عربي ودولي

بغداد شكلت لجنة عليا للتحقيق في أعمال العنف خلال التظاهرات … «أهل الحق»: تهديد كبير لأمننا القومي جراء الغزو التركي على الحدود السورية العراقية

| شينخوا – واع – السومرية نيوز

حذر الأمين العام لحركة «عصائب أهل الحق» قيس الخزعلي أمس من تهديد كبير للأمن القومي العراقي بسبب ما يحدث على الحدود العراقية السورية نتيجة عمليات الجيش التركي.
وأكد الخزعلي، في تغريدة على «تويتر» أن «ما يحدث على الحدود العراقية مع سورية نتيجة عمليات الجيش التركي الذي تشارك فيها رسمياً المجاميع المسلحة هو تهديد كبير ومباشر للأمن القومي العراقي»، مضيفاً: إن «‏على الدولة والأجهزة المعنية متابعة ما يجري والقيام بالخطوات المطلوبة بأسرع وقت».
في سياق آخر أعلن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، أمس تشكيل لجنة عليا للتحقيق في سقوط ضحايا من المدنيين ورجال الأمن خلال التظاهرات الأخيرة في البلاد، وتعهد بمحاسبة المتسببين في ذلك «مهما كانت انتماءاتهم ومواقعهم».
وقال عبد المهدي القائد العام للقوات المسلحة العراقية في بيان أمس: إن الحكومة قامت «بتشكيل لجنة تحقيق عليا، للوصول إلى نتائج موضوعية وأكيدة لإحالة المتسببين إلى القضاء لينالوا جزاءهم العادل وعدم التواني في ملاحقتهم واعتقالهم وتقديمهم إلى العدالة مهما كانت انتماءاتهم ومواقعهم».
وتضم لجنة التحقيق وزارات مختصة والأجهزة الأمنية وممثلين عن مجلس القضاء الأعلى ومجلس النواب ومفوضية حقوق الإنسان، بحسب البيان.
وكان مجلس الأمن الوطني العراقي برئاسة عبد المهدي قد ناقش خلال جلسة استثنائية عقدها الجمعة «الأحداث المؤسفة» خلال التظاهرات الأخيرة وحجم الضحايا والمصابين في صفوف المواطنين ومنتسبي قوات الأمن.
ووجه المجلس بتشكيل لجنة برئاسة قيادة العمليات المشتركة للتحقيق «بحالات الاستشهاد والإصابة في صفوف المتظاهرين ومنتسبي الأجهزة الأمنية والاعتداءات على المنشآت والبنى التحتية ووسائل الإعلام ومحاسبة المقصرين خلال خمسة أيام اعتباراً من اليوم (أمس)»، بحسب بيان لرئاسة الوزراء العراقية.
وشهدت بغداد وعدد من المحافظات العراقية خروج تظاهرات متفرقة تطالب بتحسين الخدمات وتوفير فرص العمل، في حين دعا المسؤولون العراقيون إلى حفظ الأمن المجتمعي ونبذ العنف والحفاظ على سلامة المتظاهرين والقوات الأمنية.
وسقط خلال التظاهرات 104 قتلى، بينهم ثمانية من عناصر الأمن و6107 جرحى، منهم 1241 من القوات العراقية، بحسب وزارة الداخلية.
ومن جهة ثانية أعلنت قيادة عمليات سامراء، أمس، عن اعتقال 148 مطلوباً للقضاء بينهم 37 بتهمة «الإرهاب»، فضلاً عن حجز عشرات العجلات والدراجات النارية التي لا تحمل أرقاماً ووثائق رسمية، فيما نوهت إلى أن الخطة الأمنية الخاصة بحماية زائري زيارة الأربعين تسير بشكل جيد، وجميع الطرق مفتوحة أمام المواطنين.
وذكر بيان لـ«القيادة» تلقته وكالة «واع» أنه تم البدء «بتنفيذ الخطة الأمنية الخاصة بزائري الإمام الحسين (عليه السلام) بمناسبة الأربعينية التي بلغ عدد الزوار فيها للفترة من 9 ولغاية 12 تشرين الأول 2019، 540 ألف زائر عراقي وعربي وأجنبي، وبمشاركة 17500 من قواتنا الأمنية التابعة لوزارتي الدفاع والداخلية، و7000 مقاتل من فصائل الحشد الشعبي ضمن قاطع عمليات سامراء».
وأضافت القيادة: إن «طيران الجيش نفذ ضمن الخطة الخاصة بتأمين الزيارة 11 طلعة جوية منها 8 ليلية، لضرب أهداف محددة بناءً على معلومات استخباراتية دقيقة، كما نفذت القوة الجوية طلعتين لضرب أهداف إرهابية منتخبة»، مشيرة إلى «إلقاء القبض على 37 مطلوباً وفق المادة 4/ إرهاب وأكثر من 111 مطلوباً بمواد أخرى، وحجز عشرات العجلات والدراجات النارية التي لا تحمل أرقاماً ووثائق رسمية، كما تم تنفيذ عشرات الكمائن والسيطرات».
وأكدت قيادة عمليات سامراء أن «الخطة تسير بشكل جيد من دون وقوع أي خروقات أمنية، وأن جميع الطرق مفتوحة أمام المواطنين ولا يوجد حظراً للتجوال».
إلى ذلك دمر سلاح الجو العراقي أمس ثلاثة أوكار لتنظيم «داعش» الإرهابي وقضى على من فيها شمال غرب بحيرة حمرين في محافظة ديالى شرق العراق.
ونقل موقع «السومرية نيوز» عن خلية الإعلام الأمني العراقية قولها في بيان: «إن طائرات مقاتلة عراقية نفذت ضربات جوية بإشراف قيادة العمليات المشتركة وفقاً لمعلومات استخباراتية دقيقة مستهدفة ثلاثة أهداف لإرهابيي داعش ما أسفر عن تدمير هذه الأهداف وقتل من فيها من عناصر إرهابية».
وكان عراقيان أصيبا في وقت سابق أمس بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة جنوب مدينة الموصل شمال العراق.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock