عربي ودولي

هنية: المستفيد الأكبر من تفجيرات غزة هو العدو الصهيوني … قوات الاحتلال تعتقل 19 فلسطينياً بالضفة الغربية

| الميادين– سانا- معا

قال رئيس المكتب السياسي في حركة «حماس» إسماعيل هنية إن وزارة الداخلية في غزة قادرة على استيعاب المفاجآت والمنعطفات الخطيرة، مشيراً إلى أن فلسطين عاشت انعطافة خطرة ولاسيما قطاع غزة في الأيام الماضية.
وكشف في كلمة له في حفل تأبين شهداء الشرطة في غزة أنه سيكون هناك نشر كامل لتفاصيل التفجيرات التي شهدتها غزة، مؤكداً أن دماء الشهداء حمت غزة وفلسطين من سيناريو سيتم الكشف عنه حينما تنتهي الأجهزة الأمنية من كامل تحقيقاتها.
وأضاف: إن الأجهزة الأمنية شكلت درع المقاومة في قطاع غزة، لافتاً إلى أن دلالة التوقيت والسياق الإقليمي لتفجيرات غزة يدلان على أن المستفيد الأكبر هو العدو الصهيوني.
وأكد هنية أن العدو أراد من وراء التفجيرات فصل غزة عما قد يحصل على الحدود الشمالية، وأن تبقى بعيدة عن التأثير في الانتخابات الإسرائيلية، مشدداً على أن هناك معركة أمنية غير مرئية بين المقاومة الفلسطينية التي حققت انتصارات كبيرة، وبين العدو.
وصرح رئيس المكتب السياسي في حركة حماس أن الحركة ستقوم «بهجمة مرتدة» بعد انجاز الأجهزة الأمنية في وزارة الداخلية تحقيقاتها، طالباً من الجميع ألا «يزايد» على المقاومة، فهي لن تسمح بالاجتهاد خارج النص الميداني أو الوطني أو الفكري.
وفصّل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الأهداف من تفجيرات غزة، وقال إن هذه التفجيرات تنضوي على 4 أهداف.
الهدف الأول منها هو ضرب «الحالة» الأمنية وخلخلتها في القطاع وإيجاد بداية فلتان أمني. لافتاً إلى أن الأجهزة الأمنية في غزة وجهت ضربات أمنية لعملاء الاحتلال في القطاع.
أما الهدف الثاني بحسب هنية فهو ضرب العلاقة الإستراتيجية بين فصائل المقاومة في القطاع، مشيراً إلى شعور الارتياح الكبير لدى حماس للمناخ الوطني بين الفصائل لذلك هناك مخطط جهنمي لضرب هذه العلاقة، وأكد أن المخطط من وراء تفجيرات غزة أخفق وستظل الحركة في خندق المقاومة والوحدة الوطنية.
وعن الهدف الثالث من تفجيرات غزة فقال هنية إنه فرض أولويات جديدة على فصائل المقاومة على حساب التصدي للاحتلال، موضحاً أن الاحتلال كان يسعى لفرض أجندته تحت ستار الانشغال الداخلي.
والهدف الرابع هو ضرب النسيج المجتمعي والعائلي في القطاع، وأكد هنية أنه يقول بكل ثقة إن مخطط العدو من وراء تفجيرات غزة أخفق من بدايته، مشدداً على أن فلسطين عدوها معروف ومقاومتها معروفة.
وفي ختام كلمته، وجه هنية تحية إلى حزب الله، واعتبر أن ما حصل أول أمس سيكون له تداعيات إستراتيجية على تلك الجبهة.
من جهة ثانية اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس 19 فلسطينياً في مناطق متفرقة من الضفة الغربية.
وذكرت وكالة «معا» الفلسطينية أن قوات الاحتلال داهمت مدن وبلدات أبو ديس شرق مدينة القدس المحتلة وقلقيلية وسنجل شمال رام اللـه وبيت لحم والخليل وقامت بتفتيش المنازل واعتقلت 19 فلسطينيا.
وتواصل قوات الاحتلال ممارساتها التعسفية بحق الفلسطينيين من خلال التضييق والاعتداء عليهم في مدنهم وشن حملات اعتقال يومية بهدف تهجيرهم والاستيلاء على أراضيهم حيث اعتقلت أمس ستة فلسطينيين بالضفة الغربية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock