سورية

إيران أكدت أن كيان الاحتلال سيدفع ثمناً غالياً جراء اعتداءاته … غروسبيتش: عدوان «إسرائيل» على سورية إرهاب دولة

| وكالات

أكّد مسؤول إيراني أن كيان الاحتلال الصهيوني سيدفع ثمناً غالياً جراء اعتدائه على لبنان والعراق وسورية، في حين أدان رئيس المجموعة البرلمانية التشيكية للصداقة مع سورية ستانيسلاف غروسبيتش الاعتداء «الإسرائيلي» الأخير على سورية، معتبرا أنه يشكل دليلاً جديداً على ممارسة كيان الاحتلال إرهاب الدولة.
ونقلت وكالة «سانا» للأنباء عن غروسبيتش تأكيده، أن العدوان «الإسرائيلي» الأخير على محيط دمشق يشكل دليلاً جديداً على ممارسة الكيان «الإسرائيلي» إرهاب الدولة»، مشدداً على أن هذا العدوان الذي تم من أجواء الجولان السوري المحتل يثبت ضرورة إنهاء الاحتلال للجولان».
وبيّن غروسبيتش أن بقاء الجولان تحت الاحتلال يعني المزيد من الدعم للمجموعات الإرهابية من قبل «إسرائيل» التي تمارس إرهاب الدولة ضد الدول المجاورة كما يحصل حتى الآن، مشيراً إلى تصدي وسائط الدفاع الجوي للصواريخ «الإسرائيلية» وقدرتها على حماية المواطنين السوريين من أي تهديدات.
وكانت وسائط الدفاع الجوي السوري تصدت في تمام 11:30 من مساء السبت الماضي لأهداف معادية قادمة من فوق الجولان باتجاه محيط دمشق ونجحت في تدمير أغلبية الصواريخ «الإسرائيلية» المعادية قبل الوصول إلى أهدافها.
وأكد غروسبيتش أن «الإنجازات الأخيرة التي حققها الجيش العربي السوري في ريفي حماة وإدلب تقرب سورية أكثر من الأمن والاستقرار ومن اقتلاع الإرهاب بشكل نهائي».
على خط مواز، قال المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني للشؤون الدولية حسين أمير عبد اللهيان في تغريدة على «تويتر»: «من دون شك سيدفع الكيان الصهيوني ثمنا غالياً على اعتدائه على كل من لبنان والعراق وسورية».
واعتبر عبد اللهيان، أن «اعتداء تل أبيب على بيروت خطأ في حسابات نتنياهو وأن رد حزب اللـه سيكون صاعقاً ومدمراً»، مؤكداً أن «المعادلة ستتغير وأن استقرار الأمن في المنطقة هو خط أحمر»، وذلك حسب وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية «إرنا».
وبالترافق مع اعتدائه على محيط دمشق اعتدى كيان الاحتلال «الإسرائيلي» على الضاحية الجنوبية لبيروت ومنطقة القائم غرب العراق.
وكان الأمين العام لحزب اللـه اللبناني السيد حسن نصر اللـه، أكد أن ما جرى ليل السبت – الأحد من اعتداءات من قبل كيان الاحتلال «الإسرائيلي» على الأراضي السورية واللبنانية «خطير جداً جداً».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock