شؤون محلية

350 ألف أسرة حصلت على البطاقة الذكية في حمص … السباعي لـ«الوطن»: 100 لتر مازوت للمطلقات

| حمص- نبال إبراهيم

اشتكى مواطنون في أحياء مدينة حمص وريفها لـ«الوطن» من عدم حصولهم على أي كمية من مادة المازوت لزوم التدفئة، مبدين تخوفهم من عدم حصولهم على مخصصاتهم خلال هذا العام خاصة مع اقتراب موسم البرد وخاصة أن عدداً كبيراً من الأسر لم تحصل العام الماضي على أي كمية من مخصصاتها من مازوت التدفئة.
وفي السياق اشتكى عدد آخر من المواطنين الذين قاموا بتعبئة مخصصاتهم من المازوت خلال الأيام الماضية من تلاعب أصحاب الصهاريج بالكميات المخصصة للمواطنين، حيث اكتشف بعضهم أن الكميات التي تم تعبئتها لهم لم تصل إلى 100 لتر وإنما تتراوح بين 70 و80 لتراً فقط مع العلم أنهم دفعوا ثمن 100 لتر، علاوة عن رفض اللجنة المكلفة الإشراف على التوزيع بتعبئة مخصصات بعض المواطنين بالبيدونات مع إصرارها على التعبئة بالبراميل من دون وجود قرار يمنع المواطن بتعبئة مخصصاته بالبيدون.
عضو المكتب التنفيذي لقطاع التجارة والثروة المعدنية في محافظة حمص تمام السباعي أكد لـ«الوطن» تقسيم أحياء المدينة والمناطق في الريف إلى قطاعات، كما تم تخصيص محطة وقود لكل قطاع بحيث يتم توزيع المازوت بحسب التوزع الجغرافي لكل حي لتلافي الأخطاء والإشكالات التي حدثت في العام الماضي، وتم العمل على إرسال مادة مازوت التدفئة من المحطة بوساطة صهاريج صغيرة إلى الأحياء بهدف تسهيل حركة الصهاريج في الشوارع الضيقة والسرعة في الأداء، مؤكداً جهوزية الصهاريج الكبيرة واستعدادها للتوزيع إذا اقتضى الأمر ذلك، إلا أن عملية التوزيع مرتبطة بشكل أساسي بكميات المازوت التي ترسلها شركة محروقات كل شهر لذلك، مبيناً أن الأولوية في التوزيع لذوي الشهداء والجرحى وللعائلات التي حرمت من المادة العام الماضي التي بلغت نسبتها أكثر من 35% في بعض الأحياء.
وبيّن السباعي أن عدد الأسر الحاصلة على البطاقة الذكية في محافظة حمص «مدينة وريف» التي يستوجب تعبئة مخصصات لها من مادة المازوت لزوم التدفئة 350 ألف أسرة، لافتاً إلى أنه تم توزيع كمية 100 لتر من مادة المازوت على 3300 أسرة شهيد وجريح خلال الأسبوع الأخير من شهر آب الماضي وتمت المباشرة بعملية التوزيع على أحياء المدينة والمناطق في الريف في بداية الشهر الجاري، كاشفاً أنه تم توزيع نحو مليونين و130 ألف لتر من مادة المازوت على 21300 أسرة حتى تاريخه وبمقدار 100 لتر لكل أسرة, موضحاً أنه تم خلال هذه الفترة تسيير 6 صهاريج معبأة كل منها بنحو 24 ألف لتر مازوت 3 صهاريج منها ضمن أحياء المدينة و3 صهاريج أخرى على الريف بحيث يتم تزويد 1440 أسرة يومياً بالمادة، كاشفاً عن البدء منذ اليوم الخميس بتسيير 4 صهاريج أخرى ليصبح عدد الصهاريج التي سيتم تسييرها 10 صهاريج يومياً، ومن ثم سيتم توزيع كمية 240 ألف لتر مازوت على 2400 أسرة يومياً بهدف الانتهاء من توزيع الدفعة الأولى من المخصصات بأسرع وقت ممكن على جميع الأسر في المدينة والريف.
مضيفاً: في حال تم زيادة عدد الطلبات والكميات المخصصة لمحافظة حمص من مادة مازوت التدفئة حصراً سيتم فوراً زيادة عدد الصهاريج ومن ثم زيادة نسبة التوزيع على الأسر المستحقة وفق البطاقات الذكية.
وأشار السباعي إلى أن الأسر التي لم تحصل على البطاقة الذكية لا يمكن تزويدها بمخصصات مازوت التدفئة، لافتاً إلى أنه تمت معالجة الحالات الخاصة كافة في المدينة والريف ممن لا يستطيعون الحصول على البطاقة الذكية كالمطلقات وطلاب الجامعات والعسكريين وغيرهم وتم تخصيصهم بكمية 100 لتر بشكل مبدئي بعد أن قاموا بإحضار ما يثبت مكان سكنهم وحالتهم موثقة من المختار.
وأكد أن لأي مواطن الحق بتعبئة مخصصاته من مادة مازوت التدفئة ضمن المكان الذي يريد تخزينها فيه من خزان أو برميل أو بيدونات ولا يحق للجنة المشرفة على التوزيع أو أصحاب الصهاريج رفض ذلك بشرط أن يكون في الشارع والحي الذي يتم التوزيع فيه، لافتاً إلى أن أي لجنة أو صهريج يرفض تعبئة مخصصات إحدى الأسر بالبيدونات وهي ضمن الحي الذي يتم التوزيع فيه يجب على الأسرة تقديم شكوى للمختار أو المحافظة لتتم معالجتها على الفور ومعاقبة اللجنة بحسب الأنظمة والقوانين.
وبيّن السباعي أن المعنيين في محافظة حمص التقوا سابقاً رؤساء لجان الأحياء والمخاتير وأصحاب محطات الوقود، وتم إعلامهم بأن حصول أي إشكال أو تلاعب بالعدادات سيتم فوراً إغلاق المحطة وإيقاف الصهريج عن العمل، لافتاً إلى أنه تم توجيه عدة إنذارات وإيقاف عدة صهاريج عن العمل لأيام نتيجة لاكتشاف عدة مخالفات حول تلاعب بسيط لا تتعدى اللتر، كاشفاً أنه سيتم قريباً إغلاق إحدى محطات الوقود وسيتم إيقاف الصهاريج التابع لها عن التوزيع نظراً لتلاعبها بالعداد.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock