سورية

باسيل لنظيره الألماني: أكثر من 80 بالمئة من المهجرين السوريين يرغبون بالعودة

| وكالات

أكد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل لنظيره الألماني هايكو ماس، أن أكثر من 80 بالمئة من النازحين السوريين يرغبون بالعودة إلى بلدهم، لافتاً إلى أن الظروف في سورية باتت مؤاتية لعودتهم، وطالب برلين بمساعدة لبنان لتشجيع هذه العودة، في وقت عادت أمس دفعة منهم عبر مركز نصيب من الأردن.
وذكرت وكالة «سانا» للأنباء، أن الجهات المعنية أمنت كل التسهيلات للعائدين من وسائط نقل وشاحنات لنقلهم مع أمتعتهم إلى مناطق سكنهم التي تركوها نتيجة اعتداءات التنظيمات الإرهابية قبل اندحارها إضافة إلى سيارات إسعاف لتقديم الخدمات الطبية للمحتاجين.
وأشار رئيس مركز هجرة نصيب، العقيد مازن غندور إلى أن عدد العائدين بموجب تذاكر مرور منذ منتصف تشرين الأول الماضي حتى اليوم (أمس) بلغ 28 ألف مواطن، مؤكداً أن العاملين في المركز يقومون باستقبال العائدين وتقديم الخدمات اللازمة لهم.
عبد الحكيم برغش من مدينة إنخل بريف درعا، أكد أن العودة إلى الوطن التي تمت بفضل بطولات الجيش العربي السوري هي بمنزلة ولادة جديدة، داعياً المهجرين إلى العودة إلى حضن الوطن والمشاركة في إعادة الإعمار.
كذلك، زكي القاسم العائد إلى المدينة ذاتها عبّر عن فرحه بالراحة النفسية التي شعر بها فور وصوله إلى أرض الوطن بعد تهجير قسري استمر عدة سنوات، مؤكداً أنه سيعمل على إعادة أطفاله للمدارس والمشاركة في تأهيل ما دمره الإرهاب.
بدورها، وصفت إلهام القاسم العائدة إلى منزلها في إنخل معاناتها مع التهجير بـ«المريرة»، مشيرة إلى أن الوطن أغلى ما يملكه الإنسان، بينما لفت محمد إبراهيم العائد إلى بلدة الغارية الغربية إلى أن خروجه من سورية كان بسبب الإرهاب والأوضاع المعيشية الصعبة التي فرضتها العصابات المسلحة، مؤكداً أن عودته ولادة جديدة بعد معاناة مريرة مع التهجير.
على خط مواز، قال وزير الخارجية اللبناني في مؤتمر صحفي عقده بحضور نظيره الألماني، وفق موقع «العهد» الإلكتروني اللبناني: إنه «لمسنا رغبة متوافرة لدى أكثر من 80 بالمئة من النازحين السوريين بالعودة والظروف باتت مؤاتية بسورية، ولذلك نطلب من ألمانيا مساعدتنا بالضغط بهذا الاتجاه وتحويل أموال المساعدات لتشجيع هذه العودة»، وأضاف: رفضنا سابقاً توطين الفلسطينيين ونرفض مجدداً توطين السوريين.
وأكد باسيل الحرص على سلامة عودة النازحين «ولم يسجل لدينا ممن عادوا من لبنان أي انتهاك لحقوقهم وكرامتهم وفي السنة الأخيرة عاد أكثر من مئتي ألف سوري من لبنان لأن الظروف أصبحت مؤاتية».
وأشار باسيل إلى أن «الإجراء الذي اتخذه الجيش أخيرا والذي أتى بقرار من المجلس الأعلى للدفاع بلبنان هو نتيجة قيام تجمعات غير شرعية للنازحين ببناء مساكن غير شرعية».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock