الأولى

برعاية الرئيس الأسد.. ملتقى نقابي عمالي دولي للتضامن مع سورية في مواجهة الحصار والإرهاب

| محمود الصالح

برعاية الرئيس بشار الأسد، يُفتتح في الساعة العاشرة من صباح اليوم الأحد في مجمع صحارى السياحي، الملتقى النقابي العمالي الدولي الثالث للتضامن مع عمال وشعب سورية في مواجهة الحصار الاقتصادي والتدخلات الإمبريالية والإرهاب.
وتتركز محاور الملتقى بمشاركة نحو مئة منظمة نقابية عربية وأجنبية. وعشرات الشخصيات من مفكرين وإعلاميين وناشطين سياسيين واجتماعيين، على عدم شرعية الإجراءات القسرية الأحادية الجانب من منظور القانون الدولي، والانعكاسات السلبية لسياسات الحصار والعقوبات المتناغمة مع الإرهاب على عمال وشعب سورية.
ويتضمن الملتقى إطلاق حملة نقابية عمالية تفضح وتعري السياسات الإمبريالية وسياسات الهيمنة والتدخل في شؤون الشعوب والمطالبة بكسر الحصار الاقتصادي ورفع العقوبات والإجراءات الأحادية الجانب وفضح الإعلام الأصفر المأجور والمسيس الذي يساهم في تكريس هذه السياسات ويفبرك الأحداث لمصلحة الدول المعتدية.
ويبحث المشاركون خلال جلسة مخصصة للتضامن مع عمال وشعب سورية، إمكانية ضغط المنظمات النقابية وقوى المجتمع المدني على الدول والحكومات الداعمة للإرهاب في سورية وتعرية مساهمتها في الحصار الاقتصادي المفروض على الشعب السوري، إضافة إلى أهمية التضامن بين الشعوب في محاربة الإرهاب والتصدي للتدخلات الإمبريالية ونزعات الهيمنة الهادفة إلى زعزعة أمن الشعوب وسيادة الدول.
كذلك يناقش الملتقى دور المنظمات النقابية والأهلية والإعلام في تعرية الفكر التكفيري، والنفاق السياسي للدول التي تدعي محاربة الإرهاب فيما تدعمه على أرض الواقع.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock