سورية

النائب الروسي سابلين في سورية مجدداً

| وكالات

وصل رئيس مجموعة الصداقة بين برلماني روسيا وسورية النائب في مجلس الدوما دميتري سابلين إلى سورية، وسط تأكيدات أن يستقبله الرئيس بشار الأسد.
وقالت رابطة «الإخوة القتالية» الروسية التي يشغل فيها سابيلن منصب نائب الرئيس بحسب موقع قناة «روسيا اليوم» الإلكتروني: «خلال جولته سيزور سابلين إحدى السفن الحربية الروسية قبالة السواحل السورية، كما سيلتقي محافظ طرطوس صفوان أبو سعدى لتسليمه دعوة لزيارة مدينة سيفاستوبول (في شبه جزيرة القرم الروسية)… ومن المقرر أيضاً لقاء سابلين مع الرئيس السوري بشار الأسد».
وأضافت الرابطة: إن «سابلين سيزور معسكراً في اللاذقية لاستجمام أبناء شهداء الجيش (العربي) السوري».
وكانت حكومة سيفاستوبول قد وقعت مع إدارة محافظة طرطوس اتفاق تعاون ينص على تنفيذ الطرفين مشاريع في مجالات التجارة والاقتصاد والعلوم والتكنولوجيا والثقافة، وفي المجالين الإنساني والاجتماعي.
وسبق أن قام سابلين بعدد من الزيارات إلى سورية ضمن وفود روسية، التقى خلالها قيادات البلاد بمن فيهم الرئيس الأسد.
وتعد زيارة النائب سابلين الثانية من نوعها خلال العام 2019، بعد أن قام بالزيارة الأولى برفقة وفد برلماني روسي عن حزب روسيا الموحدة في بداية العام.
وخلال زيارته في منتصف كانون الثاني الماضي، التقى سابلين رئيس مجلس الشعب حمودة صباغ وذلك بهدف تعميق العلاقات بين المؤسسات التشريعية في سورية وروسيا وتكثيف الزيارات مستقبلاً بين جمعية الصداقة السورية الروسية ومجلسي الشعب والدوما لما لهذه الزيارات من دور في تبادل الخبرات البرلمانية وتمتين العلاقات الثنائية.
وأعرب سابلين حينها عن سعادته للقاءات المتواصلة والزيارات المتبادلة للوفود الفنية وللبحث المستمر في تطوير العلاقات الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية.
ولفت إلى أن فكرة إقامة علاقة الصداقة والتعاون بين أقاليم ومحافظات كلا البلدين مستمرة في إطار العمل المشترك لجمعية الصداقة البرلمانية السورية الروسية، مؤكداً ضرورة المزيد من التعاون بما يخدم الشعبين الصديقين.
وعبر عن عمق العلاقات السورية الروسية، معتبراً أن الروس والسوريين أصدقاء مخلصون، ولافتاً إلى أننا «نتبادل الخبرات في كل المجالات والتعاون في المجتمع المدني وأنجزنا نجاحات كثيرة في إطار التعامل على مستوى جمعية الصداقة البرلمانية السورية الروسية، ولن نقف عند هذه الإنجازات وسنستمر بالتعاون للبحث عن الفرص والمجالات الجديدة للتعاون المشترك لخير بلدينا وشعبينا الصديقين».
وخلال السنوات السابقة، كان لسابلين دور في تقديم مساعدات طبية للمصابين بالأمراض الخطرة، أهمها لمرضى السرطان ولتركيب الأطراف الصناعية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock