عربي ودولي

السيسي: الممارسات أحادية الجانب تضر بمصالح شرق المتوسط

| روسيا اليوم - رويترز

أصدر رؤساء الدول والحكومات الثلاث في مصر وقبرص واليونان بياناً ثلاثياً عقب القمة في مصر، جددوا فيه دعمهم الثابت لجهود قبرص للتوصل إلى حل للقضية القبرصية على أساس قرارات مجلس الأمن.
وطالبت الدول الثلاث في بيان مشترك للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس، ورئيس وزراء اليونان كيرياكوس ميتسوتاكيس، تركيا بإنهاء أعمالها الاستفزازية، والمساهمة بشكل بناء في استئناف المفاوضات التي تهدف إلى تحقيق نتائج ملموسة على مسار التسوية الشاملة والمستدامة للقضية القبرصية، مشددين على أن يأتي هذا الحل متسقاً مع استقلال جمهورية قبرص وعضويتها في الاتحاد الأوروبي وحقها الكامل في حماية أمنها واستقلالها وسيادتها وسلامة أراضيها.
وأشار البيان إلى أنه تحقيقاً لهذه الغاية، يظل سحب القوات الأجنبية شرطاً لا غنى عنه بالنسبة لجمهورية قبرص كدولة ذات سيادة، مؤكدين على أن الأمم المتحدة لا تزال الإطار الوحيد الذي يمكن من خلاله التوصل إلى تسوية للقضية القبرصية.
كما أعرب رؤساء الدول والحكومات الثلاث عن قلقهم البالغ إزاء التصعيد الحالي داخل المناطق البحرية في الجزء الشرقي من البحر الأبيض المتوسط، مع إدانة الإجراءات التركية المستمرة في المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص ومياهها الإقليمية، والتي تمثل انتهاكاً للقانون الدولي.
كما أدانت الدول الثلاث المحاولات التركية الجديدة لإجراء عمليات تنقيب بشكل غير قانوني في المنطقة الاقتصادية الخالصة (الجرف القاري) لقبرص، في مناطق بحرية تم ترسيم حدودها بالفعل وفقاً للقانون الدولي.
وأعرب البيان عن رفض زيادة الوجود العسكري في المنطقة، وهو ما يهدد الأمن والاستقرار والسلام في المتوسط.
وأدان رؤساء الدول والحكومات الثلاث انتهاك المجال الجوي اليوناني والمياه الإقليمية في بحر إيجة الذي يتعارض مع القانون الدولي.
بالإضافة إلى ذلك، أعرب رؤساء الدول والحكومات الثلاث عن رغبتهم في تعزيز التعاون في مجالات استكشاف ونقل الغاز الطبيعي من خلال عدد من الاتفاقيات ذات الصلة.
وكانت الرئاسة المصرية أعلنت استقبال الرئيس المصري رئيس وزراء اليونان، لإقامة فعاليات القمة السابعة لآلية التعاون الثلاثي بين مصر وقبرص واليونان.
وصرح المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، بسام راضي، أن الرئيس المصري ورئيس وزراء اليونان بحثا التنسيق والتشاور إزاء القضايا والملفات ذات الاهتمام المشترك، بالإضافة إلى تعزيز التشاور السياسي بين الدول الثلاث حول كيفية التصدي للتحديات التي تواجه منطقتي الشرق الأوسط والبحر المتوسط.
وتناول اللقاء كذلك عدداً من الملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وعلى رأسها جهود مكافحة الإرهاب، والهجرة غير الشرعية، ومستجدات الأزمات القائمة في المنطقة، بالإضافة إلى مساعي إحياء عملية السلام بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي.
وقال السيسي خلال مؤتمر صحفي على هامش القمة الثلاثية مع قبرص واليونان: إن الممارسات أحادية الجانب تضر بمصالح دول شرق المتوسط.
وقال السيسي: «لقد أكدنا في اجتماعاتنا اليوم (الثلاثاء) أن حالة الاضطراب التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، تمثل تهديداً للفرص المتاحة أمام دول الإقليم، وتحرم شعوبها من أهم حق من حقوق الإنسان، وهو الحق في الحياة الآمنة، فضلاً عن تعطيل تلك الشعوب عن اللحاق بركب التقدم والتنمية، وخلق أزمات جديدة في مجتمعاتهم، وتصدير تبعاتها إلى خارج المنطقة».
وتابع: «وأكدنا أن تحقيق الأمن والاستقرار، يمثل أولوية استراتيجية بالنسبة لنا جميعاً، تستدعي التكاتف من أجل الحفاظ عليها وتأمينها، وبدونه لا يمكن أن نجني ثمار آلية التعاون الثلاثي. وجددنا دعمنا في هذا السياق للجهود التي تقوم بها الحكومة القبرصية من أجل التوصل إلى حل شامل وعادل للقضية القبرصية».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock