اقتصاد

مدير «محروقات دمشق»: أصحاب السيارات يقبلون على تعبئة سياراتهم في الأيام الأولى من الشهر

| رامز محفوظ

صرح مدير محروقات دمشق إبراهيم أسعد لـ«الوطن» بأن الازدحام على محطات الوقود في دمشق يكون دائماً خلال النصف الأول من الشهر، لأن معظم أصحاب السيارات الخاصة يعبئون مخصصاتهم المدعومة كاملة من البنزين، وهي 100 ليتر خلال هذه الفترة، مشيراً إلى أن معظم محطات الوقود لا تشهد أياً من مظاهر الازدحام في النصف الثاني من كل شهر.
ونوه أسعد بأن الدليل على انحسار الازدحام على محطات الوقود في آخر الشهر هو أن مبيعات دمشق من البنزين كانت في 31 آب 800 ألف ليتر في حين أصبحت مبيعاتها في 1 أيلول 1.45 مليون ليتر، أي بزيادة تصل إلى 650 ألف ليتر.
ولفت إلى أن ذروة الازدحام على محطات الوقود تكون دائماً في أول ثلاثة أيام من كل شهر، مبيناً أنه في اليوم الأول من كل شهر يكون استهلاك البنزين نحو 1.45 مليون ليتر، وفي اليوم الثاني يصبح 1.2 مليون ليتر، وينخفض إلى 950 ألف ليتر في اليوم الثالث، ليستقر بعدها عند المعدل الطبيعي الذي يتراوح بين 950 و850 ألف ليتر يومياً، بمعنى أن السيارات الخاصة في دمشق تستهلك 3.6 ملايين ليتر بنزين في أول ثلاثة أيام من كل شهر.
وأكد أسعد أن ذروة استهلاك دمشق من البنزين تكون دائماً خلال شهر آب بسبب توجه معظم الناس نحو السياحة خلال هذا الشهر، لذا يتم تعزيز دمشق بطلبين إضافيين من البنزين خلاله (الطلب يعادل 22 ألف ليتر)، لافتاً إلى أن الاستهلاك خلال شهر آب يزداد وشركة «محروقات» تلحظ ذلك من خلال الخطة التي تضعها، مشيراً إلى أن كمية الزيادة في الاستهلاك خلال شهر آب في دمشق تقارب 2 مليون ليتر عن الأشهر الأخرى، وأشار إلى أن مادة البنزين متوفرة حالياً والمخازين جيدة.
وبخصوص موضوع مدة التعبئة والاستفسارات عن هذا الموضوع، بين أسعد أنه يجب مضي خمسة أيام من تاريخ آخر تعبئة للسيارة الخاصة بالبنزين المدعوم حتى يحق لمالك السيارة تعبئة سيارته مرة أخرى.
وبين أنه في حال تمت آخر تعبئة للسيارة في آخر الشهر وبدأ الشهر الذي يليه؛ فيحق لمالك السيارة تعبئة سيارته بعد مضي خمسة أيام من تاريخ آخر تعبئة، وليس من بداية الشهر الجديد، بمعنى إذا عبأ مالك السيارة سيارته في 28 الشهر ودخل في الشهر التالي فيحق له تعبئة سيارته في اليوم الثالث من الشهر الجديد.
ولفت مدير محروقات دمشق إلى أنه في حال لم يستفد مالك السيارة الخاصة من شريحة الـ100 ليتر المدعومة المخصصة له في شهر ما فإن هذه الكمية لا تدوّر للشهر الذي يليه، مشيراً إلى عدم وجود أي دراسة حالياً لزيادة مخصصات البنزين المدعوم للآليات.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock