رياضة

طريف قوطرش لـ«الوطن»: إقالة شقيقي سببها برنامج الكابتن ويجب إقالة اتحاد السلة … استثماراتنا تم تعطيلها لأن أحدهم طلب خمسة ملايين لجيبه الخاص

| حاوره مهند الحسني

لم تتمكن سلة الوحدة هذا الموسم من فرض نفسها على صعيد النتائج المحققة، حيث هناك ثمة أمور كثيرة عكرت أجواءها كان آخرها إقالة رئيس النادي بناء على قرار الانسحاب من مباراته أمام الجلاء، إضافة إلى أن أوضاع النادي الاستثمارية باتت موضع أخذ ورد والعديد من التساؤلات، كل ذلك ساهم في إضعاف العلاقة بين النادي والقيادة الرياضية، ووصلت الأمور إلى مرحلة لا يحمد عقباها.
«الوطن» وجدت إجابات شافية ووافية عندما التقت الكابتن طريف قوطرش عضو الإدارة السابق من خلال الحوار التالي:

ابتعاد وضغط
أين موقعك من نادي الوحدة هذه الفترة؟
بحياتي لم أكن بعيداً عن النادي، نحن من الناس الذين كانت لهم بصمات جيدة بالنادي، وبات لنا مرجعية صغيرة، ونعمل بالنادي في كل الأحوال، إذا كنا بعيدين أو قريبين منه لأنه يمثل جزءاً منا.
ما سبب ابتعادك عن عضوية إدارة النادي؟
بصراحة دخولي في برنامج الكابتن يعد أحد أهم الأسباب، لأنه ليس من المعقول أن أقوم بتحليل واقع الرياضة السورية، وأنا ضمن هذا الواقع، لذلك فضّلت أن أكون مرتاحاً من هذا الضغط وقررت الابتعاد، لكن محبتي وانتمائي كبيران للنادي.
هذا يعني أنك كنت مقصراً بعملك وقررت الابتعاد؟
لا أبداً، ليس موضوع تقصير، أنا صريح مع نفسي، ولا أسمح أن أكون في مكان يمكن أن يشكل ضغطاً ما على نادي الوحدة.
هل صحيح أن سبب ابتعادك هو تصفية حسابات مع اللواء موفق جمعة؟
لا يستطيع أحد أن يضغط عليّ، أختلف منذ سنوات مع واقع الرياضة السورية، وأنا أحترم رئيس المنظمة، وأختلف معه في بعض الأمور، وأنا أعرف ما لي وما عليّ، ولا أريد أن يشكل برنامج الكابتن ضغطاً على نادي الوحدة، رغم أن هذا التأثير السلبي قد حصل.

نتائج وانسحاب
كيف تقيّم نتائج سلة نادي الوحدة هذا الموسم؟
نحن تأهلنا للمباراة النهائية بطبيعة الحال، موضوع كرة السلة ليس سيئاً، من المفروض بعد التغييرات التي طرأت على الفريق أن يكون مركزنا بين الخامس والسادس، لكن العمل الذي قمنا به جعلنا ننافس بقوة بعدما دمجنا خمسة لاعبين شباب بالفريق الأول، ونحن الفريق الوحيد الذي تمكن من الفوز على الجلاء ثلاث مرات، وكذلك لعبنا أمام الجيش والاتحاد بقوة، كل قواعدنا بخير، فريق سيداتنا ينافس رغم خسارته لأفضل لاعباته.
قرار انسحاب الوحدة أمام الجلاء هل أنت معه أم ضده؟
بفكري الخاص أنا ضد الانسحاب، لكن اضطررنا أن نعمل موقفاً، وهو ليس رسالة تمرد، لأننا وجدنا أنه لا بد أن يكون هناك تغيير، اليوم فريق الوحدة خسر بسبب نقص التجهيزات، والغلط استمر في اللقاء النهائي بين الجلاء والجيش، فهل نحن قادرون على تطوير كرة السلة بهذه المقومات المتوفرة، هناك عوامل يجب توفرها، أين الإحصاء الذي لم نره هذا الموسم بسبب تكاليفه 500 ألف ليرة؟!، السيد بسام مسمار عرض على الاتحاد الرياضي العام إصلاح الصالات ومرافقها، ولم يأته الرد، لا يجوز رمي جهد ناد كامل من أجل حكم أخطأ هنا أو هناك، الأخطاء تتكرر، وهذا لا يطور كرة السلة.
هل كنت تتوقع أن يكون وراء الانسحاب تداعيات سلبية؟
أكيد كنت على علم بأن هناك تداعيات سلبية، لأنه وكما قال أهل الأمثال (ليست رمانة بل قلوب مليانة)، وإقالة رئيس النادي هو ردة فعل على برنامج الكابتن، العقوبات التي يفرضها اتحاد السلة منذ عشر سنوات لم تعد تجدي نفعاً، وبات لزاماً تغيير هذه العقوبات بقرارات أفضل.
بعد صدور قرار الإقالة ما كانت ردة فعلك؟
لا شيء أبداً، ولن يكون هناك ردة فعل حالياً، نحن نرى تبعات ما يحصل بالرياضة السورية، استقالة اتحاد كرة القدم رسالة واضحة على أن هناك تغييرات جديدة، والسؤال هنا: هل الجمهور السوري راض عما يحصل؟

ملف وحزن
سمعنا بأنكم بصدد إعداد ملف حول ما حصل فماذا عنه؟
الملف موجود ونعمل عليه، وسوف يقدم للاتحاد الرياضي العام، سنوضح فيه ما حصل، مع أننا نعرف أن ما حصل قد حصل ولا داعي لإبداء الندم والحسرة عليه، لكن يجب أن نتحدث، ونضع الجميع بصورة ما جرى.
هل حزنت على إقالة شقيقك أحمد قوطرش من رئاسة النادي؟
أكيد لا، ولماذا أحزن، أحمد خرج وكأنه بطل، ونادي الوحدة ليس لبيت قوطرش أو الدباس، هو نادٍ يتبع لمنظمة رسمية.
هل يحق لرئيس النادي أحمد قوطرش أن يتقدم للانتخابات القادمة؟
هذا متعلق بالقرارات الجديدة التي ستصدر في هذا الخصوص، لكن أريد أن أسأل اللواء موفق جمعة: عندما انسحب فريق الاتحاد أثناء مباراته مع الجلاء، وانسحب حطين بدوري الكرة أمام الجيش، لماذا لم تطبّق الأنظمة والقوانين، أم هناك أمور مبيتة وقلوب مليانة؟!
لهذه الدرجة برنامج الكابتن أثر بشكل سلبي على القيادة الرياضية؟
أنا لا أستطيع أن أقيّم ذلك، الناس هي التي تقيّم، هم يريدوننا ألا نتحدث عن السلبيات، مع أننا نتحدث عن كل ما هو إيجابي في حال وجد برياضتنا السورية، هل يرضينا أن نخسر بكرة القدم أمام لبنان وفلسطين، ونتعادل مع اليمن، وهل يرضينا أن تخسر سلتنا بفوارق كبيرة أمام منتخبات الأردن ولبنان وإيران، أين كرتا اليد والطائرة لدينا؟ هل يعلم المعنيون أن إيران لعبت على المركز الثاني عالمياً بالكرة الطائرة، وفازت على البرازيل، رغم كل الأزمة التي تتعرض لها؟ المعنيون لدينا يقولون بأنهم رفعوا العلم السوري 1864 مرة، وللعلم أن أي منتخب يلعب خارج أرضه يعزف نشيده الوطني، صحيح هو إنجاز لأن الدولة صمدت وقاتلت ولم تسقط رغم كل الحرب الطاحنة ضدها.

لست إعلامياً
* ماذا عن تجربتك الإعلامية مع برنامج الكابتن؟
أنا لست إعلامياً، أنا إنسان متواضع، وصادق مع نفسي قبل الناس، وخلال برنامج الكابتن استطعنا أن نضع الكثير من النقاط على الحروف، أوصلنا رسالة شريفة ومحبة، وهي ليست مشخصنة، وفكري الرياضي والتحليلي ساعدني في تقديم فكر جديد للرياضة السورية.
استضافتكم لرئيس اتحاد السلة كانت كيدية؟
كانت حلقة عظيمة، ولا يوجد شيء شخصي فيها، وليعلم الجميع بأننا لسنا في الصدد لدخول لأي موقع رياضي، كل ما يهمنا هو تطور كرة السلة، تجهيزات الصالات غير مؤمنة، وتحضير المنتخبات الوطنية سيئ، من يقود الاتحاد، جلال نقرش مسافر وهو إنسان متطوع، أنور مستقيل مع أبو سعدى، جاك باشاياني غير موجود، بعد عشر سنوات مرت على سلتنا نريد وجهاً جديداً يقوم بانتفاضة بسلتنا، نهاية الحلقة كانت غير صحيحة برأيهم لأننا طالبنا بالاستقالة.
أنت تطالب الاتحاد بأمور صعبة فماذا أنت فاعل لو كنت رئيساً للاتحاد؟
لا أبداً، الدوري غير صحي إذا لم تتوفر ساعات وتجهيزات ضمن الصالات وغرف ومشالح وهي طلبات بديهية، وإذا لم يوافق المكب التنفيذي على شروطي لا أسمح بانطلاقة الدوري، وأن أكون آمر صرف إلى جانب رئيس المنظمة، وأن أضع ميزانية خاصة بالسلة السورية.

تكليف وإقالة
إذا تم تكليفك من قبل القيادة السياسية بمنصب رياضي فهل ستوافق؟
نحن في دولة مؤسسات، ونحترم جميع القرارات الصادرة من قبل قياداتنا، لكن نحن لا نطلب، وسأبقى أعمل بهذا البلد لأن له فضلاً كبيراً عليّ.
هل أنت مع إقالة اتحاد السلة وماذا تنصح رئيس الاتحاد؟
أنا مع إقالته، والبدائل موجودة وسورية تضم الكثير من الخامات، أمثال علاء جوخه جي، أنور عبد الحي، وماهر أبو هيلانة الذي يعمل بطريقة جيدة، وهناك كوادر أنثوية قادرة على العطاء يجب تواجدها بالاتحاد، وأنصح النقرش بأن يجري انتفاضة بالاتحاد، فعليه أن يتعاقد مع مدرب أجنبي، ويفعّل عمل اللجان، ويكون صاحب قرار في كل شيء، وغير ذلك فعليه الرحيل.
برأيك إلى أين ذاهبة الرياضة السورية؟
بعد استقالة اتحاد الكرة هناك نقلة نوعية بالرياضة السورية، وممكن أن تكون هناك إقالات جديدة للأشخاص الذين لا يقدمون أي شيء جديد.
ما رأيك بالذي حصل بعد نهاية مباراة الجيش والجلاء؟
شيء كارثي، على أساس المباراة بلا جمهور، وقد دخل عدد كبير يصل إلى نحو ألف شخص، اتحاد غير قادر على تطبيق العقوبات لكنه قادر على تحصيل الأموال فقط.

قيادة واختلاف
هل سيعود المدرب هادي درويش لقيادة سلة الوحدة؟
لا أعتقد أبداً بأن هادي درويش سيقود الوحدة في الموسم القادم، نحن لدينا مدرب شاب، وستكون لنا خيارات كثيرة من تعاقدات مع اللاعبين جدد.
كنت على علاقة قوية مع اللواء جمعة فما سبب خلافك معه؟
اختلف معه لثلاثة أسباب، بداية أنور عبد الحي لم يأخذ ما يليق به كلاعب قدم الكثير للسلة السورية، وثانياً اتحاد السلة الذي لم يقدم أي شيء جديد وخاصة المنتخبات، بعدما قام بإقالة المدرب نيناد، وتعاقد مع ماتيتش بطريقة نسف فيها كل ما قدمه عمر حسينو عندما كان مديراً للمنتخب، وثالثاً نادي الوحدة عندما تقدم بمشروع استثماري كبير، لكن للأسف الشخص الذي تم إرساله من الاتحاد الرياضي العام طلب مبلغ خمسة ملايين لجيبه الخاص، وأنا لا أقصد هنا اللواء موفق جمعة أبداً، وبعد ذلك تعطّل المشروع، ولم تتم الموافقة عليه، أنا أكن للسيد اللواء كل المحبة والاحترام.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock