رياضة

في نادي الفتوة.. البحث جار عن حل لعقدتي الوسط والهجوم

| شادي علوش

صالح الفتوة جماهيره ومحبيه بعد انتكاسة دورة الانتصار بتحقيقه الفوز في المباراة الاستعدادية التي لعبها عصر الخميس أمام الطليعة الحموي بهدف مقابل لا شيء تحت أنظار جهازه الفني الجديد الإبراهيم والجوخدار والدونا.
ورغم بعض التحفظات على الأداء الذي طبع اللقاء إلا أنه كان أفضل من الظهور الأخير للفريق في اللاذقية، وهذا ما أراح أعصاب الجميع قبيل الانطلاقة الحقيقية للأزرق في منافسات الدوري الممتاز يوم الأحد القادم.
التحفظات ظهرت إلى العلن وأفادت بحاجة الفريق الماسة للاعب محوري في خط الوسط وهذا ما دفع الجهاز الفني وإدارة النادي لمعاودة البحث عمن يملأ هذا الفراغ الذي بات واضحاً تأثيره على أداء المجموعة، ولهذا الغرض أعيدت فتح خطوط التفاوض مع اللاعب الدولي السابق عادل عبد اللـه الذي مثّل الفتوة في الموسم الماضي ومن المرجح عودته مجدداً لارتداء القميص الأزرق.
التحفظ الآخر كان بالعقم التهديفي رغم امتلاك الفريق لعدد من العناصر المميزة في خط الهجوم إلا أن طريق المرمى لا يزال مسدوداً أمامهم وبدا ذلك من خلال آخر أربع مباريات لعبها الفريق لم ينجح مهاجموه فيها بطرق المرمى الذي زاره المدافع محمد هزاع مرتين في المباريات المذكورة وهذا ما جعل اللاعب الدولي السابق نادر جوخدار وهو المدرب المساعد للإبراهيم يأخذ على عاتقه تنفيذ المهمة المتعلقة بحل هذا اللغز لا سيما أن الموجودين في هذا المركز من العناصر البارزة على مستوى الدوري السوري ونحن نتكلم هنا عن هداف دوري الدرجة الأولى علي رمضان ومعه الخبيران محمد كنيص وأحمد كلزي والواعد ربيع سرور.
رفع الجهد البدني قبيل انطلاقة الدوري كان من أساسيات عمل المدرب حسان إبراهيم في الأيام الماضية وخاصة لبعض اللاعبين الذين التحقوا مؤخراً بالفريق للوصول بهم لنسبة جاهزية معقولة فيما تركت إدارة النادي للجهاز الفني مسؤولية استبعاد العناصر التي لا يرغب في البدء بها ضمن القائمة الأولية للفريق وهذا ما سيتم تحديده في اليومين القادمين.
إدارة النادي قامت منذ أيام بدفع مستحقات اللاعبين الذين تم الاتفاق معهم على صيغة الرواتب الشهرية ولم يتبق من المستحقات ما يذكر قبل مواجهة الساحل في دمشق في أولى مراحل الدوري يوم الأحد القادم، فيما غادر أعضاء الإدارة دمشق متوجهين إلى دير الزور للإشراف على المؤتمر السنوي للنادي الذي سيعقد صباح اليوم الأحد والذي راجت أنباء أنه قد يحمل معه تغييراً طفيفاً في إدارة النادي التي قد يتم إعادة تشكيلها مع بقاء أعمدتها الأساسية وإدخال بعض الداعمين ضمن توليفة مناسبة سبق وأن تم التحدث عنها كثيراً، وكان المتوقع إعلانها منذ شهر ولكن فرع رياضة الدير ارتأى تأجيل الموضوع لحين عقد المؤتمر الذي سيكون الثاني للفتوة في مدينته بعد مؤتمر العام الماضي الذي كان الأول منذ ست سنوات.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock