رياضة

سلة بردى تعيد ترتيب أوراقها واللواء جمعة يعد ببناء الصالة

| مهند الحسني

لم تستطع سلة سيدات نادي بردى ترك بصمة إيجابية الموسم الماضي على صعيد النتائج الرقمية، بعدما ودّع الفريق مسابقتي الدوري والكأس دون أي نتائج جيدة توازي حجم العطاء المقدم من الإدارة، ولم يتمكن الفريق من العودة إلى جنة الأضواء، لكنه ورغم هذه النتائج لم يكن سيئاً، والحق يقال إن الظلم التحكيمي الذي لحق به أثناء التجمع النهائي بحمص ساهم في عدم تأهله للدرجة الأولى، إضافة إلى أن لاعبات الفريق عابهن قلة الخبرة لكون أعمارهن صغيرة، وما زلن بحاجة لفترة تحضيرية أكبر، ومباريات عالية المستوى.

تعاقد
بعد هذه النتائج وجدت الإدارة ضرورة العمل على الفريق من جديد، وإعادة ترتيب أوراقه، لكونه يضم لاعبات متميزات، وقدمن مستويات جيدة في الدوري الماضي، وتسعى الإدارة في الفترة الحالية إلى تأمين كل الأجواء التدريبية المثالية للفريق، كما تتطلع للتعاقد مع مدرب جديد يقود الفريق يتمتع بمستوى فني عالٍ، وحسب بعض المصادر فإن الإدارة فتحت العديد من قنوات الاتصال مع أكثر من مدرب، لكنها لم تصل إلى أي اتفاق نهائي حتى كتابة هذه السطور بسبب بعض الأمور الفنية الخاصة بالفريق.
بحث جديد
بعدما قرر مشرف اللعبة السابق أبي دوجي الابتعاد عن اللعبة لأسباب خاصة، وجدت الإدارة نفسها في وضع صعب، خاصة أن الدوجي يعد من أصحاب الخبرة، وتواجده كان مفيداً لفرق النادي، وبات لزاماً على الإدارة إيجاد مشرف جديد للعبة يتمكن من التواصل الدائم مع فرق النادي، ويقدم النصح بما يتماشى مع رؤية النادي تجاه اللعبة، وتبحث الإدارة عن الرجل المناسب لهذه المهمة، على أن تتضح صورة المشرف الجديد في اليومين القادمين.

إعادة ترتيب
تعاملت الإدارة مع موضوع النتائج بردة فعل إيجابية وكانت مفعمة بالتصميم والإرادة على إعادة ترتيب أوراق اللعبة، والعودة بسرعة لدوري الأضواء من جديد الموسم المقبل، لذلك أجرت تقييماً لرحلة الفرق بشكل عام، ووضعت العديد من التصورات المستقبلية للعبة للمواسم المقبلة.
وتوصلت إلى تكليف اللاعب والمدرب محمد ضيا لقيادة فريق الشبلات، فيما أسندت مهمة قيادة فريق الصغيرات إلى المدربة ربا درويش، والناشئات للمدربة سيدرا جمعة، وسيكون هناك وجوه جديدة بخصوص التواجد الإداري لفرق النادي في المرحلة القادمة.

صالة وتأخر
بدأ فريق السيدات تحضيراته قبل إجازة عيد الأضحى، لكنها توقفت نتيجة انشغال صالة الفيحاء ببعض المهرجانات، وهذا يؤثر على سير التحضيرات، إضافة إلى أن فرق النادي يعترضها الكثير من الصعوبات والمنغصات أثناء تمرينها في الصالة الفرعية بمدينة الفيحاء نتيجة الضغط الكبير عليها، لذلك تسعى الإدارة إلى بناء صالة تدريبية بميزات جيدة في مقرها، وتبدو الأمور تسير بشكل جيد، وقد انتهت الدراسات الخاصة بالصالة، وحصلت الإدارة على وعد جديد من رئيس المنظمة اللواء موفق جمعة بالعمل على بناء الصالة في الأيام القليلة القادمة، مع العلم أن الصالة تصل تكلفة بنائها إلى 250 مليون ليرة سورية وسيتم بناؤها على مدار سنتين، وستكون من أفضل الصالات بالعاصمة، وسوف تخدّم فرق النادي بشكل جيد، وهذا سوف ينعكس إيجاباً على مستوى اللعبة بالنادي.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock