سورية

«قسد» تنشئ معتقلاً جديداً مع تزايد عدد مناهضيها من الأهالي

| الوطن - وكالات

وسط استمرار الاستهدافات التي تطول مسلحي الميليشيا ومقتل وإصابة العديد منهم في ظل تفاقم الفلتان الأمني في مناطق سيطرتها، صعدت «قوات سورية الديمقراطية- قسد» من انتهاكاتها بحق أهالي شرق الفرات حيث بدأت بإنشاء سجن جديد بذريعة أنه مخصص للمتهمين بـ«الإرهاب».
وبدأت «وحدات حماية الشعب» الكردية التي تعتبر العمود الفقري في «قسد» بإنشاء سجن جديد جنوب بلدة سلوك (71 كم شمال مدينة الرقة)، بحسب مواقع الكترونية معارضة نقلت عن مصدر في «الوحدات» وأحد العاملين على بناء السجن: أن مساحة السجن تمتد على مساحة 1500 متر مربع (15 دونم) وسيكون البناء طابقين ويتسع لنحو 2000 سجين.
وأوضح المصدر، أن السجن سيكون مخصصاً للمتهمين بـ«الإرهاب»، لافتاً إلى أن العمل على إنشائه بدأ قبل ستة أيام ومن المقرر الانتهاء منه خلال مدة شهرين.
وأنشأت «قسد» العديد من السجون بعد سيطرتها على مناطق في شمال وشمال شرق سورية، إضافة وجود سجون أخرى تديرها الأجهزة الأمنية التابعة لما يسمى «الإدارة الذاتية» الكردية التي تعتبر «قسد» ذراعها المسلحة.
يأتي الحديث عن إنشاء سجن جديد للميليشيا وسط تزايد حالات الاعتقال لمدنيين وناشطين من أهالي المنطقة، بذرائع وحجج متعلقة بـ«الإرهاب»، على حين يؤكد الأهالي أن أغلبية من يتم اعتقالهم هم مواطنون مناهضون لانتهاكات الميليشيات ويريدون التخلص من ظلمها.
يشار إلى أن «الشبكة السورية لحقوق الإنسان»، أكدت في آخر تقرير لها حول حالات الاعتقال والاختفاء القسري في سورية، مطلع الشهر الفائت، أن 227 حالة اعتقال تعسفي وإخفاء قسري بينها 18 طفلاً و14 سيدة سُجلت خلال شهر واحد على يد ميليشيا «قسد».
وفي السياق، أجهضت سيدة جنينها، جراء تعرضها لضرب على يد دورية لميليشيا «قسد» عندما داهم مسلحوها منزل شقيقها في ريف دير الزور الشرقي، وفق ما أفادت شبكة «فرات بوست» الإخبارية المعارضة، والتي أوضحت أن «دورية تابعة لقسد داهمت منزل خلف علي العطية الملقب (الهضيمة) في بلدة أبو حردوب»، مشيرةً إلى أن مسلحي الميليشيا اعتدوا بالضرب على أخته الحامل، ما أدى إلى نقلها إلى المستشفى وفقدانها الجنين، وهي الآن في العناية المشددة، إضافة لاعتقال صاحب المنزل.
وتزايدت خلال الأسابيع القليلة الماضية انتهاكات الميليشيا بحق المدنيين في مناطق متفرقة، حيث قتلت شاباً في مدينة منبج مؤخراً، أثناء مداهمتها قرية الشياب شرقي المدينة، بحثا عن عدد من الشبان من أجل زجهم في صفوفها.
من جهة ثانية، وعلى وقع الفلتان الأمني المتواصل ضمن مناطق سيطرة «قسد» وعجزها عن ضبطه، أقدم مسلحون مجهولون على إطلاق النار تجاه أحد المواطنين في قرية الضمان بريف دير الزور الشرقي، أدى لمقتله على الفور، بحسب «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض.
كما قتل مسلح وأصيب آخر من «قسد» بانفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون شمال مدينة الرقة، وقال مصدر قيادي في الميليشيا، بحسب مواقع إلكترونية معارضة: إن العبوة انفجرت بآلية عسكرية يستقلها مسلحون من «قسد» على الطريق المؤدي إلى معمل «لافارج» غرب بلدة عين عيسى ما أدى لمقتل أحدهما وإصابة آخر بجروح نقل على إثرها إلى نقطة طبية قريبة لتلقي العلاج.
وتكررت خلال العام الجاري عمليات إطلاق النار وتفجير العبوات الناسفة والسيارات المفخخة التي تستهدف «قسد» والأجهزة الأمنية التابعة لـ«الإدارة الذاتية» الكردية، وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى أغلبيتهم مدنيون، في حين تبنى تنظيم داعش بعضا منها وسجل معظمها ضد مجهولين.
وإلى ذلك، ذكر «المرصد» المعارض، أن «قسد» وبدعم من طائرات «التحالف الدولي» اعتقلت أحد مستثمري النفط في قرية الباغوز بريف دير الزور الشرقي، بعد اكتشافها أنه يدفع بنفس الوقت إتاوات لتنظيم داعش الإرهابي، مشيراً إلى أنه جرى اعتقاله من منزله الواقع في بلدة الشحيل بريف دير الزور الشرقي، ومصادرة مبلغ يصل لنحو 100 مليون ليرة سورية من المنزل، على حين سمعت أصوات إطلاق نار في المنطقة أثناء المداهمة ناجمة عن إطلاق نار بالهواء من قبل «قسد».
وأوضح «المرصد» أن المعتقل هو أمني سابق في التنظيم وجرى توقيفه مع 4 مسلحين مما يسمى «فوج البوكمال» التابع لـ«قسد» متورطين معه، لافتا إلى أن هذا «الأمني» كان قد أجرى تسوية لدى «قسد» بعد سيطرة الأخيرة على أغلبية ريف دير الزور الشرقي، ليتضح بعدها أنه لا يزال على صلة بالتنظيم وخلاياه في المنطقة.
يشار إلى «قسد» وبدعم من «التحالف الدولي» المزعوم الذي تقوده أميركا تقوم بسرقة النفط السوري من الحقول المنتشرة في شمال وشمال شرق البلاد.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock