عربي ودولي

بعد تقديم كافة أشكال الدعم الأميركي للاحتلال … «صفقة القرن» إلى العلن خلال أسابيع

| رويترز – سانا – روسيا اليوم – معا – وفا

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو: إنه يعتقد أن إدارة الرئيس دونالد ترامب ستكشف في الأسابيع القادمة تفاصيل «خطة السلام» أو ما يسمى «صفقة القرن» لحل الصراع بين الاحتلال الإسرائيلي والفلسطينيين ولكن من منظور الإدارة الأميركية الحالية والتي استهترت بكافة حقوق الشعب الفلسطيني.
ورداً على سؤال بعد كلمة ألقاها في جامعة كانساس قال بومبيو: «أعتقد أننا سنعلن رؤيتنا خلال الأسابيع القادمة».
وكان مبعوث البيت الأبيض للشرق الأوسط جيسون جرينبلات قال الأسبوع الماضي: إن الولايات المتحدة لن تكشف عن الجزء السياسي من الخطة المنتظرة قبل الانتخابات الإسرائيلية المقرر إجراؤها في 17 أيلول.
في غضون ذلك قال مسؤولون فلسطينيون في قطاع الصحة: إن قوات الاحتلال الإسرائيلية قتلت بالرصاص صبيين فلسطينيين أحدهما يبلغ من العمر 14 عاماً خلال احتجاجات على الحدود بين قطاع غزة و«إسرائيل» يوم الجمعة.
وبعد بضع ساعات أطلقت خمس قذائف من قطاع غزة تجاه الاحتلال وأكد جيش الاحتلال الإسرائيلي ذلك بعد إطلاق صفارات الإنذار في بلدة سديروت الحدودية الإسرائيلية وقريتين قريبتين بعد فترة وجيزة من منتصف الليل.
وذكرت وسائل إعلام العدو أن صاروخاً سقط في منطقة مفتوحة ولكن لم يسفر ذلك عن سقوط جرحى.
وقال متحدث عسكري إسرائيلي: إن جيش الاحتلال قصف بالدبابات والطائرات عدداً من الأهداف العسكرية التابعة لحركة حماس في قطاع غزة الشمالي. وصرح مسؤولون فلسطينيون بأن الهجمات لم تؤد لإصابات.
وقال متحدث عسكري إسرائيلي: إن القوات التي تدافع عن الحدود واجهت أكثر من ستة آلاف متظاهر في العديد من المواقع على السياج الحدودي ورشقها بعضهم بعبوات ناسفة وقنابل حارقة.
وأضاف: إن البعض تمكنوا من التسلل عبر السياج الحدودي لفترة وجيزة قبل أن يعودوا للقطاع وأن قوات الاحتلال الإسرائيلية ردت بوسائل تفريق مثيري الشغب. ولم يعلق المتحدث على سقوط القتيلين.
وبدأت الاحتجاجات الأسبوعية منذ 18 شهراً تحت شعار «مسيرة العودة الكبرى» للدعوة لإنهاء الحصار الأمني الذي يفرضه الاحتلال ومصر على القطاع وللمطالبة بحق عودة الفلسطينيين لأرض أسلافهم التي فروا أو أجبروا على الفرار منها خلال قيام ما يسمى بـ«دولة إسرائيل» في عام 1948.
ويقول مسؤولون في قطاع الصحة بغزة: إن نحو 210 فلسطينيين قتلوا منذ بدء الاحتجاجات في آذار 2018.
إلى ذلك تعرض مستوطنان إسرائيليان اثنان لعملية طعن، أحدهما في حالة خطيرة، أمس السبت، في بلدة عزون شرق مدينة قلقيلية في الضفة الغربية.
وأكدت وسائل إعلام العدو نقلاً عن مصدر طبي، أن أحد المصابين الاثنين هو شاب في السابعة عشرة من العمر، وأن إصابته خطيرة، في حين المصاب الآخر في الستين من العمر وقد تعرض لإصابة طفيفة.
وقال أحد أبناء البلدة: إن عملية الطعن نفذت بعد زيارة إسرائيليين اثنين من أصل روسي لطبيب يعرفانه في قرية عزون.
وأغلق جيش الاحتلال جميع مداخل القرية، وباشر في استجواب الطبيب قبل أن يخلي سبيله.
في هذه الأثناء جدد طيران الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس عدوانه على قطاع غزة المحاصر.
وذكرت وكالة «وفا» أن طائرات الاحتلال استهدفت بالصواريخ مناطق شرق بلدة بيت حانون وشرق مدينة غزة وشمال بلدة بيت لاهيا شمال القطاع من دون الإبلاغ عن إصابات.
كما جددت مدفعية الاحتلال الإسرائيلي عدوانها على قطاع غزة المحاصر.
وذكرت وكالة «معا» أن مدفعية الاحتلال استهدفت بالقذائف منطقة شرق رفح جنوب قطاع غزة دون الإبلاغ عن إصابات.
بدوره دعا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس المطران عطا اللـه حنا المجتمع الدولي إلى التحرك الفوري لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة ورفع الحصار المفروض عليه.
وقال المطران حنا في كلمة له نقلتها وكالة «معا»: إن ما يحدث في قطاع غزة في ظل الحصار والاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة أدى إلى كثير من المآسي الإنسانية والاجتماعية والذي يرقى إلى مستوى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.
وأشار المطران حنا إلى أنه لا يجوز أن تستمر هذه الاعتداءات التي أدت إلى سقوط الأبرياء من أطفال ونساء وشيوخ وآلاف من الشهداء والجرحى مناشداً كل المنظمات والهيئات الحقوقية والإنسانية لرفع الحصار الظالم عن القطاع ووقف الحرب الشرسة عليه.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock