سورية

نظام أردوغان أعلن إبلاغ دمشق بالعدوان عبر مذكرة أرسلت للقنصلية السورية بإسطنبول … بضوء أخضر أميركي.. الاحتلال التركي يبدأ عدواناً جديداً في شرق الفرات

| الوطن - وكالات

خارقاً كل القوانين والمواثيق الدولية، وبضوء أخضر من أميركا، بدأ النظام التركي بعد ظهر أمس عدواناً جديداً ضد سورية يستهدف منطقة شرق الفرات بعد أن خذلت واشنطن حلفاءها من الميليشيات الكردية التي تسيطر على تلك المنطقة.
وادعى النظام التركي أنه أرسل مذكرة إلى قنصلية دمشق في إسطنبول أبلغ عبرها السلطات السورية بانطلاق العدوان، في أول اتصال رسمي معلن من النظام التركي بالدولة السورية منذ اندلاع الأحداث في سورية قبل أكثر من ثماني سنوات.
وأفادت وكالة «سانا» للأنباء، بأن جيش النظام التركي شن بعد ظهر أمس عدواناً على مدينة رأس العين بالريف الشمالي الغربي لمحافظة الحسكة وعلى منطقة تل أبيض بالريف الشمالي للرقة.
ولفتت إلى إقدام قوات النظام التركي على قصف جوي ومدفعي عشوائي ومكثف على الصوامع والبنى التحتية في مدينة رأس العين وشمل مواقع لميليشيا «قوات سورية الديمقراطية- قسد» الانفصالية في قرى المشرافة وخربة البنات والأسدية وبير نوح وعلوك ونستل والعزيزية ومدرسة العزيزية في محيط المدينة بالتوازي مع قصف بسلاح المدفعية طال بلدة عين عيسى بمنطقة تل أبيض في ريف الرقة الشمالي.
واستهدف العدوان، حسب الوكالة، خط الكهرباء الذي يغذي محطة مياه علوك بريف رأس العين شمال غرب الحسكة، وقرية الصالحية بريف الحسكة الشمالي بثلاث غارات، كما استهدف العدوان بالمدفعية قرية الجارودية بمنطقة المالكية.
وأشارت الوكالة، إلى أن ميليشيا «قسد» أضرمت النيران في بعض آبار النفط بريف الحسكة الشمالي بالتوازي مع إشعالها الإطارات في معظم أحياء مدينة رأس العين وإحراق الوثائق في مقراتها بالمدينة.
على خط مواز، قال وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، في تصريحات صحفية بعد لحظات من بدء العدوان: «أرسلنا مذكرة دبلوماسية إلى قنصلية النظام السوري في اسطنبول بشأن عملية نبع السلام»، مؤكداً أن بلاده أبلغت كذلك كل الأطراف المعنية، بما في ذلك الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، وكذلك الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي.
بدورها نقلت وكالة «رويترز» عن قناة «سي. إن. إن ترك» التركية، أن الخارجية التركية استدعت السفير الأميركي لإطلاعه على العملية العدوانية.
رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان، الذي أعلن بدء العدوان زعم أن قواته الاحتلالية أطلقته ضد تنظيمي حزب «العمال الكردستاني» و«وحدات حماية الشعب» الكردية وتنظيم داعش الإرهابيين.
كما زعم أردوغان في تغريدة على «تويتر» حسب وكالة «سبوتنيك» الروسية أن «هدفنا هو القضاء على الممر الإرهابي المراد إنشاؤه قرب حدودنا الجنوبية، وإحلال السلام في تلك المناطق»، في حين ذكرت وزارة الدفاع التركية في بيان أن العدوان الذي أسمته «نبع السلام» انطلق في الساعة الرابعة مساءً (13:00 بتوقيت غرينتش).
وبعيد بدء العدوان ذكرت «قسد» التي تعتبر السبب الرئيس في هذا العدوان والعدوانين السابقين للنظام التركي على «تويتر»، حسب «رويترز»، أن المنطقة تشهد موجة نزوح، مشيرة إلى أن تقارير أولية أفادت بسقوط ضحايا مدنيين، في وقت نقلت وكالة «أ ف ب» عن «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض: أن الهجوم التركي دفع «آلاف المدنيين إلى النزوح».
من جانبها، نقلت «سبوتنيك» عن مصادر محلية في بلدة رأس العين السورية، أنه قتل وأصيب، «نحو 40 قيادياً من مسلحي «قسد» جراء استهدافهم بسلاح الجو التركي».
ودعت «قسد» أميركا و«التحالف الدولي» اللذين خذلاها، في بيان لها بعد دقائق من بدء العدوان، إلى إنشاء منطقة حظر طيران شمال شرق سورية لوقف الهجمات التركية، وفق موقع قناة «روسيا اليوم» الإلكتروني.
من جانبها، قالت ميليشيا «الجيش الوطني» التي شكلها النظام التركي مؤخراً من مرتزقته في شمال البلاد، في بيان وجهته لمسلحيها حسب وكالة «رويترز»: «لا تأخذكم بهم رأفة واضربوهم بيد من حديد وأذيقوهم جحيم نيرانكم»، مضيفة: «كفوا عمن ألقى إليكم السلام والتزم بيته وتجنب القتال وانشق إليكم طالباً الأمان».
وفي وقت لاحق على إعلان بدأ العدوان بدء القصف الجوي والمدفعي على مواقع «قسد»، أكد مصدر في ميليشيا «الجيش الحر» الموالي للاحتلال التركي، أن جيش الاحتلال التركي وميليشيا «الحر»، بدأا باجتياز الحدود السورية من جهة عين عيسى، وفق «سبوتنيك»، التي ذكرت أنه قتل 3 مدنيين وإصابة آخرين بقصف مدفعي تركي غرب مدينة رأس العين.
وفي وقت تناقلت وسائل الإعلام أنباء عن بدء «قسد» إخلاء مواقعها في رأس العين، نفت الميليشيا ذلك على لسان ما يسمى «مستشار القيادة العامة لقسد للشؤون المدنية» ريزان جيلو، حسب «سبوتنيك».
يشار إلى أن هذا العدوان هو الثالث من نوعه الذي يشن النظام التركي ضد سورية بعد عدوان ما سماه «غصن الزيتون» الذي احتل فيها منطقة عفرين في ريف حلب الشمالي، وعدوان ما سماه «درع الفرات» واحتل خلاله مدن الباب وجرابلس والراعي وإعزاز.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock