الصفحة الأخيرة

عثرا على ابنهما المخطوف بعد 20 عاماً

| وكالات

لم تستطع سيفاغامي أن ترفع عينيها الممتلئتين بالدموع عن أفيناش، أصغر أبنائها، بعد أن اجتمع شمله بعائلته مرة أخرى منذ أن تعرض للاختطاف وهو طفل لم يتجاوز الثالثة من عمره.
ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية أن عائلة هندية عثرت على ابنها الذي تعرض للاختطاف وهو طفل لم يتجاوز الثالثة من عمره، مشيرة إلى أن أفيناش اختطف في شباط عام 1999، وبيع لملجأ للأيتام كان يعرض الأطفال فيه للتبني بشكل غير قانوني، لتتبناه أسرة أميركية وينتقل للعيش في الولايات المتحدة.
واختطف أفيناش من أبويه من سائق مركبة ريكشو (توكتوك)، وكان اسمه سوباش آنذاك، وأخذ إلى مركز الخدمة الاجتماعية الماليزي، وهو ملجأ كشفت التحقيقات قبل إغلاقه أنه عمل على تسهيل عمليات تبنٍّ غير شرعية لأكثر من 300 طفل من خلفيات عائلية فقيرة في المدينة.
ولم يدخر الأبوان جهداً ولا مالاً في البحث عن ابنيهما.
فقد اضطرا لبيع منزلهما لتمويل عملية البحث، وكانا يتتبعان أي مصدر للمعلومات حتى وإن كان شائعة من الشائعات. وبعد عدة أعوام، توصل تحقيق كان يجريه مكتب التحقيقات المركزي الهندي في القضية إلى أن أفيناش يعيش مع عائلة أميركية في ولاية ويسكونسن وبمساعدة أحد المحامين، تمكن الأبوان من لقاء ابنهما مرة أخرى.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock