الأولى

المعارضة التركية تطالب بتغيير السياسات وتدعو لمؤتمر باسطنبول نهاية الجاري … كليتشدار أوغلو: أردوغان يتحمل المسؤولية

| وكالات

أكد زعيم حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض كمال كليتشدار أوغلو، أن أردوغان يتحمل مسؤولية الأوضاع الحالية في سورية، وما يحدث من مآس ووضع المهجرين الموجودين في تركيا.
وقال كليتشدار أوغلو في كلمة له أمس بمدينة سيواس وسط الأناضول، إن أردوغان يتحمل هذه المسؤولية بسبب «إرساله الأسلحة للإرهابيين هناك، وفتحه الحدود على مصراعيها لدخولهم إلى سورية».
وشدد كليتشدار أوغلو، على ضرورة تغيير السياسة الخارجية لتركيا بأكملها، وإقامة علاقات سلام وتعاون مع الجميع وخاصة دول الجوار، لافتاً إلى أن سبب مشاكل تركيا الداخلية أيضاً، هو سلوكيات أردوغان التسلطية ومحاولاته للسيطرة على أجهزة ومفاصل الدولة وعلى رأسها القضاء.
وحزب الشعب الجمهوري من أكبر الأحزاب المعارضة المناهضة لسياسة نظام أردوغان في تركيا، ويؤكد دائماً ضرورة أن يغير النظام التركي سياسته العدائية تجاه دول الجوار، وخاصة سورية.
وبحسب مواقع الكترونية معارضة، جدد كليتشدار أوغلو، دعوته إلى تنظيم مؤتمر في اسطنبول، في 28 من الشهر الجاري، لبحث المسألة السورية بمشاركة جميع الأطراف المعنية، بعد أن كان مخططًاً له أن يجري في تموز الفائت، لكن انعقاده تأجل بسبب انتخابات بلدية اسطنبول المعادة.
وبيّنت المواقع، أن المؤتمر ليس بديلاً عن مساري «أستانا» أو «سوتشي»، مشيرة إلى أنه سيناقش قضية المهجّرين السوريين، والوضع الراهن، وتطورات إدلب، والبحث في كيفية إنهاء الحرب في المنطقة.
وأشارت إلى أن المدعوين هم جميع أصحاب المصلحة والأطراف الإيجابية الذين سيسهمون بشكلٍ إيجابي وفاعل في حل الأزمة السورية، منهم أطراف من الدولة السورية والمعارضة.
وأوضحت أنه ستتم دعوة الأكاديميين والصحفيين والخبراء من السوريين إلى المؤتمر، وستُرسل الدعوات إلى البلديات ونواب المحافظات المتضررة من الحرب في السورية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock