رياضة

قبل أيام قليلة من انطلاق الدوري الممتاز … إدارة الكرامة تشرح مصاعبها الكبيرة

| حمص- هاني سكر

عقدت إدارة نادي الكرامة مؤتمراً صحفياً تحدثت من خلاله عن حال النادي واستعدادات فريق الرجال لدوري المحترفين إضافة إلى تحضيرات فريق كرة السلة للموسم الجديد.
وافتتح رئيس النادي الدكتور غسان القصير المؤتمر من خلال الحديث عن حال النادي بالقول: «استلمنا النادي منذ نحو 40 يوماً وكان هناك عجز مالي كبير يقدر بحوالي 93 مليون ليرة من بينها الجزء الأخير من مقدمات عقود الموسم الماضي وقمنا خلال الفترة الماضية بدفع مبلغ 75 مليوناً لكن ما زالت أمامنا مصاعب كبيرة فمن المتوقع أن تصل نفقاتنا في الموسم الجديد إلى 500 مليون ليرة واستثمارات النادي لا تدخل للصندوق قبل شهر كانون الأول ولا تغطي نصف هذه التكلفة ومع تبرعات عضو مجلس الإدارة بديع الدروبي ممكن أن يصل مدخولنا إلى 280 مليوناً عند الوصول لشهر آذار».
وتابع القصير: «سنحاول تأمين رعاية للفريق الأول بما يساعدنا على تغطية التكاليف ومنذ البداية كان هدفنا هو إعادة النادي للوضع الطبيعي من خلال الاعتماد على أبنائه وهدفنا القادم سيكون جعل الكرامة نادياً مكتفياً مالياً أما سبب ارتفاع المصروف هذا الموسم فهو ارتفاع أسعار اللاعبين الذي يلاحظه الجميع».

تامر والجنيات
من جهته شرح نبيل السباعي مشرف لجنة كرة القدم في النادي ما حدث خلال محاولات التعاقد مع تامر حاج محمد وعمرو جنيات بالقول: «منذ بدء الإدارة العمل تحدثنا عن أن هدفنا هو ضم الثلاثي حاج محمد وجنيات ونصوح نكدلي ومباشرة اتصلنا بتامر وجاء إلى النادي وعرضنا عليه مقدم عقد 35 مليون ليرة لكنه كان مصراً على مبلغ 50 مليوناً ولم يقبل أن يتنازل عنه بأي طريقة بالتالي أخبرناه قبل سفر المنتخب للعراق اعتذارنا وأبلغناه أننا غير قادرين على دفع هذا الرقم وخلال فترة وجوده في العراق بدأنا بالبحث عن لاعبين آخرين ووقعنا مع العديد من الأسماء وبعد عودته حاولنا التحدث معه من جديد لكن هذه المرة كانت برقم أقل نظراً لما صرفناه من أموال فتنازل بمطالبه إلى 35 مليوناً لكننا لم نعُد قادرين على تسديد هذا الرقم ولم يقبل أن يتنازل أكثر واتجه لحطين.
أما جنيات فطلب منا الفصل بين مفاوضاته ومفاوضات ضم تامر وطلب مني عضو مجلس الإدارة حسان علوش أن يقود المفاوضات خلال وجودي مع الفريق في دورة تشرين وفعلاً أخبرني عن توصلهم لاتفاق يقضي بحصول اللاعب على 22.5 مليوناً إضافة إلى خمسة ملايين أخرى بحال تحقيق الفريق للقب أو احتلاله المركز الثاني وكان الاتفاق على أن يقوم بتوقيع العقد باليوم التالي ويلحق بنا إلى اللاذقية، لكن في اليوم التالي تغيرت الشروط وطلب أن يحصل على المبلغ الإضافي بحال حققنا أي مركز من المراكز الخمسة الأولى وأن ينتهي عقده في 21 حزيران بغض النظر عن موعد نهاية الموسم وطلبنا منه التريث لساعة إلى حين وصول رئيس النادي وبعد ساعة تم الاتصال به لإبلاغه بالموافقة إلا أنه فاجأنا بإخبارنا أنه يتجه إلى اللاذقية لتوقيع العقد مع فريق الوحدة فطلبنا منه إعادة التفاوض ووافقنا على حصوله على 25 مليون ليرة إضافة إلى رفع راتبه لكن رده كان أنه لم يعُد يرغب في التعامل معنا واللعب في النادي واتجه إلى الوحدة».

كرة السلة
أما إداري فريق كرة السلة مرهف الطرزي فتحدث عن حال فريق الرجال بالقول: «بدأنا العمل بوقت متأخر بعض الشيء لكننا نملك فريقاً جيداً ونطمح لدخول المراكز الأربعة الكبار وما زال لدينا بعض الصفقات».
حراسة المرمى
من جانبه تحدث مدرب فريق رجال كرة القدم عامر حموية عن بعض الصعوبات التي عاشها الفريق بالقول:
«بعد نهاية الموسم المنصرم طلبت من الإدارة الماضية الحفاظ على الفريق بالكامل لكن للأسف نتيجة التخبطات الإدارية الكثيرة خسرنا العديد من اللاعبين المهمين، ومبدئياً لدينا مشكلة في مركز حراسة المرمى وحاولنا مفاوضة أحد الأسماء ولم نتوصل إلى اتفاق نهائي، وللأسف كانت بعض الأسعار خيالية وفوق طاقتنا، حيث تحدثت مع إبراهيم عالمة وطلب منا 200 ألف دولار كمقدم عقد للموسم وهو أمر غير ممكن لنا».

مستقبل
وأجاب الدكتور غسان القصير عن العديد من الأسئلة حول مستقبل النادي بالقول:
«سيتم استثمار أرض النادي بوقت قريب ونأمل أن يقوم المستثمر بتقديم الملاعب كهدية للنادي كي يستفيد منها ونحن حالياً نعمل على تأهيل النادي من القواعد والأساسات لذا نفكر بالعمل على المدى الطويل».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock