شؤون محلية

انخفاض استهلاك السوريين من اللحوم بنسبة 40 بالمئة

| عبد المنعم مسعود

كشف رئيس جمعية اللحامين في دمشق أدموند قطيش أن أسعار لحوم العواس لا تزال مرتفعة ويصل سعر كيلو غرام الخروف الحي إلى 2650 ليرة سورية مبينا أن الانخفاض لم يتجاوز حتى الآن 150 ليرة للكيلوغرام وذلك بعد أن وصل سعر الكيلوغرام للخروف القائم 2800 ليرة لافتاً إلى أن هذا الانخفاض انعكس على سعر الكيلوغرام من أجزاء الخاروف بنحو 500 ليرة لا أكثر.
ورأى قطيش أن ارتفاع السعر يرافقه جمود بالأسواق يعود سببه لانخفاض القدرة الشرائية لدى المستهلك ويدفع اللحامين للذبح بكميات قليلة وفقا لقدرتهم على تصريف المنتج مبيناً أن سعر الكيلوغرام من الهبرة يتراوح بين 7500 و 8 ألاف ليرة وأنه وفقا لهذا السعر فإن فئة محددة في المجتمع هي الوحيدة القادرة على الشراء.
وبيّن قطيش أن قلة الطلب ملحوظة في السوق بشكل واضح سواء على لحوم العواس أو العجول مبيناً أنه إضافة إلى ارتفاع السعر فإن الاستهلاك انخفض إلى نحو 40 بالمئة بعد عيد الأضحى.
ووفقاً لقطيش، الأجدى للحكومة العمل على إيقاف التهريب فذلك سيؤدي إلى انخفاض سعر كليوالغرام من الخروف الحي إلى ألفي ليرة مبينا أنه لكي يعود كيلوغرام الهبرة إلى 5 ألاف ليرة ويستطيع المستهلك أن يضيف اللحم إلى مائدته فإنه يجب أن يصل سعر الكيلوغرام من الخاروف الحي إلى 1500 ليرة موضحاً أن قرار الحكومة بالسماح باستيراد الخراف للذبح من أجل الاستهلاك المحلي يحتاج تطبيقه إلى فترة زمنية قد تصل إلى ستة أشهر.
ولم يقلل قطيش من أهمية القرار متوقعا أنه بمجرد وصول خراف البيلا سيظهر حكما انعكاسها على الأسواق وخصوصاً إذا ما طرحت لحومها بأسعار مغرية للمستهلك وضمن قدرته الشرائية، أما إذا كانت أسعارها مرتفعه أو مقاربة للمنتج المحلي فلن تفيد المستهلك، متوقعاً أن يكون مصدر خراف البيلا البرازيل أو استراليا.
ورأى قطيش أن أسعار لحوم العجول في الخارج مقاربة لأسعارها في السوق المحلية لذلك فإن استيراد هذه العجول لن يؤثر في السوق المحلية إلا إذا تم استيرادها بأعمار صغيرة وتم تسمينها قبل طرح لحومها في الأسواق المحلية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock