الأولى

مناقصة لمقايضة «السوري القاسي» بـ«الروسي الطري» … الخليف: «قسد» منعت تسويق مليون طن من القمح للدولة

| رامز محفوظ- علي محمود سليمان

كشف رئيس مكتب الشؤون الزراعية في الاتحاد العام للفلاحين محمد الخليف أن مليشيا «قوات سورية الديمقراطية- قسد» منعت تسويق نحو مليون طن من القمح في الحسكة ودير الزور والرقة وبيعها للحكومة، معتبراً أنها من أحد الأسباب التي عرقلت عمليات التسويق وخصوصاً في الحسكة.
وفي تصريح لـ«الوطن» أكد الخليف أن الكمية المسوقة حالياً من القمح نحو مليون طن، والتسويق مستمر «رغم توقعات وزارة الزراعة بأن يكون الإنتاج بلغ 2.7 مليون طن»، لافتاً إلى وجود كميات كبيرة في محافظة الحسكة لم تسوق حتى الآن وهناك محاولات لنقلها إلى محافظات أخرى.
وتوقع الخليف بأن ينتهي التسويق خلال الشهر الحالي وفي حال وجود كميات زائدة سيتم تمديده، لافتاً إلى وجود تجار اشتروا كميات كبيرة من القمح من الفلاحين في محافظة الحسكة التي توقف استلام المحصول فيها وبأسعار أقل من السعر الذي خصصته الدولة حتى لا يتعرض محصولهم للضرر.
وأكد رئيس مكتب التسويق في الاتحاد خطار عماد أن عملية التسويق مستمرة وأنه مفتوح ما دام القمح عند الفلاحين ويتم استجراره.
وفي تصريح لـ«الوطن» بين عماد أن بيع القمح للتجار لا يتم في المناطق الآمنة والواقعة تحت سيطرة الدولة وإنما في المناطق التي يسيطر عليها الإرهابيون.
في الغضون أعلن معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك جمال الدين شعيب عن الإعلان عن مناقصة لاستيراد كمية 150 ألف طن من القمح ذي المنشأ الروسي لتأمين الكميات اللازمة لتصنيع الدقيق.
وفي تصريح لـ«الوطن» أوضح شعيب أن المناقصة ستكون وفق نظام المقايضة بين القمح السوري القاسي والقمح الروسي الطري لأن القمح السوري مشهور بأنه من النوع الذي يستخدم في صناعة المعجنات والمعكرونة، على حين أن الخبز يتم تصنيعه من الطري.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock