن تحضيرات للقوات الرديفة له من أجل طرد ميليشيا «قوات سورية الديمقراطية- قسد» الموجودة في مدينة القامشلي، وذلك بالترافق مع انشقاق مسلحين من الميليشيات الكردية بريف حلب، بعد دعوة عشائر عربية إلى الثورة ضد الأخيرة بسبب انتهاكاتها.
وذكر مصدر محلي في تصريح نقلته وكالة «هاوار» الكردية للأنباء أمس، أن الجيش واصل استقدام قوات حليفة له إلى مناطق سيطرته في محافظة دير الزور.
على خط مواز، أعلنت قوات «الدفاع الوطني» الرديفة للجيش في مدينة القامشلي بريف الحسكة على أحد حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي بحسب مواقع إلكترونية معارضة، عن تخريج دورة في المدينة من 200 عنصر بهدف إعادة السيطرة على كامل المدينة، وطرد ميليشيا «قسد» منها.
وتشهد المنطقة الشرقية، حالة من التوتر بين قوات الجيش والقوات الحليفة والرديفة له من جهة، وميليشيا «قسد» المدعومة من «التحالف الدولي» من جهة أخرى، وسط معلومات، عن قرب انطلاق معركة للسيطرة على مناطق وجود القوات الحليفة للجيش في منطقة البوكمال والميادين والبادية السورية، بحسب المواقع.
بموازاة ذلك، نشرت شبكة «الخابور» المحلية، تسجيلاً مصوراً يظهر الاشتباكات التي جرت قبل أيام بين مسلحين من ميليشيا «قسد» في إحدى مناطق غرب دير الزور.
وأوضحت الشبكة، أن شجاراً وقع بين مسلحين أكراد وعرب في ميليشيا «قسد» داخل معسكر الكبر غرب دير الزور، بعد اتهام الأكراد لزملائهم العرب بالولاء لتنظيم داعش الإرهابي ما أدى إلى سقوط جرحى من الطرفين.
وكانت ميليشيا «قسد»، استولت في آذار 2017، على قرية الكبر الواقعة على بُعد 60 كم شمال غرب مدينة دير الزور، بعد اشتباكات مع تنظيم داعش.
ولا تزال ميليشيا «قسد»، تستخدم تهمة الانتماء أو التواصل مع داعش لاعتقال مسلحين من المكون العربي، أو المدنيين في المناطق التي تستولي عليها في الضفة اليسرى من نهر الفرات شرق دير الزور.
على خط مواز، انشق عدد من مسلحي ميليشيا «وحدات حماية الشعب» الكردية في مدينة منبج بريف حلب الشرقي.
ونقلت مواقع معارضة، عن مصادر محلية تأكيدها بأن عدداً من مسلحي ميليشيا «حماية الشعب» التي تشكل العمود الفقري لـ«قسد» انشقوا ليل الأحد- الإثنين عنها في منبج، وسط استنفار أمني في المدينة، في حين قامت الميليشيا باعتقال خمسة آخرين أثناء محاولتهم الانشقاق.
وأكدت المواقع، أن ميليشيا «حماية الشعب» شنت حملة اعتقالات طالت أكثر من عشرين شاباً في مدينة منبج ليل الأحد – الإثنين، من خلال نصب عدة حواجز لهم على أطراف المدينة وداخلها.
تأتي هذه الانشقاقات بعد أيام من دعوة وجهتها عشيرتا «الدمالخة» و«البوبنا» العربيتان للثورة ضد ميليشيات «حماية الشعب» نتيجة ممارساتها القمعية وسَوْق الشباب للتجنيد الإجباري والجرائم المرتكبة ضد الشباب العرب.
في غضون ذلك، أرسل «التحالف الدولي» ليل الأحد – الإثنين، قافلة تعزيزات لإحدى قواعده العسكرية في محافظة الحسكة، وذكرت وكالات معارضة، أن القافلة ضمت نحو 300 شاحنة محملة بمعدات عسكرية وأخرى لوجستية وسيارات وحاويات مغلقة، وصهاريج وقود وسواتر إسمنتية دخلت من معبر «سيمالكا» الحدودي مع العراق في منطقة المالكية واتجهت إلى قاعدة لـ«التحالف» في منطقة تل البيدر التي تعتبر نقطة رئيسة للأخير بالمنطقة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock