شؤون محلية

حمص تزرع الذهب.. غرام الزعفران بـ10 آلاف ليرة

| حمص- نبال إبراهيم

أكد مدير الزراعة بحمص نزيه الرفاعي لـ«الوطن» أن المديرية وضعت خطتها الإنتاجية للموسم المقبل للمحاصيل البعلية والمروية، الشتوية والصيفية، التي تشمل جميع مناطق المحافظة التي يؤمن امتدادها تنوعاً كبيراً في الأنواع المزروعة.
ووفقاً لمدير الزراعة وصلت المساحة المخطط زراعتها بالمحاصيل الشتوية البعلية إلى 88280 هكتاراً، لافتاً إلى أن خطة الزراعات البعلية الشتوية شملت زراعة محصول الشعير بـ48938 هكتاراً، وبالنسبة للبقوليات بلغت المساحة المخطط زراعتها نحو3000 هكتار منها 347 هكتار عدس و1873 هكتار حمص و790 هكتار فول بينما بلغت خطة الخضر الشتوية1121 هكتاراً.
وبين الرفاعي أن مساحة المحاصيل الصيفية البعلية المخططة بلغت 1978 هكتاراً موزعة على الذرة البيضاء بـ55 هكتاراً والتبغ بـ44 هكتاراً والخضر بـ1786 هكتاراً واللوبياء الحب بـ52 هكتاراً وعباد الشمس بـ50 هكتاراً، مبيناً أنه بالنسبة لمساحة المحاصيل المروية الشتوية فقد تم تخصيص 15596 هكتاراً موزعة على القمح بـ11149 هكتاراً والشعير بـ608 هكتارات والبطاطا الربيعية بـ1566 هكتاراً والخضر الشتوية بـ1090 هكتاراً والباقي من المحاصيل الأخرى.
وأوضح أن المساحة المخصصة للمحاصيل المروية الصيفية شملت الذرة الصفراء بـ321 هكتاراً والفول السوداني بـ406 هكتارات والخضر الصيفية بـ605 هكتارات وأما بالنسبة للزراعات التكثيفية فشملت الخطة زراعة 189 هكتار ذرة صفراء و257 هكتارات فاصولياء حب و1431 هكتار خضر صيفية و1175 هكتار بطاطا خريفية وتشمل باقي الخطة فول الصويا والبندورة والفول السوداني وعباد الشمس.
وأضاف الرفاعي إن كمية الغراس المقررة للموسم الحالي تصل إلى 500 ألف غرسة متنوعة، لافتا أن الغراس موزعة في عدة مشاتل بحمص بنوعيات متعددة حيث في مشتل العريضة 100 ألف غرسة من السرو والصنوبر والغار والخرنوب، وفي مشتل البريج 50 ألف غرسة لوز وسرو، ويضم مشتل تل ورد 350 ألف غرسة صنوبر ولوز بري، مؤكداً أنه تم تنفيذ الخطة المقررة بالكامل بنسبة 100%، وأما بالنسبة لخطة التحريج الاصطناعي فقط بلغت المساحة المخطط لها61 هكتاراً وتم تنفيذها بنسبة 100%، مشيراً إلى أن أنواع الأشجار الحراجية المزروعة هي السرو والكينا والصنوبر.
من جهته أكد رئيس دائرة التنمية الإدارية بالمديرية وعضو لجنة إكثار نبات الزعفران في سورية عبد المسيح دعيج أن مديرية زراعة حمص قامت مؤخراً خلال الموسم الحالي بزراعة 1600 كورمة زعفران في 4 مشتل ووحدات إرشادية بالمحافظة، لافتا إلى أنه تم زراعة 400 كورمة زعفران في مشتل البريج الحراجي ومثلها في إرشادية البرج المكسور بمنطقة تلكلخ و400 كورمة زعفران بمشتل الدوير وبمقدارها في الوحدة الإرشادية بالمخرم التحتاني، كاشفا أن نبات الزعفران يعتبر كالذهب الأحمر لما له من فوائد طبية واقتصادية كبيرة، حيث أثبتت الأبحاث العلمية الحديثة دوره في مقاومة أمراض السرطان والتشوهات الجينية الوراثية ويتراوح سعر الغرام الواحد منه عالميا بين 3 إلى 10 آلاف ليرة سورية.
وبين دعيج أن الهدف من المشروع بالمحافظة الإكثار الحقلي والتوسع بزراعة نبات الزعفران ضمن مشروع وزارة الزراعة لإكثار الزعفران بسورية، مشيراً إلى أن مدة تنفيذ الخطة ثلاثة عشر عاماً انطلقت عام 2018 عبر عدة مراحل تتدرج من قصيرة الأجل 3 سنوات ومتوسطة 5 سنوات وطويلة الأجل 15 سنة وتتضمن المرحلة الأولى توصيف الواقع الحالي وإكثار الترب الوراثية البرية، مشيراً إلى أن معظم أنواع الترب السورية مناسبة لزراعة النبات فموطنه الأصلي حوض البحر المتوسط وبيئته الأساسية هي البيئة الجافة المعتدلة وتتم حالياً دراسة الأماكن التي تنجح زراعته فيها وحجم الكورمات التي ستزرع مستقبلاً.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock