عربي ودولي

رئيس بلدية إسطنبول يدعو جميع القوى إلى رفض سياسات أردوغان

| روسيا اليوم- سانا

دعا رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو جميع القوى في تركيا إلى رفض سياسات رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان التي خلقت لتركيا الكثير من المشاكل الخطيرة.
وخلال مؤتمر صحفي في ديار بكر تضامناً مع رئيس بلديتها الذي أقاله وزير داخلية النظام التركي ومعه رئيسا بلدية فان وماردين قال إمام أوغلو «إن الشعب التركي أثبت في انتخابات اسطنبول أنه ضد نهج أردوغان ومساعيه للقضاء على الديمقراطية وهو على استعداد للدفاع عن هذه الديمقراطية مهما كلفه ذلك» داعيا أردوغان إلى احترام الدستور والقوانين وإرادة الأتراك.
وانتقد إمام أوغلو استمرار أردوغان بإطلاق التهديدات ضد رؤساء بلديات المعارضة وتناسيه نتائج انتخابات بلدية إسطنبول التي عبرت عن رفض الناخبين الأتراك لسياساته التي خلقت الكثير من المشاكل الخطيرة لتركيا.
وكان رؤساء بلديات ديار بكر وفان وماردين وصفوا قرار إقالاتهم بأنه «انقلاب سياسي» مؤكدين أنهم سيرفعون شكوى أمام القضاء للاحتجاج عليه.
في سياق آخر أعلن وزير خارجية تركيا مولود تشاووش أوغلو، أن شراء بلاده أنظمة صواريخ S-400 من روسيا، لا يعني أن أنقرة تريد الابتعاد عن حلف الناتو بل ستبقى «شريكا مخلصا» له رغم خذلان أعضائه لها.
وقال في مقابلة على بوابة البث الإذاعي والتلفزيوني الأستونية ERR: «منطقتنا غير المستقرة تجبرنا على تطبيق جميع التدابير اللازمة للدفاع عن دولتنا. شراؤنا أنظمة S-400 الروسية يؤثر إيجاباً في احتياجاتنا للدفاع الجوي والدفاع الصاروخي. لكن هذا لا يؤثر أبداً في التزامنا بحلف الناتو».
ومع ذلك قال أوغلو: إن تركيا اضطرت للجوء إلى روسيا بسبب السلوك غير الموثوق لحلفائها في الناتو، وأضاف: «عندما قدم حلفاؤنا عروضهم بهذا الشأن لنا، أدركنا أنهم وضعوا مصالحهم التجارية فوق علاقات التحالف معنا. المقترحات التي تلقيناها من الحلفاء لم تف بمتطلباتنا، وبشكل أساسي مواقيت التسليم ولم يكلف بعض حلفائنا أنفسهم حتى عناء الإجابة عن طلباتنا».
وأضاف: «على الرغم من الصعوبات الحالية فإننا نرى الولايات المتحدة كشريك إستراتيجي لكن وجود منظمة «غولن» هو تناقض خطير في علاقاتنا الثنائية».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock