ثقافة وفن

العالم يحتفل بأصحاب اليد اليسرى … يشكلون 50 بالمئة من عدد المشاهير وهم غالباً الفئة الأكثر طلاقة في الحديث والخطابة ويتميزون بالإبداع والابتكار

| وائل العدس

خلال أيام عيد الأضحى المبارك، تحديداً في الثالث عشر من آب الجاري، احتفل العالم باليوم العالمي للعُسر، أي مستخدمي اليد اليسرى، الذي بدأ الاحتفال به منذ عام 1976 لتسليط الضوء على أصحاب اليد اليسرى وتوعية الآخرين عن صفاتهم وكيفية التعامل معهم.
واحتفل دين آر كامبل، مؤسس المنظمة الدولية للعسر، لأول مرة بهذا اليوم في عام 1976، للمساعدة في زيادة الوعي بمزايا وعيوب استخدام اليد اليسرى.
وبعد ذلك، استمرت الاحتفالات السنوية بيوم العُسر العالمي، وأعلن عن الاحتفال الرسمي بهذا اليوم من قبل نادي «يوم العُسر» في 13 آب عام 1997.
وتقدر نسبة الأشخاص الذين يستخدمون يدهم اليسرى حول العالم بـ13 بالمئة من الرجال و11 بالمئة من النساء، وزعمت دراسة أجراها باحثون بجامعة «ييل» الأميركية أن 40 بالمئة من مرضى الفصام من مستخدمي اليد اليسرى.

ويذكر أنه قديماً كان ينظر إلى هذه الصفة أنها بمنزلة إعاقة، وكان المعلمون يحاولون تغيير هذه الصفة في الأطفال لمن ولدوا بها أحياناً عن طريق ربط أيديهم خلف ظهورهم لتدريبهم استخدام اليد اليمنى.
رغم أن مستعملي اليد اليسرى يشكلون أقلية في أي مجتمع إلا أنهم يشكلون تقريباً 50 بالمئة من عدد المشاهير وهم غالباً الفئة الأكثر طلاقة في الحديث والخطابة.
ومن أشهرهم بيل غيتس، ليوناردو دا فينشي، أدولف هتلر، المهاتما غاندي، نابليون بونابرت، يوليوس قيصر، نيوتن، مايكل أنجلو، ألبرت أينشتاين، بيكاسو، بيتهوفن، مارلين مونرو، أنجلينا جولي.
وقد اعتمد الإغريق والرومان وضع خواتم الزواج في إصبع اليد اليسرى، لاعتقادهم أنها الطريقة الأنسب لدرء الشر المرتبط بالعُسر.
أما بطل كرة التنس رافائيل نادال مثلاً فقد لجأ إلى استخدام المضرب بيده اليسرى، وفقاً لشائعة تقول إن مدربه توني نادال، نصحه بذلك ليكون متفوقاً على أرض الملعب.
صفات العسران

تختلف الصفات الشخصية من شخص لآخر، تبعاً لعوامل مختلفة منها التنشئة الاجتماعية، والبيئة التي نشأت فيها والمستوى التعليمي وغيرها من العوامل التي تلعب دوراً في تكوين الصفات الشخصية للإنسان، وقد يعتقد أن استخدام اليد اليسرى بشكل دائم، قد يدل على صفات شخصية للإنسان.
ويتميز مستخدمو اليد اليسرى بالإبداع والابتكار وخاصة في المجالات الفنية المختلفة، سواء الموسيقا أو الكتابة أو الرسم، كما تتصف المرأة العسراء، بقدرتها على تحمل الصعاب ومسؤولية الأسرة بعد الزواج.
ويتميز هؤلاء بالقدرة على ممارسة التمارين الرياضية المختلفة، والتفوق فيها مثل رياضة كرة السلة، وغيرها، ويعتبرون من أكثر الأشخاص المسيطرين والمهيمنين سواء في حياتها الشخصية أو المهنية.

علمياً
يرجع السبب العلمي لاستخدام اليد اليسرى بدل اليمنى، أن الدماغ يتألف من نصفي كرتين ملتصقين من الناحية الداخلية ويكون أحدهما هو المسيطر على الآخر.
وعادة ما يكون نصف الكرة المخية الأيمن هو الذي يسيطر على النصف الآخر وعلى جميع الإشارات الصادرة من الدماغ إلى الجسم وذلك في الأشخاص الذين يستعملون اليد اليمنى أكثر.
وأما الذين يستعملون اليد اليسرى، فإن نصف الكرة المخية المسيطر هو أيضاً الأيسر في كثير من الحالات وهؤلاء يستطيعون استعمال اليد اليمنى في بعض المهارات مثل تقشير الفواكه ورمي الكرة وأحياناً الكتابة.

اختراعات مخصصة للعسران
إن معظم الأنشطة اليومية التي لا تتطلب تفكير من أصحاب اليد اليمنى قبل القيام بها، تعتبر صعبة بالنسبة لمستخدمي اليد اليسرى، فيبحثون عن مقعد مناسب في القاعات الجامعية ولا يجدون فينتهي بهم الحال للتأقلم ومحاولة تطويع الاختراعات التقليدية بشكل يصبح أكثر ملاءمة لهم.
وعلى الجانب الآخر، بدأ مصممو ومصنعو الأدوات المكتبية وأدوات الطهي والآلات الموسيقية في إنتاج أدوات مخصصة للعسران، بهدف تسويقي أحياناً، حيث يستعد مستخدمو اليد اليسرى إلى دفع مبالغ باهظة للحصول على بدائل تناسبهم.
وهناك اختراعات عالمية أسهمت في تيسير حياة مستخدمي اليد اليسرى، فقد أطلقت بعض منصات التسوق الإلكتروني مسطرة مخصصة لمستخدمي اليد اليسرى، حيث يبدأ ترقيمها من اليمين إلى اليسار، بعكس المسطرة التقليدية، فيسهل على مستخدمها رسم خط مستقيم دون الحاجة إلى استخدامها بشكل معكوس، يعوق رؤية الأرقام بشكل متصل.
وتعد الكتابة في اتجاه السلك الحلزوني للدفتر أحد أكبر المشكلات التي تواجه الطلاب من مستخدمي اليد اليسرى، لذا بدأت المكتبات في بيع دفاتر يوجد السلك بها على الجانب المقابل للمعتاد، بهدف تقليل معاناة مستخدمي اليد اليسرى أثناء الكتابة.
كما يعدّ مقص العُسر، اختراعاً لا بد منه في حياة كل منهم، حيث يكون ذا شفرات معكوسة تمكن مستخدمه من القص بشكل طبيعي مع القدرة على معرفة ما يفعله كما أن مقابضه مصممة بشكل عكسي يتيح للمستخدم الإمساك به دون عناء.
أما أدوات الطهي فتبدو في شكلها التقليدي، مصممة لاستخدامها باليد اليمنى، حيث تكون زواياها موجهة للتقليب باتجاه مستخدم اليد اليمنى، في حين بدأت بعض محال الأدوات المنزلية تبيع أدوات طهي معكوسة الزوايا فيمكن إمساكها واستخدامه، بسهولة، بواسطة اليد اليسرى.
وعند دخول أي مكتب عمل، من الممكن بسهولة أن تحدد العسران، حيث تجد «الماوس» على الجانب الأيسر لهم، إلا أن هذه المحاولة للتأقلم، لم تعد مجدية، حيث إن الأزرار لا تتبدل مهامها باستبدال اليد المستخدمة لها، لذلك استحدثت شركات الأجهزة الإلكترونية، «ماوس» بأزرار معكوسة، صُمم خصيصاً لمستخدمي اليد اليسرى.
ولم تقتصر الابتكارات التي تستهدف مستخدمي اليد اليسرى، على متطلبات الحياة اليومية فحسب، بل تطرقت لمساعدتهم على ممارسة هواياتهم وتنميتها، فبينما يعتبر هيكل الآلة الوترية «غيتار»، مصمماً لمن يستخدموا يدهم اليمنى في تحريك أوتاره، استحدث غيتار بتصميم جديد، يتيح لعازفي اليد اليسرى، فقط، تحريك أوتاره بسلاسة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock